لخضر بلومي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 68 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت التصانيف المعادلة (30.1) +ترتيب+تنظيف (14.9): + تصنيف:لاعبو منتخب الجزائر لكرة القدم للشباب
ط (بوت التصانيف المعادلة (30.1) +ترتيب+تنظيف (14.9): + تصنيف:لاعبو منتخب الجزائر لكرة القدم للشباب)
 
'''لخضر بلومي''' من مواليد [[29 ديسمبر]] [[1958]] م في مدينة [[معسكر (مدينة)|معسكر]]، أسطورة كرة القدم الجزائرية <ref>[http://www.marma.net/content.prt-CID=37982 نجوم المونديال: بلومي أسطورة الثمانينيات - موقع مرمى] -</ref>، أفضل لاعب [[جزائري]] عرفه التاريخ <ref>{{يوتيوب|OX8QEZfxANA|لمحة تقديمية حول لخضر بلومي - القناة الفضائية الجزائرية (موقع يو توب)}}-</ref>، امتاز بأخلاقه الحسنة وانضباطه في الرياضة، قاد المنتخب الذهبي للجزائر منتخب الثمانينات، مبتكر '''التمريرة العمياء''' (حيث لا يمكن لأحد أن يعرف أين سيمرر أو يلعب الكرة حتى لحظة وصولها لزميله حيث يمررها من جهة بينما حركاته ونظراته من جهة أخرى)، يمتاز أيضا بالأناقة وبطريقة لعبه الجذابة وهو فوق الميدان.
صُنف كرابع أفضل لاعب إفريقي في القرن العشرين بعد [[جورج وياه]]، [[روجيه ميلا]] و[[عبيدي بيليه]] <ref>[http://www.iffhs.de/?b40f8ca85bd0e027e8f05f5cfc5ffcc81314a433ccd40385fdcdc3bfcdc0aec70aeedb8a3f0e03790c443e0f4039041e ترتيب أفضل لاعب إفريقي في القرن الـ20 - موقع IFFHS ] -</ref>، ويصنفه بعض الأخصائيين في لعبة الكرة كأحسن لاعب إفريقي القرن ما إذا كان قد لعب في الفرق الأوروبية الكبرى التي طال ما كانت تتمناه، حيث يعد أكثر لاعب تلقى اتصالات عديدة من أكبر الأندية، لعلها أكبر عروض تلقاها لاعب عربي في تاريخ الكرة العربية، ومن بين هذه الأندية، [[نادي برشلونة الأسباني|نادي برشلونة]]، [[ريال مدريد]]، [[يوفنتوس|يوفنتوس تورينو]]، [[باريس سان جيرمان]]، [[بايرن ميونخ]]...إلى آخره <ref>[http://www.algeriafoot.com/index.php?option=com_content&view=article&id=430:rencontre-avec-belloumi-&catid=3:les-fennecs-dans-leurs-clubs&Itemid=5 Rencontre avec Belloumi - AlgeriaFoot] -</ref>.<br />
برز في ناديين هما [[غالي معسكر]] و[[مولودية وهران]]. شارك في كأس العالم لكرة القدم مرتين، في نهائيات كأس أمم إفريقيا أربع مرات، في نهائيات دورة الألعاب الأولمبية مرة واحدة وفي نهائيات دورة ألعاب البحر المتوسط مرتين. خاض 147 مباراة دولية مع منتخب [[منتخب الجزائر لكرة القدم|الجزائر]] من [[1978]] إلى [[1989]] سجل فيها 34 هدف حيث يعتبر ثاني أحسن هداف للمنتخب بعد [[عبد الحفيظ تاسفاوت]] (35 هدف)، وسجل في الدوري الجزائري أكثر من 200 هدف.
حصل على الكرة الذهبية الإفريقية كأفضل لاعب إفريقي عام [[1981]].<br />
ويجزم الكثيرون ممن عرفوا لخضر بلومي في الملاعب بأنه من أحسن ما أنجبته الكرة الجزائرية والعالمية حيث لا يوجد لاعب جزائري بمثل مهاراته وفنياته وتحكمه في الكرة. كما أنه تميز باعتراف كبار نجوم العالم على غرار [[بيليه]] الذي قال "لو كان بلومي يلعب مع منتخب السامبا لاستطاع الفريق البرازيلي الفوز بكأسي العالم [[1982]] [[إسبانيا|بإسبانيا]] و[[1986]] [[المكسيك|بالمكسيك]]" و[[زيكو]] و[[سقراط (لاعب كرة قدم)|سقراط]] اللذان قالا عنه بعد مباراة الجزائر أمام البرازيل بمونديال المكسيك سنة 1986 "إنه من دهاة القرن في عالم كرة القدم" <ref>[http://www.alarab.com.qa/details.php?docId=128520&issueNo=858&secId=20 نجم كل العرب لخضر بلومي في حوار الذكريات مع «العرب القطرية» : التاريخ لا يُمحى..] -</ref>.
 
=== البداية ===
وُلد لخضر بلومي سنة [[1958]] م [[معسكر|بمعسكر]] في عائلة بسيطة، وهو الابن الأصغر للسيد سي البشير الذي كان يعمل فلاحا.
ولقد بدأ لخضر بلومي ممارسة الكرة في سن مبكر جدا مع صنف الأشبال في نادي [[أولمبي سامباك معسكر|أولمبي سامباك]] [[معسكر|بمعسكر]]. وبعد عام من ذلك صعد إلى صنف الأواسط، ومن هنا بدأت حكاية الساحر الصغير الذي أبهر مدرب الأكابر، مما جعله سنة بعد ذلك يلعب أول مباراة له مع الفريق الأول الذي كان ينشط في الدرجة الثالثة للدوري الجزائري وهو في سن أصغر من سن الأواسط حيث كان عمره يبلغ 12 سنة فقط.<br />
وعندما بلغ 17 سنة، أمضى أول عقد احترافي في [[خميس مليانة]] مع نادي [[صفاء الخميس]] في الدرجة الثانية على بعد 150 كم عن [[معسكر]]، واسترشد اختياره بسبب الحاجة لتقليل العبء على والده بجلب دخل إضافي للأسرة. في نفس العام استدعي للفريق الوطني للأواسط (للشباب) بعدما كان مع منتخب الناشئين منذ [[1974]]. وبعد سنة أمضى مع [[غالي معسكر]] حيث لعب موسم واحد، ثم التحق بالنادي الكبير والعريق [[مولودية وهران]] تحت قيادة المدرب الكبير [[سعيد عمارة]]، وفي نهاية الموسم فاز بلقب هداف البطولة والتحق بالمنتخب الوطني الأول وهو في السن الـ19 حيث أصبح أساسيا، وكان السيد [[رشيد مخلوفي]] آنذاك يدرب النخبة الوطنية، وكانت أول مبارة له مع الفريق الوطني الجزائري يوم [[22 أكتوبر]] [[1978]] في [[بلانتيري]] [[مالاوي|بمالاوي]] في مبارة ودية أمام [[منتخب ملاوي لكرة القدم|منتخب ملاوي]] والذي انتهى بالتعادل (1-1).
 
=== مع الأندية ===
أما على مستوى النوادي، فما عدى سنتين لعب فيها مع [[مولودية الجزائر|مولودية الجزائر العاصمة]] ما بين [[1979]] و[[1981]] عندما أدى خدمته العسكرية، برز مع ناديين هما، [[غالي معسكر]] و[[مولودية وهران]]. فهو اللاعب الذي استطاع أن يقود لوحده نادي غالي معسكر المتواضع إلى الفوز ببطولة الجزائر عام [[1984]]، وأوصله إلى الدور ربع النهائي في كأس أبطال إفريقيا سنة [[1985]] حيث خسروا ضد [[نادي دراغون|نادي بيليما]] من الكونغو الديمقراطية (زائير سابقا). ولم يشارك بلومي في هذا الدور بعد الإصابة التي تعرض لها في الدور الأول في [[طرابلس]] ضد [[نادي الاتحاد الليبي|الاتحاد الليبي]].<br />
أما مع نادي مولودية وهران الكبير، ففاز معه ببطولة الجزائر سنة [[1988]]، وكان وصيف بطل الجزائر مرتين، سنة [[1987]] و[[1990]]. كما وصل معه إلى نهائي كأس أبطال إفريقيا كوصيف بطل الدورة سنة [[1989]] ضد [[الرجاء البيضاوي]] بعد الانهزام بـ1-0 في [[الدار البيضاء]] والفوز 1-0 في [[وهران]]، ولكنهم خسروا في ضربات الترجيح 4-2 لصالح الخصم. ورغم هذا عُين نادي مولودية وهران أفضل نادي في تلك الدورة نظرا للمستوى الكبير الذي قدمه، وكان الفريق يضم أسماء كبار إلى جانب لخضر بلومي، مثل [[الطاهر شريف الوزاني]]، [[كريم ماروك]]، [[نصر الدين دريد]]...إلى آخره، وكان ثاني أحسن هجوم، كما فاز بجائزة أفضل نادي إفريقي في ذلك العام.<br />
إلى جانب هذا، احترف لخضر بلومي مرة واحدة في حياته كان مع [[العربي القطري|النادي العربي القطري]] موسم [[1989]]/[[1988]]. واحتل مع الفريق المركز الرابع في الدوري القطري.
 
=== مع منتخب الجزائر ===
==== في المنافسات الإقليمية ====
قاد لخضر بلومي منتخب الجزائر في سبتمبر [[1979]] في دورة ألعاب البحر المتوسط [[سبليت|بسبليت]] في [[يوغسلافيا]] تحت قيادة المدرب [[محي الدين خالف]] للفوز بالميدالية البرونزية بعد الفوز على [[اليونان]] في اللقاء الترتيبي. وسجل بلومي في الدورة أهداف هامة منها الهدف الذي سجله في المبارة الترتيبية ضد [[منتخب اليونان لكرة القدم|منتخب اليونان]]. ولقد عُين ثالث أحسن لاعب في هذه البطولة بحصوله على جائزة الذب، رمز هذه الألعاب.<br />
كما شارك بلومي في دورة [[1983]] ب[[الدار البيضاء]] مع المنتخب ولكنه خرج في الدور الأول بصعوبة.
 
[[ملف:Belloumi, lakhdar 1986.jpg|تصغير|يسار|لخضر بلومي (1986)]]
على الصعيد الأولمبي، ففي ديسمبر [[1979]] قاد بلومي الفريق الوطني إلى هزم [[منتخب المغرب لكرة القدم|منتخب المغرب]] بـ5-1 في [[الدار البيضاء]] وبـ3-0 في [[الجزائر العاصمة]] ضمن الدور الثاني لتصفيات الالعاب الأولمبية [[1980]] [[موسكو|بموسكو]] مما فتح للمنتخب باب التأهل بعد اعتذار [[منتخب ليبيا لكرة القدم|منتخب ليبيا]] لملاقاة منتخب الجزائر في الدور الثالث والأخير.
وفي شهر يوليو 1980، أقيمت الألعاب الأولمبية في موسكو، واستطاع بلومي قيادة منتخب الجزائر إلى الدور ربع النهائي، نذكر فقط أنه سجل أهداف هامة، منها هدف التعادل ضد [[منتخب إسبانيا لكرة القدم|المنتخب الإسباني]] والذي بفضله تأهلت الجزائر إلى دور ربع النهائي. فقد ساهم بالتالي لصنع اسم للمنتخب على الصعيد الدولي وكان بلومي من بين أحسن اللاعبين في الدورة.<br />
كما لا ننسى دوره في وصول المنتخب إلى الدور الأخير في تصفيات قارة إفريقيا مرتين على التوالي بعدما تأهلوا سنة 1980، الأولى في تصفيات أولمبياد [[لوس أنجليس]] [[1984]] ضد [[منتخب مصر لكرة القدم|منتخب مصر]]، والثانية في تصفيات [[سيول]] [[1988]] ضد [[منتخب نيجيريا لكرة القدم|منتخب نيجيريا]].
 
==== في المنافسات الإفريقية ====
على المستوى الإفريقي، شارك بلومي في أربع نهائيات لكأس أمم إفريقيا وكان هذا الإنجاز رقم قياسي إفريقي وعربي في تلك الفترة.<br />
بداية وفي مارس [[1980]]، شارك منتخب الجزائر في كأس أمم إفريقيا [[نيجيريا|بنيجيريا]]، وقاد بلومي المنتخب إلى وصوله لنهائي الدورة أمام منتخب نيجيريا في أول مشاركة للجزائر بعد مشاركة دورة [[1968]]، وفاز بلومي بجدارة بجائزة أفضل مهاجم في الدورة.<br />
و في دورة [[1982]] [[ليبيا|بليبيا]]، وصل بلومي مع منتخب الجزائر إلى الدور نصف النهائي، وخسر أمام [[منتخب غانا لكرة القدم|منتخب غانا]] بصعوبة في الوقت الإضافي.<br />
و في دورة [[1984]] ب[[كوت ديفوار]]، قدم منتخب الجزائر وخاصة لخضر بلومي أحسن مستوى له، فكان له الدور الكبير في احتلال المنتخب المرتبة الثالثة أمام [[منتخب مصر لكرة القدم|منتخب مصر]]. وانتُخب بلومي أحسن رقم 10، وثاني أحسن لاعب بعد الكامروني [[تيوفيل أبيغا]]، وثالث أحسن هداف في الدورة، وكان أحسن هداف لمنتخب الجزائر. بينما عُين منتخب الجزائر كأحسن فريق في الدورة وفاز بثاني أحسن هجوم بـ8 أهداف وأحسن دفاع بهدف واحد وخرج بدون انهزام.<br />
في دورة [[1986]] [[مصر|بمصر]]، غاب بلومي عن الدورة بسبب الإصابة التي تعرض لها في كأس إفريقيا للأندية البطلة في ليبيا في نهاية سنة 1985، وخرج منتخب الجزائر في غياب صانع ألعابه من الدور الأول للنهائيات.
أما في دورة [[1988]] [[المغرب|بالمغرب]]، فاحتل لخضر بلومي مع منتخب الجزائر المرتبة الثالثة أمام منتخب المغرب بفضل هدف التعادل الذي سجله بلومي في المبارة الترتيبية أمام المغرب وبفضل ضربة الجزاء التي سجلها في ضربات الترجيح. وفاز لخضر بلومي بلقب أحسن هداف رفقة الكاميروني [[روجيه ميلا]]، الإفواري [[عبد الله تراوري]] والمصري [[جمال عبد الحميد]] بهدفين وكانت آخر كأس أمم إفريقيا يلعبها.
==== في منافسات كأس العالم ====
 
على مستوى كأس العالم، جاءت تصفيات مونديال [[1982]]، ولكنه تعرض لإصابة كبيرة كانت في بطولة الجزائر ذاك العام في مبارة بين غالي معسكر و[[اتحاد الحراش]] أبعدته عن الملاعب مدة أربعة أشهر. ولكن عودته جاءت قبيل التصفيات، وكان للخضر بلومي الدور الأكبر في تأهل منتخب الجزائر إلى كأس العالم [[إسبانيا|بإسبانيا]]، حيث سجل هدف واحد ضد [[منتخب سيراليون لكرة القدم|منتخب سيراليون]] في الدور الأول، هدفين ضد [[منتخب النيجر لكرة القدم|منتخب النيجر]] في الدور الثالث وسجل في الدور الرابع والأخير هدفين ضد منتخب نيجيريا، الأول في [[لاجوس]] حيث فازت الجزائر 2-0، والثاني في مبارة العودة [[قسنطينة|بقسنطينة]] إضافة إلى أنه مرّر كرة الهدف الثاني ل[[رابح ماجر]] وفازت الجزائر 2-1 وتأهلت لأول مرة إلى كأس العالم. وعُين بلومي أحسن لاعب في تصفيات منطقة إفريقيا للمونديال، وفي أكتوبر [[1981]] فاز بذلك بالكرة الذهبية الإفريقية من [[مجلة فرانس فوتبول]]، وتلقى حينها عروضا من أكبر الأندية الأوروبية مثل [[نادي برشلونة]] الذي فضله على النجم الأرجنتيني [[دييغو مارادونا]]، ولكن القانون آنذاك في الجزائر لم يسمح له بالذهاب وفي الأخير قرّر البقاء في بلده حيث أمضى مرة أخرى مع نادي [[غالي معسكر]]، وهذا ما أدى بالنادي الإسباني لإمضاء العقد مع مارادونا بعد أن فشل في إقحام بلومي إلى صفوفه.<br />
و في نهائيات مونديال [[1982]] [[إسبانيا|بإسبانيا]]، شارك بلومي مع منتخب الجزائر رغم أنه كان متاُثر باضطراب في الفخذ منذ ثلاثة أشهر قبل بداية البطولة، ولكنه قدم مع المنتخب أحسن مشاركة عربية وإفريقية آنذاك، وسجل بلومي هدف تاريخي ضد [[منتخب ألمانيا لكرة القدم|منتخب ألمانيا]] بعد 9 تمريرات دون أن يلمسها الألمان ومباشرة بعد هدف تعادلهم. كما فازو على [[منتخب تشيلي لكرة القدم|منتخب تشيلي]]. ولكن لولا تلاعب منتخبي ألمانيا و[[منتخب النمسا لكرة القدم|النمسا]] في اللقاء الأخير، لمرّت الجزائر إلى الدور الثاني، وهذا اللقاء التلاعبي أدى بتغيير قرار هام في [[الفيفا]] بلعب المبارات الأخيرة للدور الأول في أي منافسة ما في نفس الوقت.<br />
ثم جاءت تصفيات مونديال [[1986]] [[مكسيك|بالمكسيك]]، ولكن في [[1985]] تعرض بلومي لإصابة ثانية خطيرة وشهيرة في [[طرابلس]] [[ليبيا|بليبيا]] من المدافع الدولي الليبي [[أبو بكر باني]]، كانت في إطار الدور الأول لمنافسة كأس أبطال إفريقيا بين غالي معسكر و[[نادي الاتحاد الليبي|اتحاد طرابلس]] منعته من اللعب مدة ثمانية أشهر حيث أجرى عملية جراحية في الجزائر ثم في [[فرنسا]]، ولم يشارك في الأدوار الأولى للتصفيات، كما غاب عن نهائيات كأس أمم إفريقيا 1986 [[مصر|بمصر]]، ولكن عودته في تصفيات المونديال كانت في الوقت المناسب، في لقاء الدور الأخير أمام [[منتخب تونس لكرة القدم|منتخب تونس]] حيث قاد المنتخب للفوز على تونس بـ4-1 في [[تونس العاصمة]] وبـ3-0 في [[الجزائر العاصمة]]، تبعها التأهل الثاني على التوالي للجزائر. أصيب بعدها بلومي مجددا في البطولة الوطنية، ولم يعد إلا في شهر أبريل [[1986]] على بُعد شهريين من كأس العالم، وشارك في المونديال حيث قدم منتخب الجزائر لقاء تاريخي أمام [[برازيل]] [[زيكو]] و[[سقراط (لاعب كرة قدم)|سقراط]].<br />
و أخيرا جاءت تصفيات مونديال [[1990]] [[إيطاليا|بإيطاليا]]، ووصل بلومي مع المنتخب إلى الدور الأخير من جديد وللمرة الثالثة على التوالي، ولكنهم خرجو في هذا الدور ضد منتخب مصر، ولعب بلومي آنذاك آخر مبارة دولية له في [[القاهرة]] في لقاء العودة، كانت يوم [[17 نوفمبر]] [[1989]].
 
=== مباريات ودية شهيرة ===
أخيرا للخضر بلومي العديد من اللقاءات الودية التاريخية، أبرزها اللقاء التاريخي بين منتخب نجوم العالم ومنتخب نجوم أوروبا الذي أقيم ب[[نيو يورك]] في جويلية [[1982]]. وكان اللاعب العربي والإفريقي الوحيد الذي استُدعي فيه، كما كان له الشرف أن يحمل رقم 10 في وجود [[دييغو مارادونا]] و[[زيكو]]. وسجل بلومي هدف رائع في تلك المباراة ضد بطل العالم الحارس الإيطالي [[دينو زوف]] كما أنه مرر كرة الهدف الثاني الذي سجله البرازيلي [[زيكو]]. وبعد انتهاء المبارة، توجه إليه الجوهرة السوداء [[بيليه]] الذي شاهد اللقاء، وقال له "أنت لاعب كبير".<br />
إستُدعي أيضا في المبارة الكبيرة مع منتخب العرب ضد منتخب أندية [[هولندا]] في [[الدوحة]] [[قطر|بقطر]] سنة [[1982]]، وكان من نجوم المبارة حيث سجل آنذاك هدفين رائعين، وانتهى اللقاء بفوز العرب 4-1.<br />
كما لا ننسى مباراة الجزائر ضد [[يوفنتوس|نادي يوفنتوس تورينو]] الإيطالي والتي جرت ب[[الجزائر العاصمة]] سنة [[1985]]، حيث كان لقاء لخضر بلومي ضد [[ميشيل بلاتيني]]، وكان آنذاك بلومي وحده فاز على اليوفي بـ3-2، واندهش مسيرو النادي ببلومي بما فيهم بلاتيني وأرادو ضمه إلى النادي، ولكن حادثة إصابته [[ليبيا|بليبيا]] في كأس أبطال إفريقيا أوقفت هذا العقد.
 
 
=== إتجاهه إلى التدريب ===
إتجه لخضر بلومي بعدها إلى التدريب، حيث حصل على دبلوم في التدريب من الاتحادين الدولي ([[الفيفا]]) والألماني بعد أن خضع لدورة لمدة سنتين، ودرب بعدها كل من مولودية وهران، [[اتحاد بلعباس]]، [[نادي أم صلال القطري]]، وعمل أيضا كمساعد مدرب منتخب الجزائر مع [[علي فرقاني]]، وأخيرا كمدرب لغالي معسكر، وهو الآن مستشار فني لنادي [[مولودية وهران]]. <br />
وإضافة إلى ذلك يقوم لخضر بلومي بنشاط توعوي في أوساط الشباب، فهو يتجول عادة في المدارس والكليات ليحثهم على ممارسة الرياضة والابتعاد عن الآفات الاجتماعية.
 
{{جائزة أفضل لاعب أفريقي للسنة}}
{{شريط بوابات|كأس العالم لكرة القدم|الجزائر|كرة القدم الجزائرية|رياضة|كرة القدم|أعلام}}
 
{{تصنيف كومنز|Lakhdar Belloumi}}
 
{{DEFAULTSORT:بلومي، لخضر}}
 
[[تصنيف:أشخاص على قيد الحياة]]
[[تصنيف:أشخاص من معسكر (مدينة)]]
[[تصنيف:لاعبو كرة قدم مغتربون في قطر]]
[[تصنيف:لاعبو منتخب الجزائر لكرة القدم]]
[[تصنيف:لاعبو منتخب الجزائر لكرة القدم للشباب]]
[[تصنيف:لاعبو مولودية وهران]]
[[تصنيف:لاعبو وسط كرة قدم]]
1٬969٬135

تعديل