افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 77 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
 
== قصة استشهاده ==
في مساء يوم الأربعاء 21 [[أكتوبر]] / [[تشرين الأول]] [[1964]] م، أقام طلاب جامعة الخرطوم ندوة في مجمع [[داخلية|داخليات]] البركس ([[ثكنة|ثكنات ]] الجيش [[بريطانيا|البريطاني]] سابقا )، بالحرم الجامعي حول مشكلة [[جنوب السودان]] التي كانت قد تفاقمت آنذاك بسبب سياسة القوة التي تبنتها حكومة الرئيس [[إبراهيم عبود]] العسكرية للقضاء على التمرد في الجنوب. توافد الطلاب من داخلياتهم المختلفة إلى مكان إنعقاد الندوة في الساحة الواقعة بين داخليتي "«القاش"» و"كسلا" «كسلا».
 
رفضت الحكومة عقد الندوة وقامت قوة من الشرطة بمحاصرة الحرم الجامعي ثم أمر أحد الضباط بفض الندوة ، لكن الطلاب اصروا على الإستمرار في عقد الندوة وواصلو اجتماعهم غير عابئين بأمر الضابط، ومن ثم بدأت الشرطة في استخدام القوة لفضّلتفريق الاجتماعالمجتمعين وألقت القنابل المسيلة للدموع.
 
وحدث صدام عنيف بين الشرطة والطلبة الذين بدأوا في التراجع نحو مباني داخلياتهم وانهالوا على الشرطة بالحجارة وقطع الأثاث الصغيرة، وكان القرشي ضمن مجموعة الطلبة التي كانت متواجدة بداخلية " «السوباط"». القريبة من البوابة الرئيسية لمجمع داخلياتالداخليات ( المعروفة لدى الطلاب باسم البركس).
 
ووفقاً لرواية الدكتور كليف تومسون كان هناك تجمع لرجال الشرطة على بعد 60 [[قدم|قدماً]] تقريباُ من مجمع البركس وقد أختبأ عدد من الطلاب وراء الممر الذي يربط مبنى داخلية السوباط بمبنى الحمامات التابعة لها وكان من بينهم الطالب أحمد القرشي الذي كان يعيد سنته الأولى بكلية العلوم. كان نحيلاً يرتدي بنطالا ً وقميصاً أبيض كفكف أكمامه إلى منتصف ساعده.
13٬949

تعديل