مستوى المعيشة: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
ط (بوت:إزالة تصنيف عام لوجود تصنيف فرعي V2.7 (إزالة تصنيف:أوضاع اقتصادية اجتماعية))
ط (بوت:تدقيق إملائي (تجريبي))
فكرة المستوى يمكن أن تناقض [[نوعية حياة|جودة الحياة]]، والتي تأخذ في الحسبان ليس فقط المقاييس المادية للعيش، لكن بعض الجوانب الغير ملموسة التي تشكل الحياة البشرية، مثل الراحة، الأمان، الموارد الثقافية، الحياة الإجتماعية، [[الصحة|الصحة البدنية]]، الجودة البيئية الخ.. معاني أكثر تعقيدأ لقياس الرفاهية يجب أن تطلب لإتخاذ هذا الحكم، وغالبا سياسية ومثيرة للجدل حتى بين شعبين أو مجتمعين لديهم نفس مستويات المعيشة، جودة عناصر الحياة قد تجعل واحد من المكانين أكثر جذبا لفرد أو مجموعة معينة.
 
على الرغم من ذلك، قد تكون هناك مشكلة حتى مع إستعمالاستعمال متوسطات رقمية لمقارنة مستويات المعيشة المادية، على سبيل المثال مؤشر باريتو (مقياس لإتساع الدخل أو توزيع الثروة) مستوى المعيشة ممكن أن يكون غير منطقي بطبيعة الحال. كمثال، دول لديها مجموعة قليلة، غنية جداً من الطبقة العليا وعدد كبير جدا فقير جدا من الطبيقة المتدنية ممكن أن يكون لديهم مستوى عالي من الدخل حتى مع وجود غالية من الناس لديهم مستويات منخفضة من المعيشة. تنعكس هذه المشكلة في مقاييس [[الفقر]]، التي أيضا تميل إلى النسبية. هذا يوضح كيف يموه توزيع الدخل المستوى المعيشي الحقيقي.
 
كمثال الدولة أ، [[رأسمالية الدولة|دولة رأس مالية]] بشكل كامل [[اقتصاد شمولي|وأقتصاد شمولي]] ومعدل منخفض لدخل الفرد ستقيم بشكل أعلى بسبب إنخفاظ الدخل بالمقارنة مع الدولة ب ذات الدخل الفردي العالي، حتى الشريحة الأدنى في الدولة ب لديها دخل فردي أكثر من الدولة أ، مثال من الواقع [[ألمانيا الشرقية]] مقارنة [[ألمانيا الغربية|بألمانيا الغربية]] سابقا أو [[كوريا الشمالية]] مقارنة ب[[كوريا الجنوبية]]. في كلا الحالتين، الدولة الرأس مالية لديها دخل منخفض متباين (ويسجل إرتفاعا في هذا الصدد) ، لكن دخل الفرد أقل من الأغلبية العظمى من نظيرتها المجاورة. ويمكن تجنب هذا باستخدام مقياس للدخل في مختلف مقاييس نسب السكان بدلاً من تدبير التفاوت النسبي للغاية ومثير للجدل من إيرادات الإجمالية.