ذكاء اصطناعي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3 بايت ، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
ط (إزالة قالب وصلة إنترويكي من وصلة زرقاء)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
* {{Harvard citation no brackets|McCarthy|Minsky|Rochester|Shannon|1955}}
</ref> وهذا يثير جدلاً فلسفياً حول طبيعة العقل البشري وحدود المناهج العلمية، وهى قضايا تناولتها نقاشات وحكايات [[مثيولوجيا|أسطورية]] و[[خيال|خيالية]] و[[فلسفة|فلسفية]] منذ القدم.<ref name="MCCORDUCK">
هذه هي الفكرة الرئيسية لكتاب باميلا مكوردك Pamela McCorduck/ ''"آلات تفكر".'' تقول فيه: "أحب أن أفكر في الذكاء الاصطناعي كتأليه علمي لتقاليد ثقافية جليلة". {{Harv|McCorduck|2004|p=34}} "الذكاء الاصطناعي بشكل أو بآخر هو فكرة انتشرت في تاريخ الفكر الغربي، وهو حلم في حاجة ماسة إلى التحقيق." {{Harv|McCorduck|2004|p=xviii}} "إن تاريخنا مليء بالمحاولات - الغريبة و[[كوميديا|الكوميدية]] والجادة و[[أسطورة|الأسطورية]] والواقعية: لصنع الذكاء الاصطناعي، واستنساخ Ar ما هو أساسي بنا، متجاوزين قي ذلك الوسائل العادية. جيئة وذهاباً بين الأسطورة والحقيقة، أمدَّنا الخيال بما لم تمدنا به الورش، وانخرطنا لفترة طويلة في هذا الشكل الغريب من [[استنساخ|الاستنساخ]] الذاتي". {{Harv|McCorduck|2004|p=3}} تتبَّعت باميلا هذه الرغبة - عائدة بالتاريخ إلى الوراء، وزعمت أنَّ أصول هذه الرغبة [[هلنستية|هيللينية]] وأسمتها بـ"الرغبة قي تشكيل الآلهة". {{Harv|McCorduck|2004|p=340-400}}
</ref>
كما يدور جدل عن ماهية [[الذكاء]] وأنواعه التي يمتلكها [[الإنسان]]، وكيفية محاكاتها [[آلة|بالآلة]]. كان وما زال الذكاء الاصطناعي سبباً لأفكار شديدة التفاؤل، ولقد عانى نكسات فادحة عبر التاريخ، واليوم أصبح جزءاً أساسياً من صناعة [[التكنولوجيا]]، حاملاً عبء أصعب المشاكل في علوم الحاسوب الحديثة.<ref name="AI_APPS">
مستخدم مجهول