افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 538 بايت ، ‏ قبل سنتين
في 22 أبريل 2004، حدث انفجار هائل على قطار بضائع كوري شمالي يتوجه إلى ميناء نامبو. استنادا إلى كاتب المخابرات البريطاني جوردن توماس، علم الموساد أن العشرات من التقنيين النوويين السوريين كانوا في مقصورة تجاور عربة مغلقة. استنادا إلى توماس، السوريون قد وصلوا إلى كوريا الشمالية لجمع المادة الانشطارية المخزنة في العربة. قتل كل التقنيين في انفجار القطار. وقد تم نقل جثثهم جوا إلى سوريا في توابيت مغطاة بالرصاص على متن طائرة عسكرية سورية. جرى تطويق منطقة واسعة حول موقع الانفجار لأيام حيث كان جنود كوريون شماليون في بدلات ضد التلوث يجمعون حطاما ويرشون المنطقة. محللو الموساد شكوا بأنهم كانوا يحاولون استعادة البلوتونيوم الصالح كسلاح. منذ الانفجار، قام الموساد بتعقب حوالي اثنتا عشرة رحلة من قبل ضباط وعلماء عسكريين سوريين إلى بيونغ يانغ، حيث التقوا المسؤولين الكوريون الشماليين الكبار.<ref name=thomas/>
 
ال[[ديلي تلغراف]]، مستشهدة بمصادر مجهولة، ذكرت بأنه في ديسمبر 2006، مسؤول سوري كبير (كان استنادا إلى إحدى المقالات رئيس لجنة الطاقة الذرية السورية، إبراهيم عثمان<ref name=Bergman>{{cite news|author1=Ronen Bergman |title=Ex-CIA director: I was sure if we didn’t strike Syria’s nuclear reactor, Israel would |url=http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-4900816,00.html |work=[[Yedioth Ahronoth]] |date=Dec 30, 2016 |archiveurl=https://web.archive.org/web/20161231064115/http://www.ynetnews.com/articles/0%2C7340%2CL-4900816%2C00.html |archivedate=2016-12-31 |deadurl=no |df= }}</ref>) وصل إلى لندن تحت اسم مزيف. الموساد قد اكتشف حجز للمسؤول في فندق لندن، وأرسل عشر وكلاء سريين على الأقل إلى لندن. الوكلاء قسموا في ثلاث فرق. مجموعة واحدة أرسلت إلى مطار هيثرو لتحديد هوية المسؤول عند وصوله، ثانية للحجز في فندقه، وثالثة لمراقبة حركاته وزواره. بعض العناصر كانوا من قسم كيدون، الذي يتخصص في الاغتيالات، وقسم نفيعوت، الذي يتخصص في اقتحام البيوت، السفارات، وغرف الفنادق لتركيب أجهزة التصنت. في اليوم الأول من زيارته، زار السفارة السورية ومن ثم ذهب للتسوق. عناصر كيدون تبعوه بعناية، بينما عناصر نفيعوت اقتحموا غرفة فندقه ووجدوا حاسوبه النقال. ثم ركب خبير حاسوب برمجياتا سمحت للموساد بمراقبة نشاطاته على الحاسوب. عندما فصحت مادة الحاسوب في مقر الموساد، وجد مسؤولين مخططات ومئات من صور منشأة الكبر في المراحل المختلفة من البناء، ومراسلة. أظهرت صورة واحدة المسؤول النووي الكوري الشمالي تشون تشيبو يجتمع بإبراهيم عثمان، مدير وكالة الطاقة الذرية السورية. مع ذلك الموساد قد خطط أصلا لقتل المسؤول في لندن، تقرر الحفاظ على حياته بعد الاكتشاف. رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أبلغ. الشهر التالي، كوّن أولمرت لجنة ثلاثية العضوية للإبلاغ عن برنامج سوريا النووي. وكالة المخابرات المركزية أعلمت وشبكة المخابرات الأمريكية أيضا انضمت إلى المسعى للمزيد من المعلومات. بعد ستّ أشهر، العميد يعقوب عميدرور، أحد أعضاء اللجنة، أخبر أولمرت بأن سوريا كانت تعمل مع كوريا الشمالية و[[إيران]] على منشأة نووية. إيران قد وفرت 1 مليار دولار إلى المشروع، وخططت لاستخدام منشأة الكبر لاستبدال المنشآت الإيرانية إذا لم تستطع إيران إكمال برنامجها لتخصيب يورانيوم.<ref name="strike in the desert"/>
 
== انظر أيضاً ==
76٬361

تعديل