افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
 
== الفاجعة التاريخية لكرمان ==
تعرض الناس في كرمان إلى العديد من الحروب الغاشمة وإلى ال[[إبادة جماعية]] وكانت آخر تلك الحروب من اقا محمد خان القاجاري في سنة 1209 هـ .ق والقضية تتعلق الإطاحة بحكومة الزند و سيطرت القاجاريين وفي الحقيقة كان الناس هناك هم ضحية حرب لسلطتين دخيلتيين وهما لطف علي خان زند و هو آخر ما تبقى من دولة أو حكومة الزند (ملكها الأخير) ومع اولأول مؤسس للدولة القاجارية.
لم تنتهي بعد مراسم دفن كريم خان (1193 هـ .ق) حتى بدأ رؤساء الحكومة في النزاعات من اجل السلطة حتى تسلم لطف علي خان ابن جعفر خان السلطة في عام 1203 هجري قمري وهذه الأعوام الستة التي سيطر أو تسلط فيها لطف علي خان لم له شاغل سوى الحرب مع المخالفين في هذه الفترة أدت النزاعات الداخلية إلى أن رؤساء القاجار في شمال إيران والذين كانوا ذو نفوذ وتسلط لأن يطمعوا في الحكم مما أدى في النهاية إلى انجرار القاجاريين للتجييش في [[شيراز]] ومحاصرة آخر ما تبقى من الزند.
 
== تمدده إلى خراسان وماوراء النهر وابادته للافشاريين ==
توجه محمد خان بعد تتويجه بعسكر إلى خراسان وقتل شاهرخ ابن نادر شاه افشار والذي كان رجلا طاعنا في السن وكفيف وذلك انتقاما لقتل فتحعلي خان . رئيس القاجار ولأجل أن ينتزع اعترافا من شاهرخ عن مكان المجوهرات الذي جلبه نادر من الهند عذبه عذابا شديدا ومات على اثره وبعد أن اكتشف مكان جواهر نادر شاه فرشها على سفره وتممد فوق الذهب والمجوهرات لشدة عشقه بها وعزم الهجوم على بخارى فاخبروه أنه لا خطر يهدده من جانب الروس
لهذا اطاح بالحكام الذين كانوا ولائهم للروس وحرر مرو واجبر أوزبكان على الانسحاب واتخذ بخارى على أنها تحت الوصاية الإيرانية ولأن تلك الديار لم يخالفوه فلم يؤذيهم وبعد ذلك أمر بارسال مجموعة لتعقب نادر قلي شاهرخ افشارح فتقدموا حتى وصلوا إلى كابل ولكن نادر كان يغير مكان اقامته في جبال الهملايا في أفغانستان وفي نهاية المطاردة اُلقي القبض عليه بواسطة حاكم بلخ الذي دفع 5000 قطعة ذهبية ليقبض عليه وهذا العمل لاستمالة محمد خان بالهدف الاهمالأهم ولاطول فترة لوصاية حاكم كابل للهجوم على الهند وضم أفغانستان أيضا إلى حماية الدولة الإيرانية فرجع بعدها إلى ساري وخبأ مقتنياته الذهبية (التي جاء بها نادر شاه في الدولة الافشارية من الهند ) في عمارته الشتوية الواقعة خلف مسجد شاه غازي (التي لم يبق لها اثر حاليا ..
 
== الهجوم الروسي على السواحل الغربية لبحر الخزر (بحر قزوين ) ==