الحزب الليبرالي الكندي: الفرق بين النسختين