مقاومة الصبياحية ومحمد الكبلوتي (1871): الفرق بين النسختين

(←‏تاريخ: تعديل)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
 
=== أسباب مقاومة منطقة سوق أهراس ===
[[ملف:Otto von Faber du Faur - Fantasia.jpg|تصغير|يسار|فرسان القبيلة]]
 
يعود أندلاع هذه الأنتفاضة في بدايتها إلى القرار الذي أصدره وزير الحربية الفرنسي بتاريخ 18 جانفي [[1871]]م القاضي بنقل عدد كبير من قوات [[صبايحية]] التي كانت مجندة في صفوف الجيش الفرنسي إلى أوربا للمشاركة إلى جانب فرنسا في حربها ضد بروسيا مع بداية عام [[1871]]م، وهو القرار الذي لم يقبل به ال[صبايحية]] فثاروا ضده وكانت البداية من مناطق تواجدهم إبتداء من منطقة مجبر بعمالة التيطري إلى [[الطارف]] بالشرق الجزائري و[[بوحجار]] وعين قطار لتعم كل مناطق الحدود الشرقية وعلى الأخص منطقة [[سوق أهراس]]، ولم يكن الترحيل وحده السبب في إندلاع مقاومة ال[[صبايحية]] بل الأوضاع المزرية التي عانوا منها كانت سببا آخر دفعهم إلى ذلك وكانت وراء هروب العديد منهم من مراكز تواجدهم إنطلاقا من مركز مجبر بالتيطري مع نهاية عام [[1870]]م لتنتشر عدوى الهروب إلى جماعة الزواوة هم كذلك حيث فرّ منهم 75 مجندا بعتادهم من بوغار إلى المدية وقصر البوخاري، أما في عين قطار جنوب شرق [[سوق أهراس]] فقد فر 135 مجند من الصبايحية بأسلحتهم، إن رفض ال[[صبايحية]] في مراكز تواجدهم لقرار الترحيل الإجباري، زادهم شجاعة على التمرد ليرتفع عدد الفارين بأسلحتهم ويصل إلى ألفي صبايحي تمكنوا من تجميع أنفسهم وساندتهم عائلاتهم، في حركتهم، فكانت فرصة سانحة للساخطين من [[الحنانشة]] على السياسة الاستعمارية المطبقة في منطقتهم لتوسيع الانتفاضة .