خزيمة بن ثابت: الفرق بين النسختين

تم إضافة 626 بايت ، ‏ قبل سنتين
 
== أقوال العلماء فيه ==
وقال*قال [[أبو أحمد الحاكم]]: شهد [[غزوةأحد]]، ذكره ابن القادح، قال: وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحداً، وشهد المشاهد بعدها.
وشهد [[غزوة بدر]] وما بعدهما من المشاهد كلها، وكانت راية بني خطمة بيده يوم [[فتح مكة|الفتح]]، وشهد مع [[علي بن أبي طالب|علي]] الجمل و صفين و لم يقتل فيهما، فلما قتل [[عمار بن ياسر]] بصفين قال خزيمة: سمعت رسول الله يقول: "تقتل عماراً الفئة الباغية". ثم سل سيفه وقاتل حتى قتل، قاله أبو عمر.
*في أسد الغابة عن أبي أحمد الحاكم انه حكى عن ابن القداح انه شهد أحدا قال وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحدا وشهد المشاهد بعدها روى عنه ابنه عمارة.
*في الإصابة من السابقين الأولين شهد بدرا وما بعدها وقيل أول مشاهده أحد.
*قال عنه السيد [[علي خان المدني]]: "وكان خُزيمة من كبار الصحابة".<ref>الدرجات الرفيعة: 311</ref>
*قال عنه الشيخ [[محيي الدين المامقاني]]: "اتّضح من خلال مواقفه المشرّفة من يوم إسلامه إلى يوم شهادته أنّه في أعلى مراتب الوثاقة والجلالة، وأنّه من القلائل الذين عصمهم الله في الفتنة العظمى بعد وفاة رسول الله(صلى الله عليه وآله)"<ref>تنقيح المقال ۲۵ /۲۸۸ رقم۷۵۴۱</ref>
*قال ابن سعد كان هو و[[عمير بن عدي]] بن خرشة يكسران أصنام [[بني خطمة]].
وقال ابن سعد كان هو و[[عمير بن عدي]] بن خرشة يكسران أصنام [[بني خطمة]] وفي أسد الغابة عن أبي أحمد الحاكم انه حكى عن ابن القداح انه شهد أحدا قال وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحدا وشهد المشاهد بعدها روى عنه ابنه عمارة. وفي الإصابة من السابقين الأولين شهد بدرا وما بعدها وقيل أول مشاهده أحد وفي*في تهذيب التهذيب: ذكر [[ابن عبد البر]] و[[الترمذي]] قبله و[[اللالكائي]] انه شهد بدرا وأما أصحاب المغازي فلم يذكروه في البدريين وعده ابن البرقي فيمن لم يشهد بدرا وقال العسكري: وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحدا وشهد المشاهد بعدها وهو مذكور في النبذة المختارة من كتاب تلخيص أخبار شعراء الشيعة للمرزباني التي عندنا نسختها المخطوطة وذكر فيها ترجمة 28 شاعرا من شعراء الشيعة ذكرنا أسماءهم في ترجمة إسماعيل بن محمد الحميري وهو الخامس منهم وذكرنا تراجمهم في مطاوي هذا الكتاب وفي الدرجات الرفيعة كان من كبار الصحابة قال الفضل بن شاذان انه من السابقين الذين رجعوا إلى أمير المؤمنين. كان خزيمة ممن أنكر على الخليفة الأول تقدمه على علي:.
 
 
وقال [[أبو أحمد الحاكم]]: شهد [[غزوةأحد]]، ذكره ابن القادح، قال: وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحداً، وشهد المشاهد بعدها.
وشهد [[غزوة بدر]] وما بعدهما من المشاهد كلها، وكانت راية بني خطمة بيده يوم [[فتح مكة|الفتح]]، وشهد مع [[علي بن أبي طالب|علي]] الجمل و صفين و لم يقتل فيهما، فلما قتل [[عمار بن ياسر]] بصفين قال خزيمة: سمعت رسول الله يقول: "تقتل عماراً الفئة الباغية". ثم سل سيفه وقاتل حتى قتل، قاله أبو عمر.
 
روى عنه ابنه [[عمارة بن خزيمة|عمارة]] أن النبي اشترى فرساً من سواء بن قيس المحاربي فحجده سواء، فشهد خزيمة بن ثابت للنبي ، فقال له رسول الله : "ما حملك على الشهادة ولم تكن معنا حاضراً"? قال: صدقتك بما جئت به، وعلمت أنك لا تقول إلا حقاً، فقال رسول الله : "من شهد له خزيمة أو عليه فحسبه".
 
وروى الزهري، عن ابن خزيمة، عن أبيه: أنه رأى فيما يرى النائم أنه سجد على جبهة النبي، فاضطجع له النبي وقال: "صدق رؤياك"، فسجد على جبهة النبي . أخرجه الثلاثة.
 
وقال ابن سعد كان هو و[[عمير بن عدي]] بن خرشة يكسران أصنام [[بني خطمة]] وفي أسد الغابة عن أبي أحمد الحاكم انه حكى عن ابن القداح انه شهد أحدا قال وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحدا وشهد المشاهد بعدها روى عنه ابنه عمارة. وفي الإصابة من السابقين الأولين شهد بدرا وما بعدها وقيل أول مشاهده أحد وفي تهذيب التهذيب: ذكر [[ابن عبد البر]] و[[الترمذي]] قبله و[[اللالكائي]] انه شهد بدرا وأما أصحاب المغازي فلم يذكروه في البدريين وعده ابن البرقي فيمن لم يشهد بدرا وقال العسكري: وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحدا وشهد المشاهد بعدها وهو مذكور في النبذة المختارة من كتاب تلخيص أخبار شعراء الشيعة للمرزباني التي عندنا نسختها المخطوطة وذكر فيها ترجمة 28 شاعرا من شعراء الشيعة ذكرنا أسماءهم في ترجمة إسماعيل بن محمد الحميري وهو الخامس منهم وذكرنا تراجمهم في مطاوي هذا الكتاب وفي الدرجات الرفيعة كان من كبار الصحابة قال الفضل بن شاذان انه من السابقين الذين رجعوا إلى أمير المؤمنين. كان خزيمة ممن أنكر على الخليفة الأول تقدمه على علي:
 
== الراوي عنهم والراوون عنه ==