افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 10 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
وقد وثق حكام هذه الفترة علاقاتهم التجارية مع الدول المجاورة كالإدوميون والمصريين لكن هذه العلاقة كانت أكثر عمقاً مع حكام مصر.<ref>المفصل ج2 ص 203 , دادان</ref>
 
حيث كان المعينيون يُصَدِّرُون لهم المواد العطرية والبهارات والخيول العربية الأصيلة. عبر ميناء (أمبليوني) المقام على السواحل اللحيانيةالمصرية باتفاق الدولتين، وعبر الميناء المعيني (لويكي كومي).
 
كما أعطى المجتمع المعيني في دادان حُرِّية التملك للمرأة وقد ثبت هذا في نقوشهم. كما أنهم كانوا ينحتون جبال العلا واتخاذها مقابر ولدفن مواتهم. وتتميز مدافنهم التي في [[مدائن الاسود]] عن مدافن [[أصحاب الحجر]] (النبط) التي في [[مدائن صالح]] (الحجر) بأنها شبة مربعة الشكل، لا تزيد فتحتها عن متر مربع واحد، وعمقها في داخل الصخر حوالي مترين. ومن أشهر المدافن " بيت الأسدين ".
قضى [[الرومان]] على الأنباط سنة 106م. وللموقف الودِّي الذي وفَفَهُ سكان العلا من الرومان أثناء حربهم مع الأنباط جعل الرومان يوقفون زحفهم عند نهاية الأرضي النبطية ولم يتوغلوا في صحاري الجزيرة العرببة. ويبدو أن عدم رغبة الرومان في حكم صحاري الجزيرة العرببة القاحلةوعلاقتهم الجيدة مع سكان دادان والعلاء، شجع سكان العلاء على إدارة شئونهم والتحكم بالتجارة من جديد.
 
وتقع دادان والعـلا على الطريق التجاري الذي يربط المحيط الهنـدي بالبحر الأبيض المتوسـط والمار بغرب الجزيرة العربية، وتمتـد العلا من السور الجنوبي المعروف اليوم في المنطقة بجدار السـبعة، وحتى السور الواقع شـمال جبل عكمة، وهي محصورة بين الجبل الشرقي والجبل الغربي، ومما ساعد على هـذا التحديد انتشـار الكتابات اللحيانيةالمسندية في هذه المنطقة وترتفع العـلا 674 م فوق سـطح البحر.
وكذلك ما ذَكَرَتْهُ الْمَسَلَّة الآرامية عن وجــود الحاكم المعيني ب[[تيماء]] وقــد امتــد نفوذها إلى مدينـة " إســتريانا " التي ذكرها بطليموس في كتابه، وشملت أيضاً بلدة " العُذَيب " الواقعة شـمال العـلا غرب ســكة حديد الحجاز، وذلك لوجود 40 نقشــاً معيني شمالي بها يحمل أحدها اسـم الملك المعيني الشمالي " سلح " الموسـوم.
وتشير النقوش المعينية التي وُجِدَتْ في العلا عامة إلى وجود محاصيل زراعية أهمها ثمار النخيل كما ورد ذلك في النقش " أبو الحسن 18 ".
 
ويُعَد التمر مصدراً رئيسياً في الغذاء للحاضرة والبادية لاحتوائه على أهم العناصر الغذائية وكذلك لسهولة تخزينه وقابليته للتخزين لمدَّة طويلة وكذلك لسهولة نقله من مكان إلى آخر. وللنخيـل فوائد كثيرة فمن سـعفه تُصْنـَعُ البُسُطُ ومــن ليفه تُصْنَـعُ الحبال ومــن جذوعه تُسْـقَفُ المنازل فالنخيل كله فوائد لذلك نرى المعينيين الشماليون اهتموا بزراعتـه في ذلك الوقت. وللقيام بالأعمال الزراعية لابد من وجود بعض المعاملات التي لها صلة بالزراعة لم تتطرق لها النقوش اللحيانية،المسندية، فمن هذه المعاملات :
 
المحاقلة : أي اسـتئجار الأرض. والمزارعة : وهي اتفاق بين صاحب الأرض وشــخصٌ آخر يقوم بزراعة الأرض مقابل نســبة مُعَيَّنَة من الثمر، كالثلث أو الربع مثلاً. والمساقاة : وهي أن يقوم شخصٌ بتوصيل الماء إلى أرض المســتفيد مقابل حصّة مُعَيّنـة من نتاج الأرض. كما أنشــأت الدولة اللحيانيةالمعينية شـبكة كبيرة من القنوات لسـحب المياه المخزونة في باطن الأرض بطريقـة متقدِّمة تقنياً تُسَــمَّى في عصرنا الحاضر بالعيون.
 
{{{{بحاجة لمصدر|ويقال أنَّ وادي العلا كان يجري به تسـعين عيناً للماء}}، قنواتـها محفورة في جوف الأرض وتحت عُمق أكثر من عشـرة أمتار مطويَّة بالحجارة، فقد أَكَّدَ كثيرٌ ممن قام بحفر الآبار في المنطقـة وجود قنوات لتلك العيون بعضها يجري فيـه الماء والبعض الآخر جافاً، وقد أعاد منها أهالي العـلا الحاليون سـتاً وثلاثين عيناً أقاموا عليـها المزارع والحقول، ويرى بعض الدارسـين إنَّ تلك العيون التســعين يعود إنشــاؤها إلى عصر المعينيين الشماليون. وهــذا دليل على اهتمام المعينيين الشماليون بالزراعـة والري.