افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
 
* '''المُفتي الشيخ محمد توفيق خالد''': وُلد في بيروت سنة [[1873]]م الموافقة لسنة [[1290هـ]]، وهو ابن الشيخ عمر خالد والسيِّدة فاطمة بنت محمد الحوت الكبير، شقيقة الشيخ عبد الرحمن الحوت. درس الشيخ محمد توفيق على يديّ خاله الشيخ عبد الرحمن الذي وجهه وحثَّه على طلب العلم باستمرار، وأجازه إجازة علميَّة. كما تلقّى العلم على يديّ كِبار علماء زمانه في بيروت ودمشق خصوصًا. اشتغل في بداية عهده مُدرِّسًا للغة العربيَّة والعلوم الدينيَّة في المدرسة الوطنيَّة ببيروت، كما عمل كاتبًا في المحكمة الشرعيَّة ثمَّ ترقّى حتى أصبح رئيسًا للكتبة ثمَّ نائبًا للقاضي. وإثر وفاة الشيخ [[مصطفى نجا]] مُفتي ولاية بيروت في [[31 يناير]] [[1932]]م، انتُخب الشيخ محمد توفيق خالد بعد الإجماع عليه لتولّي هذا المنصب في [[6 فبراير]] [[1932]]م. لُقِّبَ بالشيخ المُقاوم لكثرة مُقاومته [[الانتداب الفرنسي على لبنان]]. كان أوَّل من حمل لقب "مُفتي الجمهوريَّة اللبنانيَّة" بعد أن صدر المرسوم رقم 291 الذي نصَّ في مادته الأولى على إطلاق هذا اللقب على مُفتي بيروت من ذلك التاريخ فصاعدًا. أسس المُفتي توفيق خالد المدرسة التوفيقيَّة التي تحوَّلت فيما بعد إلى مستشفى، وأسس أيضًا الكليَّة الشرعيَّة في بيروت المُسماة اليوم "أزهر لبنان". ومن مآثره تحرير الأوقاف الإسلاميَّة من سيطرة السلطات الفرنسيَّة، وقام بإنشاء عدَّة مباني وحسَّن بناء عدَّة مساجد وأشرف على إنشاء دار الفتوى اللبنانيَّة. توفي بتاريخ [[2 أغسطس]] سنة [[1951]]م واستمرَّت ولايته 19 سنة.<ref>{{مرجع كتاب |الأخير=الحوت |الأول=الشيخ الدكتور إبراهيم أنور |وصلة المؤلف= |العنوان=آل الحوت: الجذور التاريخيّة ومن برز منهم في العصر الحديث. سيرة العلَّامة الشيخ عبد الرحمن الحوت (1846-1916م)؛ نقيب السادة الأشرف ومُفتي ولاية بيروت، ابن المُحدّث العلَّامة الشيخ محمد بن درويش الحوت |المسار= |تاريخ الوصول= |السنة=[[2012]]م/[[1433 هـ]] |الناشر=دار الخلود |المكان=[[بيروت]] - [[لبنان]] |الصفحة=143-144 |الصفحات=}}</ref><ref>[http://www.yabeyrouth.com/pages/index288.htm موقع يا بيروت: الشيخ محمد توفيق خالد]</ref>
* '''الأديب البيروتي محمد باشا المخزومي''': وُلد محمد بن حسن سلطان المخزومي في بيروت عام [[1868]]م المُوافق لعام [[1285هـ]]، وتلقّى دروسه الأولى فيها على يد خاله الشيخ عبد الرحمن الحوت، ومن ثمَّ انتقل إلى [[القاهرة]] فأكمل تحصيله العلمي فيها. كان عالمًا باللغات [[لغة إنجليزية|الإنگليزيَّة]] و[[لغة فرنسية|الفرنسيَّة]] و[[لغة رومية|الروميَّة]]، وأجاد [[لغة عربية|العربيَّة]] و[[لغة تركية عثمانية|التركيَّة]] إجادةً تامَّة. عمل أستاذًا في المكتب الملكي الشاهاني بالآستانة مدَّةً تفوق عن خمس عشرة سنة، وتتلمذ على يده عدد من الولاة والوزراء. خدم [[الدولة العثمانية|الدولة العثمانيَّة]] مدة ثلاثين سنة بين وظائف العدليَّة وفي نظارة المعارف وأخيرًا في مفتشيَّة الأوقاف في حلب. كان له مآثر كثيرة في [[حلب]] منها إنشاءه لمدرسة علميَّة لتخريج علماء ينفعون الأمَّة العثمانيَّة، وكان دائم العمل على تأليف النفوس والقلوب ونزع بذور الشقاق بين المسلمين والمسيحيين. أنشأ في سنة [[1888]]م مجلَّة الرياض المصريَّة بالاشتراك مع خاله الشيخ عبد الرحمن الحوت. أصدر في [[21 أغسطس]] من عام [[1893]]م الموافق لعام [[1311هـ]] [[جريدة البيان]] من مقر إقامته بالآستانة، وقد انهالت طلبات الإشتراكالاشتراك فيها في أغلب أقطار [[الوطن العربي|العالم العربي]]، غير أنها توقفت عن الصدور بعد أن شكَّت الحكومة العثمانيَّة بأنها تعمل ضد السلطنة. وعِقب إعلان الدستور سنة [[1908]]م أسس جريدة ثانية سمَّاها "المساواة"، ولكن لم يظهر منها سوى ثلاثة أعداد فقط. توفي في بيروت سنة [[1930]]م الموافقة لسنة [[1348هـ]].<ref>{{مرجع كتاب |الأخير=كحَّالة |الأول=عمر رضا |وصلة المؤلف=عمر رضا كحالة |العنوان=معجم المؤلفين، الجزء التاسع |[[1414هـ]] - [[1993]]مurl= |تاريخ الوصول= |السنة= |الناشر=مؤسسة الرسالة |المكان= |الصفحة=192}}</ref>
[[ملف:ShTouficHibri.jpg|تصغير|الشيخ محمد توفيق الهبري.]]
* '''[[توفيق الهبري|الشيخ محمد توفيق الهبري]]''': وُلد عام 1868م الموافق لعام 1285هـ. كان من كبار قرَّاء القرآن في عصره ومن أشهر علماء بيروت. درس على يديّ الشيخ عبد الرحمن الحوت وتزوَّج من شقيقته في وقتٍ لاحق. دخل سلك الكشفيَّة من بابها الواسع وكان يؤمن إيمانًا راسخًا بأنَّ الكشفيَّة مبادئ وأسسًا يجب أن يتربّى عليها الجيل والناشئة، وأنَّ مبادئ الحركة الكشفيَّة مبادئ سامية نبيلة تلتقي جمعيها مع مبادئ الدين الإسلامي، فأسس حركة الكشَّاف المسلم في بيروت التي انضوى تحت لوائها لفيفٌ من الشباب البيروتي، وقد عمل الفرنسيون على تفكيك عرى هذه الحركة، ولكن الشيخ استمرَّ وراء الفكرة يعمل على تغذيتها وتنشيطها دون كلل أو ملل حتى انتصر في ثني السلطات الفرنسيَّة عن أهدافها وقرارها بحل هذه الحركة وشل نشاطاتها. توفي عام 1954م وله من العمر ستة وثمانون عامًا.<ref>[http://www.yabeyrouth.com/pages/index1333.htm موقع يا بيروت: الشيخ محمد توفيق الهبري]</ref>