إيميل بوريل: الفرق بين النسختين