خزيمة بن ثابت: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
 
=== رثاؤه ===
أظهر الإمام علي الحسرة والألم على فراقه في إحدى خطبه، حيث قال:{{اقتباس خاص|...أين إخواني الذين ركبوا الطريق، ومضوا على الحق، أين عمار وأين ابن التيهان، وأين ذو الشهادتين، وأين نظراؤهم من إخوانهم الذين تعاقدوا على المنية وأبرد برؤوسهم إلى الفجرة. ثم ضرب (عليه السلام) بيده على لحيته الشريفة الكريمة، فأطال البكاء، ثم قال: أوه على إخواني الذين قرأوا القرآن فأحكموه، وتدّبروا الفرض فأقاموه، أحيوا السنّة، وأماتوا البدعة، دعوا للجهاد فأجابوا، ووثقوا بالقائد فاتبعوه...<ref>نهج البلاغة - خطبة 79</ref>}}.
لما قتل قالت ابنته ضبيعة ترثيه كما في كتاب نصر بن مزاحم<ref>أعيان الشيعة ج 6 ص 317،السيد محسن الأمين</ref>:
{{بداية قصيدة}}