افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 13 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
]]
 
[[صوفية|الصوفية]] لها تاريخ باهر في [[باكستان]] ومنطقة [[جنوب آسيا]] الكبرى، التي تطورت لأكثر من 1000 سنة. اليوم، هناك الآلاف من الأضرحة الصوفية التي تنتشر في باكستان.<ref name=":0" />
 
== التأثير المعاصر ==
هناك مستويين من [[التصوف]] في باكستان. الأول هو التصوف "الشعبوي" لسكان الريف. هذا المستوى من التصوف ينطوي على الاعتقاد في الشفاعة من خلال القديسين، تبجيل الأضرحة وتشكيل الروابط مع [[بير]] (قديس). كثير من المسلمين الباكستانيين في المناطق الريفية يرتبطون [[بير|بالبيرة]] ويسعون إلى شفاعتهم المستوى الثاني من التصوف في باكستان هو "التصوف الفكري" الذي ينمو بين السكان الحضريين والمتعلمين. وهم يتأثرون بكتابات الصوفية مثل [[الغزالي]]، المصلح الصوفي الشيخ [[أحمد السرهندي]] و<nowiki/>[[شاه ولي الله الدهلوي|شاه ولي الله]].<ref name=":0" />
 
== الهجمات على الأضرحة الصوفية ==
[[التصوف]] هو تقليد إسلامي له تاريخ طويل وشعبية كبيرة في [[باكستان]]. وتتركز الثقافة الصوفية الشعبية في التجمعات الليلية التي تعقد يوم الخميس في الأضرحة والمهرجانات السنوية التي تتميز بالموسيقى والرقص الصوفي. وقد تداخلت تعاليم الإسلام الصوفية مع الممارسات القبلية الشعبية الوثنية في باكستان وبقية [[جنوب آسيا]] لإنتاج تقاليد متميزة لا تعتبر معتقدات إسلامية. معظم الأصوليين الإسلاميين ينتقدون طابعها الشعبي، الذي في رأيهم لا يعكس بدقة تعاليم وممارسة النبي وصحبه.
 
منذ آذار / مارس 2005، قتل 209 أشخاص وأصيب 560 شخصا في 29 هجوما إرهابيا مختلفا استهدفت مزارات مخصصة للقديسين الصوفيين في باكستان، وفقا للبيانات التي جمعها مركز التعاون والتعلم في مجال البحوث الإسلامية (سيركل).<ref>a think-tank based in Rawalpindi</ref> واعتبارا من عام 2010، ازدادت الهجمات عام تلو الآخر. وتعزى الهجمات عموما إلى المنظمات المسلحة المحظورة. 
 
كان ضريح شهوان شريف موقع [[تفجير سيهون 2017|تفجير انتحاري]] في عام 2017 نفذته [[داعش]].
 
== مراجع ==
{{reflist|25em}}
 
== روابط خارجية ==