افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
تبدأ زوجة "لوكامس" "ماري" ([[تشارليز ثيرون]]) تعاني من الاجهاد بسبب الضغط الناتج عن الانتقال واصدقائها الجدد، في هذا الوقت يكون "لوماكس" مشغول في قضية جديدة، خاصة باحد أصدقاء "ميلتون" المتهم بقتل زوجته وثلاثة من أبنائه بالتبني، من خلال مشاركة لوماكس في القضية يشك ثم يتأكد ان المتهم مذنب لكنه يستمر في القضية. في هذه الأثناء تكون زوجته وصلت لمرحلة خطرة من الاجهاد النفسي والعصبي، ثم تتوهم أشياء غير حقيقية مثل أنها وجدت طفل صغير في البيت، وعندما اقتربت منه تكتشف أنه يلهو بعضو بشري، ثم تبدأ في روؤية وجوه بعض الناس على هيئة شياطين، وبالطبع لا يكون زوجها "لوماكس" بجانبها وهو ما يزيد الأمر سوء.
 
في يوم الحكم ببرائه صديق "ميلتون" المتهم، يعود "لوماكس" إلى منزله ليجد ان زوجته ذهبت إلى الكنيسة مغطاة بغطاء سرير، وعند سؤلها عن السبب، ترد ان أحد "اصدقاء لوماكس" في شركة "ميلتون"، اغتصبها، وعند السؤال عن شخصية الفاعل، ترد باسم شخص كان معاه في نفس اليوم في المحكمة أثناء النطق ببرائة المتهم بقتل زوجته، يتأكد أنها فقدت عقلها وفورا يتوجه بها إلى مستشفى الأمراض النفسية. تأخذ الامور منعطف أكثر دراميه حين يظن رئيس مجلس ادارةإدارة شركة ميلتون ان لوماكس سيأخذ مكانه، وبهدده لوماكس بفضح فساد شركة ميلتون، لمحقق من وزارة العدل، ويطلب منه ايصال التهديد لميلتون، ثم يموت في ظروف غامضة، وفي أثناء تأبين رئيس مجلس الادارةالإدارة المقتول في الكنيسة، يحضر المتهم بقتل زوجة والحاصل على البرائه بمساعدة لوماكس، ويجلس في مقعد امام مقعد لوماكس في الكنيسة، يلاحظ لوماكس ان هذا الرجل يتحرش باحد بناته بالتبني في الكنيسة، وعلى الفور يترك الكنيسة ويخرج وأثناء تواجده خارج الكنيسة، يقابله المحقق من وزارة العدل يطلب مساعدته في فضح فساد شركة "ميلتون"، يسير لوماكس في الشارع ويحاول المحقق اللحاق به، وأثناء سيرهما يحاول المحقق وضع بعض الضغط النفسي على لوماكس ويخبره ان الشرطة وجدت جثه طفلة عمرها 10 سنوات في سيارة المدرس الذي برئه من تهمه التحرش.
 
يبدأ لوماكس في الخضوع نفسيا للمحق، وهنا تتحول الكاميرا إلى ميلتون الذي يقف في مؤخرة الكنسية يراقب شيء ما، وفي لحظه يقرر ميلتون وضع يده في اناء حجري به ماء يزين أحد أعمدة الكنيسة، تعود الكاميرا سريعا إلى لوماكس الذي يعبر الطريق، ثم يحاول المحقق اللحاق بيه حين يعبر نصف الطريق فقط ليفاجئ بسيارة مسرعة تصدمه ويموت من فوره.
 
يصدم لوماكس ويحاول إنقاذه فلا يستطيع، فيقرر الذهاب لزوجته في المشفى ليجد والدته قادمة من فلوريدا تجاورها وتقرا لها الانجيل،الإنجيل، ويجدها قد استقرت حالتها نسبيا.
ويجد السكرتيره الخاصة به تحاول مساعدة زوجته فيتركها مع زوجته ويذهب بأمه خارج غرفة زوجته، لتبدء والدته في الاعتذار له عن قطعها زيارة سابقه في منزلة الجديد وتبدء في سرد اسباب هذا قطع هذه الزيارة التي ندمت على قطعها.