افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 183 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
صيانة
{{تمييز}}
{{مصدر|تاريخ= نوفمبر 2014}}
'''كره النساء''' أو '''الميسوجينية''' (من [[لغة يونانية|اليونانية]]: μισεῖν + γυνή) هي كراهية أو احتقار النساء أو الفتيات. وكما اعتبره الخطيب الروماني [[شيشرون]] ناجماً عن مصطلح [[الخوف من النساء]] {{لات|Gynophobia}}. ويصب في نفس الموضوع مصطلح آخر قريب من الموضوع هو [[كراهية الزواج]]. وفقًا لنظرية مناصري حقوق المرأة، فإن الميسوجينية أو كره النساء يمكن أن تتجلى بعدة صور، منها التمييز الجنسي، واحتقار النساء، والعنف ضدهن، و اعتبار المرأة كأداة جنسية.<ref name=Code2000>{{مرجع كتاب|الأخير=Code|الأول=Lorraine|العنوان=Encyclopedia of Feminist Theories|سنةالسنة=2000|الناشر=Routledge|مكانالمكان=London|الرقم المعياري=0-415-13274-6|الإصدار=1st|الصفحة=346}}</ref><ref name=Kramarae2000>{{مرجع كتاب|الأخير=Kramarae|الأول=Cheris|العنوان=Routledge International Encyclopedia of Women|سنةالسنة=2000|الناشر=Routledge|مكانالمكان=New York|الرقم المعياري=0-415-92088-4|الصفحات=1374–1377}}</ref> لطالما ظهرت كراهية النساء كسمة بارزة في الأساطير القديمة، في مختلف الأديان أيضًا بالإضافة لذلك، تم وصف العديد من الفلاسفة الغربيين المُؤثرين بِكارهي النساء. يقابل هذا المصطلح مصطلح آخر يعرف بكراهية الرجال (Misandry) ويعارضه مصطلح (Philogyny) وهو ما يعرف بعشق النساء أو الولع بهن.
 
== التعاريف ==
عرف الاجتماعي آلان جونسون كراهية النساء قائلًا: "ما هو إلا تصرف حضاري لكره الإناث بسبب كونهم إناث." ويناقش جونسون ذلك:
{{اقتباس|كراهية النساء.. (الميسوجينية) جزء من العنصرية الجنسية وسبب رئيسي وهام لاضطهاد النساء في المجتمعات الذكورية. وتظهر كراهية النساء بأشكال مختلفة، في النكات، المواد الإباحية، العنف، وتعليم النساء ازدراء أجسادهن.<ref>{{Cite journal | urlالمسار = http://books.google.com/?id=V1kiW7x6J1MC&pg=PA197&dq=allan+johnson+misogyny#v=onepage&q&f=false | titleالعنوان = The Blackwell dictionary of sociology: A user's guide to sociological language | isbn = 978-0-631-21681-0 | author1المؤلف1 = Johnson | first1الأول1 = Allan G | yearالسنة = 2000 | accessdateتاريخ الوصول = November 21, 2011}}, ("ideology" in all small capitals in original).</ref>}}
 
أما ميشيل فلوود فقد عرفت (الميسوجينية) بكراهية النساء، وأضافت ملاحظات:
 
=== الإسلام ===
قبل [[الإسلام]] كانت المرأة العربية مسلوبة الحقوق والإرادة،{{تأكيد رأي}} بل كان يقوم بعض العرب [[وأد البنات|بوأد البنات]] في مهدها،{{حقيقةبحاجة لمصدر}} ويرى المسلمين أن الإسلام رفت الظلم عنها، وأوصى بحفظ حقوقها وإعلاء شأنها، بل جعلتها شقيقة الرجل في جميع الأحكام الشرعية، فيقول النبي [[محمد]] {{ص}}:إِنَّ النِّسَاءَ {{اقتباس مضمن|النِّسَاءَ شَقَائِقُ الرِّجَالِ}} رواه أحمد والترمذي.<ref>[http://articles.islamweb.net/Media/index.php?page=article&lang=A&id=182811 استوصوا بالنساء خيرا]، إسلام ويب، نشر في 3 فبراير 2013، دخل في 4 نوفمبر 2014</ref> بل وأوصى النبي وصية خاصة بها، فقال: {{اقتباس|استوصوا بالنساء خيرا|رواه مسلم}}وسميت السورة الرابعة في [[القرآن]] تُسمى [[سورة النساء]]، ويخاطب القرآن الرجل والمرأة على حد سواء في أمور العبادات والفروض الدينية. بينما خاطب الرجال عوضاً عن النساء في أمر يخص الأنثى بشكل مباشر وهو [[الدورة الشهرية]] في الآية {{قرآن مصور|البقرة|222}}، وفسر<nowiki/>[[شمس الدين القرطبي|القرطبي]] في [[تفسير القرطبي|تفسيره]] بأن مصطلح "أذى" هو كناية عن "''القذر على الجملة''"<ref>{{مرجع ويب
| urlالمسار = http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/qortobi/sura2-aya222.html
| titleالعنوان = القرآن الكريم - تفسير القرطبي - تفسير سورة البقرة - الآية 222
| websiteالموقع = quran.ksu.edu.sa
| accessdateتاريخ الوصول = 2017-10-12
}}</ref> كما وصف القرآن النساء "بالحرث" في الآية {{قرآن مصور|البقرة|223}} وهو وصف يرفضه منتقدي الإسلام بوصفه النساء بالأرض الزراعية.<ref>{{مرجع ويب
| urlالمسار = http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=203070
| titleالعنوان = زهير قوطرش - نساؤكم حرث لكم
| websiteالموقع = الحوار المتمدن
| languageاللغة = ar-AR
| accessdateتاريخ الوصول = 2017-10-12
}}</ref><ref>{{استشهاد بخبر
| urlالمسار = http://www.jadaliyya.com/pages/index/22927/%D9%81%D9%8A-%D9%86%D9%82%D8%AF-%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%88%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D9%85
| titleالعنوان = في نقد ظاهرة النسويّة الإسلامية: الأخوات المسلمات مثالاً
| languageاللغة = en
| accessdateتاريخ الوصول = 2017-10-12
}}</ref> ومن جهة أخرى يرى المدافعين عن الإسلام في موضوع المرأة أن الآيه تحث على العطف والطيبه تجاه النساء.
ويرى المنتقدين لموقف الإسلام تجاه المرأة الآية 34 من سورة النساء مثالاً آخر لنقد موقف [[الإسلام]] من المرأة. الآية تقول: {{قرآن مصور|النساء|34}}.
{{ضبط استنادي}}
{{شريط بوابات|العنف ضد المرأة|المرأة|علم النفس|علم الاجتماع|نسوية|القانون}}
 
[[تصنيف:تعصب]]
[[تصنيف:تمييز]]
289٬138

تعديل