ثيودوسيوس الثاني: الفرق بين النسختين