افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
 
عند إمرار شرارة كهربائية في بخار الزئبق، ينبعث منه وميض مبهر، و[[أشعة فوق بنفسجية]].
 
عـند درجة حرارة (-269 درجة مئوية) يصبح الزئبق كُـثـَافه - لاحظ هنا أن درجة (-271 درجة مئوية هي درجة حرارة السحب الركامية التي تخلفت عن الانفجار الكونى وهي التي تطلق أشعة ميكروويف خلفية الكون (C.M.B.).
 
و بالتالى يصبح الزئبق (موصلآ فائقأ) - آى تنعدم مقاومته للتيار الكهربى ؛ بينما درجة حرارة الصفر المطلق هي(-273.16 درجة مئوية) وهي درجة الحرارة التي تتوقف عندها حركة الجزيئات.
 
== التاريخ ==
لا يعرف من الذي اكتشفه ولكنه كان معروفا لدى القدماء المصريين والصينيين والهندوس والاغريق والرومان.ولقد سمي في الاساطير الرومانية القديمة (بساعي الالهة السريع). وكلمة الزئبق [[تعريب|معرب]] {{نستعليق|fa|زیوَه}} [[فارسية|الفارسية]]،<ref>أ.-ش. إبراهيم، ص. 72</ref><ref>[http://www.loghatnaameh.com/dehkhodaworddetail-70c2e0ae71524e06ab1cb6effa696aaf-fa.html لغت نامه دهخدا]</ref> ومثله {{نستعليق|fa|ژیوه}} و{{نستعليق|fa|جیوه}}. سمي أيضا '''الزاووق'''، وضرب به المثل في الثقل.<ref>[http://www.loghatnaameh.com/dehkhodaworddetail-759e25f2befe4604b00bed59d74c2f8f-fa.html لغت نامه دهخدا]</ref> وقد ذكره [[البيروني]] في كتابه [[الجماهر في معرفة الجواهر]] وخصص له قسما.
 
ولغةً يُقال عن الشخص زئبقيٌّ إذا كان كثير التهرُّب.<ref>معجم اللغة العربية المُعاصِر</ref>
مستخدم مجهول