سن بشري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 67 بايت ، ‏ قبل سنتين
[[File:Toothdecay.png|left|thumb|150px|تسوس أسنان متقدّم على ضاحك.]]
{{مفصلة|تسوس سني}}
نخور الأسنان أو تجاويف الأسنان، تُوصف كذلك بتسوّس الأسنان، مرض معدٍ يدمّر الأسنان.<ref name="medline">[http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/001055.htm Dental Cavities], ''MedlinePlus Medical Encyclopedia''.</ref> يمكن أن يؤدي هذا المرض إلى آلام و قد يؤدي إلى فقدان السن و حدوث عدوى. للنخور السنيّة تاريخ طويل، و كذلك يوجد دليل يظهر أن هذا المرض كان حاضراً في [[العصر البرونزي]] و [[العصر الحديدي|الحديدي]] و [[العصور الوسطى،الوسطى]]، و حتى قبل [[العصر الحجري الحديث]].<ref name=SeilerSpielman2013>{{cite journal| vauthors=Seiler R, Spielman AI, Zink A, Rühli F| title=Oral pathologies of the Neolithic Iceman, c.3,300 BC. | journal=Eur J Oral Sci | year= 2013 | volume= 121 | issue= 3 Pt 1 | pages= 137–41 | pmid=23659234 | doi=10.1111/eos.12037 | type= Historical Article. Research Support, Non-U.S. Gov't }}</ref> ارتبطت أكبر ظهورات للتسوّس بتغيُّرات النظام الغذائي.<ref name="suddickhistorical">{{Cite journal|vauthors=Suddick RP, Harris NO |title=Historical perspectives of oral biology: a series |journal=Crit. Rev. Oral Biol. Med. |volume=1 |issue=2 |pages=135–51 |year=1990 |pmid=2129621 |doi=10.1177/10454411900010020301}}</ref> اليوم، ما تزال النخور السنيّة أحد أشيع الأمراض حول العالم. في الولايات المتحدة، تُعتبر النخور السنيّة أشيع أمراض الطفولة المزمنة، و هي أكثر بخمس مرات تقريباً من [[الربو]].<ref>[https://web.archive.org/web/20101219084119/http://healthypeople.gov/Document/HTML/Volume2/21Oral.htm Healthy People: 2010]. Healthy People.gov.</ref> و ما تزال البلدان التي شهدت انخفاضاً عاماً في حالات تسوس الأسنان، ما تزال تشهد تفاوت في انتشار المرض.<ref name="DCPP">"[https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/bv.fcgi?rid=dcp2.section.5380 Dental caries]", from the Disease Control Priorities Project.</ref> حيث تحدث 60 إلى 80 بالمئة من حالات تسوُّس الأسنان عند الأطفال في الولايات المتحدة و أوروبا في 20% من السكّان.<ref name="Tougersugars">{{Cite journal|vauthors=Touger-Decker R, van Loveren C |title=Sugars and dental caries |journal=Am. J. Clin. Nutr. |volume=78 |issue=4 |pages=881S–892S |year=2003|pmid=14522753 }}</ref>
<br>
يُحدث تسوس الأسنان بفعل أنماط معينة من بكتيريا منتجة للحمض، كما تُسبِّب هذه البكتيريا الضرر الأكبر في حالة وجود [[الكربوهيدرات]] القابلة للتخمر كالسكروزك[[السكروز]] و [[الفركتوز]] و [[الغلوكوز]].<ref name="Hardie1982">{{Cite journal|author=Hardie JM |title=The microbiology of dental caries |journal=Dent Update |volume=9 |issue=4 |pages=199–200, 202–4, 206–8 |year=1982|pmid=6959931}}</ref><ref name="holloway1983">{{Cite journal|author=Moore WJ |title=The role of sugar in the aetiology of dental caries. 1. Sugar and the antiquity of dental caries |journal=J Dent |volume=11 |issue=3 |pages=189–90 |year=1983|pmid=6358295 |doi= 10.1016/0300-5712(83)90182-3|last2=Moore|first2=W.J.}}</ref> تؤثر المستويات الحمضية الناتجة في الفم على الأسنان بسبب أن محتوى السن المعدني يجعله حسَّاساً لانخفاض درجة الحموضة. يمكن إجراء علاجات مختلفة و ذلك باختلاف مقدار الضرر الذي تعرَّضت له الأسنان، و تضمن هذه العلاجات استعادة الشكل المناسب للسن و وظيفته و جماليته، و لكن حتَّى الآن لا يوجد طريقة معروفة لإعادة إنتاج كميّة كبيرة من بنية السن. و بدلاً من ذلك، تدعو منظمات صحة الأسنان إلى اتخاذ تدابير وقائية كتنظيفك[[تنظيف الأسنان]] المنتظم، و تعديل الأغذية لتجنُّب النخور السنيّة.<ref name = "adaoralhealth"/>
 
==العناية بالأسنان==
===الحفاظ على صحة الفم===
1٬287

تعديل