الرق في الولايات المتحدة الاستعمارية: الفرق بين النسختين

ط
بوت: تصحيح أخطاء فحص ويكيبيديا
ط (بوت:صيانة 2.V2، أضاف وسم يتيمة)
ط (بوت: تصحيح أخطاء فحص ويكيبيديا)
جاء الأفارقة الأوائل الذين وصلوا إلى إنجلترا طوعا مع [[جون لوك]] (سلف الفيلسوف الشهير جون لوكي) في 1555. وكان لوك يعتزم تعليمهم الإنجليزية من أجل تسهيل تداول السلع المادية.<ref>Wood, ''Origins of American Slavery'' (1997), p. 26. "It seems that these men were the first West Africans to set foot in England, and their arrival marked the beginning of a black British population. The men in question had come to England willingly. Lok's sole motive was to facilitate English trading links with West Africa. He intended that these five men should be taught English, and something about English commercial practices, and then returned home to act as intermediaries between the English and their prospective West African trading partners."</ref> هذا النموذج أفسح المجال لتجارة الرقيق التي بدأها [[جون هوكنز|جون هوكينز]]، الذي استولى على 300 أفريقي وباعهم إلى الأسبان.<ref>Wood, ''Origins of American Slavery'' (1997), p. 27.</ref> وكان السود في انكلترا تابعين ولكن لم يكن لديهم الوضع القانوني للعبيد.
 
في 1607، إنكلترا انشأت [[جيمستاون]] كأول مستعمرة دائمة في قارة أميركا الشمالية.<ref>[https://www.nytimes.com/1996/09/13/us/jamestown-fort-birthplace-of-america-in-1607-is-found.html New York Times]</ref> أصبح [[تبغ شائع|التبغ]] المحصول الرئيسي للمستعمرة، بسبب جهود [[جون رولف]] في 1611. وبمجرد أن أصبح واضحا أن التبغ كان يقود مستعمرة جيمستاون، كان هناك حاجة إلى مزيد من العمالة. كانت الأرستقراطية البريطانية بحاجة إلى إيجاد قوة عاملة للعمل في مزارعها في الأمريكتين. وكانت الإمكانات الرئيسية هي الخدم من بريطانيا والأمريكيين الأصليين والغرب الأفارقة.<ref>Wood, ''Origins of American Slavery'' (1997), p. 18.</ref> خلال هذا الوقت، خارج البر الرئيسي لأمريكا الشمالية، أصبحت [[باربادوس|بربادوس]] مستعمرة إنجليزية في عام 1624 و<nowiki/>[[جامايكا]] في عام 1655. وأصبحت هذه المستعمرات الكاريبية الأخرى مركز الثروة والتركيز على تجارة الرقيق للإمبراطورية الإنجليزية المتنامية.<ref>{{citeمرجع webويب|urlالمسار=http://abolition.e2bn.org/slavery_45.html|titleالعنوان=British Involvement in the Transatlantic Slave Trade|publisherالناشر=E2BN - East of England Broadband Network and MLA East of England|workالعمل=The Abolition Project|dateالتاريخ=2009|accessdateتاريخ الوصول=28 June 2014}}</ref>
 
أما بالنسبة إلى الأمريكيين الأصليين، فقد استمع الإنجليز إلى خطين من التفكير في وقت واحد. لأن هؤلاء الناس كانوا فاتحين البشرة، وكان ينظر إليهم على أنهم أوروبيين أكثر، وبالتالي هم المرشحين للحضارة. في الوقت نفسه، لأنهم كانوا يحتلون الأرض التي تريدها القوى الاستعمارية، كانوا من البداية، أهداف هجوم عسكري محتمل.
في البداية، تم استخدام الخدم المعزولين كعمال ضروريين.<ref>[http://mertsahinoglu.com/research/indentured-servitude-colonial-america/ Frontier Resources]</ref> وقدم هؤلاء الخدم ما يصل إلى سبع سنوات من الخدمة في مقابل القيام برحلتهم إلى جيمستاون دفعت من قبل شخص في جيمستاون. وبمجرد انتهاء السنوات السبع، كان الخادم المعيَّن يتمتع بحرية العيش في جيمستاون كمواطن عادي. ومع ذلك، بدأ المستعمرين يرون أن الخدم المتكلفين مكلفون جدا، وفي عام 1619، جلب التجار الهولنديون أول عبيد أفريقيين إلى جيمستاون، ومع ذلك كانوا في أمريكا الشمالية في البداية يعاملون بصفة عامة كخدم.
 
اعتمدت العديد من الكليات المستعمرة المستعبدين واعتمدت على الأسرى للعمل.<ref>{{Citeمرجع bookكتاب|urlالمسار=https://books.google.com/books?id=2einBQAAQBAJ&printsec=frontcover&dq=enslaved+college+wilder&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwjcrL6B4NzMAhWFVj4KHc6gAKYQ6AEIKzAA#v=onepage&q=enslaved%20college%20wilder&f=false|titleالعنوان=Ebony and Ivy: Race, Slavery, and the Troubled History of America's Universities|lastالأخير=Wilder|firstالأول=Craig Steven|date=2014-09-02|publisherالناشر=Bloomsbury Publishing USA|isbn=9781608194025|languageاللغة=en}}</ref>
 
== أول مستعبدين للأفارقة ==
 
=== بريطانيا الجديدة ===
كان العبيد، الأفارقة والسكان الأصليين، جزءا أصغر من اقتصاد [[نيو إنجلاند|بريطانيا الجديدة]] وجزء صغير من السكان، لكنهم كانوا حاضرين.<ref>Wood, ''Origins of American Slavery'' (1997), pp. 94–95.</ref> وقد قام [[تطهيرية|التطهيريون]] بتدوين العبودية في عام 1641.<ref>Wood, ''Origins of American Slavery'' (1997), p. 103.</ref><ref name="Higginbotham1975">{{Citeمرجع bookكتاب|titleالعنوان=In the Matter of Color: Race and the American Legal Process: The Colonial Period|firstالأول=A. Leon|lastالأخير=Higginbotham|publisherالناشر=Greenwood Press|yearالسنة=1975|urlالمسار=https://books.google.com/books?id=ErPg7VegkcMC&printsec=frontcover&dq=higginbotham+matters+of+race+and+color&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwj9y4_yv87JAhUB_GMKHR0MDpEQ6AEIHDAA#v=onepage&q=%22body%20of%20liberties%22&f=false}}</ref> وقد أصدرت مستعمرة [[ماساتشوستس]] الملكية حريات الجسد، التي حظرت الرق في كثير من الحالات، ولكنها سمحت بثلاثة أسس قانونية للرق.<ref name="Higginbotham1975">{{Cite book|title=In the Matter of Color: Race and the American Legal Process: The Colonial Period|first=A. Leon|last=Higginbotham|publisher=Greenwood Press|year=1975|url=https://books.google.com/books?id=ErPg7VegkcMC&printsec=frontcover&dq=higginbotham+matters+of+race+and+color&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwj9y4_yv87JAhUB_GMKHR0MDpEQ6AEIHDAA#v=onepage&q=%22body%20of%20liberties%22&f=false}}</ref> احتجاز العبيد إذا كانوا أسرى حرب، إذا باعوا أنفسهم في عبودية أو تم شراؤهم من أماكن أخرى، أو إذا حكمت عليهم السلطة الحاكمة بالرق.<ref name="Higginbotham1975">{{Cite book|title=In the Matter of Color: Race and the American Legal Process: The Colonial Period|first=A. Leon|last=Higginbotham|publisher=Greenwood Press|year=1975|url=https://books.google.com/books?id=ErPg7VegkcMC&printsec=frontcover&dq=higginbotham+matters+of+race+and+color&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwj9y4_yv87JAhUB_GMKHR0MDpEQ6AEIHDAA#v=onepage&q=%22body%20of%20liberties%22&f=false}}</ref> واستخدمت حريات الجسد كلمة "الغرباء" للإشارة إلى الأشخاص الذين اشتروا وبيعوا كعبيد. جاء المستعمرون لمساواة هذا المصطلح مع الأمريكيين الأصليين والأفارقة.
 
=== نيويورك ونيوجيرسي ===
قدمت [[شركة الهند الغربية الهولندية]] الاسترقاق في عام 1625 باستيراد أحد عشر من السود المستعبدين الذين عملوا كمزارعين وتجار فراء وبناة إلى [[نيو أمستردام]] (مدينة نيويورك الحالية)، عاصمة مقاطعة [[نيو نذرلاند]]،<ref name="branchandroot">{{Citation|urlالمسار=|titleالعنوان=Root and Branch: African Americans in New York and East Jersey, 1613-1863|yearالسنة=1999|quoteاقتباس=|volume=|editionالإصدار=|placeالمكان=Chapel Hill, North Carolina|publisherالناشر=University of North Carolina Press|isbn=|id=|lastالأخير=Hodges|firstالأول=Russel Graham|author-linkوصلة المؤلف=|first2الأول2=|last2الأخير2=|author2-link=|doi=}}</ref> والتي توسعت فيما بعد عبر نهر الشمال ([[نهر هدسون]]) إلى بيرغن (في نيو جيرسي اليوم). وكان المستوطنون يحجزون العبيد في وقت لاحق إلى المنطقة.<ref name="shakir">{{citeاستشهاد newsبخبر|firstالأول=Nancy|lastالأخير=Shakir|urlالمسار=http://www.slaveryinamerica.org/history/hs_es_jersey.htm|titleالعنوان=Slavery in New Jersey|accessdateتاريخ الوصول=2008-10-22|quoteاقتباس=|publisherالناشر=[[Slaveryinamerica]]}}</ref><ref>{{Citeمرجع webويب|lastالأخير=Karnoutsos|firstالأول=Carmela|authorlinkوصلة المؤلف=|coauthorsالمؤلفين المشاركين=|titleالعنوان=Underground Railroad|workالعمل=Jersey City Past and Present|publisherالناشر=New Jersey City University|dateالتاريخ=|urlالمسار=http://www.njcu.edu/programs/jchistory/pages/u_pages/underground_railroad.htm|doi=|accessdateتاريخ الوصول=2011-03-27|quoteاقتباس=}}</ref> وعلى الرغم من الاسترقاق، فإن الأفارقة يتمتعون ببعض الحقوق الأساسية، وعادة ما تظل الأسر سليمة. وقد تم تعميد أبنائهم في الكنيسة الإصلاحية الهولندية وتزوجوا من قبل وزرائها. ويمكن للعبيد أن يدلوا بشهادتهم أمام المحكمة، وأن يوقعوا الوثائق القانونية، وأن يرفعوا دعاوى مدنية ضد البيض. ويسمح لبعضهم بالعمل بعد ساعات من الحصول على أجور مساوية للأجور المدفوعة للعمال البيض. عندما سقطت المستعمرة إلى الإنجليزية في 1660s، وحررت الشركة جميع العبيد، وإنشاء في وقت مبكر على الزنوج مجانا. وواصل الإنجليز استيراد العبيد لدعم العمل المطلوب. وقام الأفارقة المستعبدين بمجموعة واسعة من الوظائف الماهرة وغير الماهرة، ومعظمهم في المدينة الساحلية المزدهرة والمناطق الزراعية المحيطة بها. في عام 1703 أكثر من 42٪ من الأسر في مدينة [[نيويورك]] كانوا عبيد، وهي نسبة أعلى مما كانت عليه في مدينتي [[بوسطن]] و<nowiki/>[[فيلادلفيا (بنسيلفانيا)|فيلادلفيا]]، والثانية فقط إلى [[تشارلستون (كارولاينا الجنوبية)|تشارلستون]] في الجنوب.
[[ملف:AntiSlavery Engraving from the American Anti-Slavery Almanac.jpg|تصغير|لوحة مرسومة لفلاحين مستعبدين]]
 
=== الغرب الأوسط، نهر المسيسيبي، ولويزيانا ===
قدم الفرنسيون الرق القانوني في مستعمراتهم في [[فرنسا الجديدة]] بالقرب من البحيرات الكبرى و<nowiki/>[[نهر المسيسيبي]]. بعد ميناء [[نيو أورلينز|نيو اورليانز]] إلى الجنوب، تأسست في 1718، تم استيراد المزيد من العبيد الأفارقة إلى ولاية إلينوي لاستخدامها كعمال الزراعة أو التعدين. وبحلول منتصف القرن الثامن عشر، كان العبيد يشكلون ثلث السكان في تلك المنطقة.<ref>{{Citeمرجع bookكتاب|titleالعنوان=French Roots in the Illinois Country|lastالأخير=Ekberg|firstالأول=Carl J.|authorlinkوصلة المؤلف=|coauthorsالمؤلفين المشاركين=|yearالسنة=2000|publisherالناشر=University of Illinois Press|locationالمكان=|isbn=0-252-06924-2|pagesالصفحات=2–3}}</ref> كان الرق في [[لويزيانا الفرنسية|مستعمرة لويزيانا]] بشكل مستمر خلال فترات الحكم الفرنسية (1699 - 1763، 1800 - 1803) والإسبانية (1763 - 1800). كان أول من استعبدهم الفرنسيون همالأمريكيين الأصليين. وتم جلب الأفارقة إلى المنطقة في أوائل القرن الثامن عشر، كجزء من الجهود المبذولة لتطوير المستعمرة. 
 
نفذ [[لويس الرابع عشر ملك فرنسا]] قانون نوير في لويزيانا الاستعمارية في 1724، تنظيم تجارة الرقيق وممارسة الرق في المستعمرات الفرنسية. أعطت لويزيانا نمطا مختلفا جدا من الرق مقارنة ببقية الولايات المتحدة.<ref name="Steinberg">Martin H. Steinberg, "Disorders of Hemoglobin: Genetics, Pathophysiology, and Clinical Management", pp.725-726 [https://books.google.com/books?id=PM0zzm7wbvsC&pg=PA725]</ref> وكما هو مكتوب، أعطى قانون نوير بعض الحقوق للعبيد، بما في ذلك الحق في الزواج. وعلى الرغم من أنها أذنت بتدوين العقوبة البدنية القاسية ضد العبيد في ظل ظروف معينة، فإنها منعت أصحاب العبيد من تعذيبهم أو لفصل الزوجين (أو فصل أطفال صغار عن أمهاتهم). كما تطلب من أصحابهم أن يرشدوا العبيد في الإيمان الكاثوليكي، مما يعني أن الأفارقة هم بشر يتمتعون بالروح، وهي فكرة لم يتم الاعتراف بها حتى ذلك الحين.<ref>Rodney Stark, "For the Glory of God: How Monotheism Led to Reformations, Science, Witch-hunts, and the End of Slavery", p.322 [https://books.google.com/books?id=xkL0imZzlCoC&pg=PA322] Note that the hardcover edition has a typographical error stating "31.2 percent"; it is corrected to 13.2 in the paperback edition. The 13.2% value is confirmed with 1830 census data.</ref><ref>[https://books.google.com/books?id=4rYMEUqEToUC&pg=PT1117 Samantha Cook,Sarah Hull, "The Rough Guide to the USA"]</ref><ref name="FL6oMC p.115">[https://books.google.com/books?id=rn4p-eFL6oMC&pg=PA115 Terry L. Jones, "The Louisiana Journey", p. 115]</ref> 
 
كما حظر قانون نوير الزواج بين الأعراق، ولكن تم تشكيل علاقات بين الأعراق في مجتمع [[نيو أورليانز]]. وأصبح الطقوس طبقة اجتماعية وسيطة بين البيض والسود، بينما في المستعمرات الإنجليزية كان الملاك والسود يعتبرون متساوين ومتميزين على قدم المساواة.<ref name="Steinberg">Martin H. Steinberg, "Disorders of Hemoglobin: Genetics, Pathophysiology, and Clinical Management", pp.725-726 [https://books.google.com/books?id=PM0zzm7wbvsC&pg=PA725]</ref><ref name="FL6oMC p.115">[https://books.google.com/books?id=rn4p-eFL6oMC&pg=PA115 Terry L. Jones, "The Louisiana Journey", p. 115]</ref>
 
=== فلوريدا ===
 
في عام 1672، عاد الملك تشارلز الثاني إلى شركة رويال أفريكان (التي كان قد تم تأسيسها في البداية عام 1660)، كاحتكار لللغة الإنجليزية للرقيق الأفريقي والسلع التجارية، وبعد ذلك في 1698، بموجب القانون، افتتح البرلمان الإنجليزي التجارة إلى جميع المواضيع الإنجليزية.<ref name="pbs.org">https://www.pbs.org/wgbh/aia/part1/1narr3.html</ref>
وازدادت تجارة الرقيق إلى مستعمرات المحيط الأطلسي زيادة كبيرة في الثمانينيات من القرن السابع عشر، وبحلول عام 1710 زاد عدد السكان الأفريقيين في فيرجينيا إلى 23 ألف ومائة نسمة (42٪ من المجموع). وشملت ميريلاند 8 ألاف أفريقي (23٪ من المجموع).<ref>Wood, ''Origins of American Slavery'' (1997), p. 88.</ref> في أوائل القرن الثامن عشر، مرت انكلترا علي حساب اسبانيا والبرتغال لتصبح الرائدة في عالم تجارة الرق.<ref name="pbs.org">https://www.pbs.org/wgbh/aia/part1/1narr3.html</ref><ref>http://www.liverpoolmuseums.org.uk/ism/slavery/europe/index.aspx</ref>
 
لم تستورد [[مستعمرة ملكية|المستعمرات الملكية]] في أمريكا الشمالية الأفارقة فحسب، بل استولت أيضًا على الأمريكيين الأصليين، مما أثار إعجابهم بالعبودية. وتم شحن العديد من الأمريكيين الأصليين كعبيد إلى منطقة البحر الكاريبي. وقد تمكن العديد من هؤلاء العبيد من المستعمرات البريطانية من الفرار من خلال التوجه جنوبا إلى مستعمرة فلوريدا الإسبانية. هناك يأخذون حريتهم إذا أعلنوا ولائهم لملك اسبانيا وقبول الكنيسة الكاثوليكية. في 1739 تم تأسيس فورت موس من قبل افراد امريكيين افريقيين واصبح مركز الدفاع الشمالي لسانت لويس. في عام 1740، هاجمت القوات الإنجليزية ودمرت الحصن، الذي أعيد بناؤه في 1752. لأن فورت موس أصبح ملاذا للعبيد الهاربين من المستعمرات الإنجليزية إلى الشمال، ويعتبر موقعا سلفيا للسكك الحديدية تحت الأرض.<ref name="precursor">[http://www.nps.gov/history/nr/travel/underground/fl2.htm Aboard the Underground Railroad - Fort Mose Site]</ref>
 
== مراجع ==
{{Reflistمراجع|30em}}{{شريط بوابات|الولايات المتحدة|حقوق الإنسان}}
 
[[تصنيف:العبودية في الولايات المتحدة]]
1٬276٬406

تعديل