افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
}}
 
'''لارباع''' أو '''أرض الربيع''' هي اٍحدى بلديات [[ولاية باتنة]] [[الجزائر|بالجزائر]] و هي منطقة من مناطق الأوراس . تسكن منطقة الأرباع عرش يحمل نفس الاسم وهو عرش لارباع [1].و أصل تسمية قبيلة الارباع فيه عدة روايات تاريخية.الراي الاولالأول يعود للأصل اللغوي لكلمة الأرباع أو لارباع حاليا. و كلمة الأرباع و التي مفردها الربع, و الربع هو الموضع الذي ينزل فيه زمن الربيع أو الدار, و يقال أربع القوم أي صاروا في الربيع, و اٍرتبع فلان المكان أقام فيه زمن الربيع [2]. فالأرباع تعني أرض الاقامة في فصل الربيع بسبب خصوبة مراعيها و مناخها المعتدل, و المنطقة تشتهر بالرعي وسكانها لهم تقليد قديم في الرعي, ففي فصل الشتاء يتوجهون بماشيتهم للرعي في الصحراء لدفئها.أما في فصل الربيع فيرجعون بها إلى لارباع. فلذلك سمي المكان بالأرباع أي أرض الربيع و المراعي.
لكن هناك راي ثاني عن أصل هذا الاسم مبني على رواية شفوية حكاها لي الشيوخ الكبار من سكان لارباع تقول ان هذا الاسم يرجع إلى رجل يدعى الأرباعي قدم إلى هذه المنطقة مع بعض اهله و سكنها قديما, حيث اطلق السكان اسم المنطقة نسبة لقبيلة هذا الرجل الا وهي قبيلة الارباع التى كانت بمنطقة بسكرة, و التى اختلف المؤرخون حول أصلها بين أمازيغية وعربية فمن يردهم إلى البربر مثل [3] Mercier و Gauthier وهناك من يرى أن الأرباع قبيلة هلالية مثل[4] Lehureaux و التى انتقلت بدورهاالى منطقة الأغواط لما واجهوا مشاكل و حروب مع القبائل بالزيبان كان هذا سنة 1635. عاش الأرباع ما بين القرن السادس عشر والسابع عشر في منطقة الزيبان بين سيدي عقبة و سيدي خالد واولاد جلال, و بها نشأوا وتشكلت قبيلتهم ثم انتقلوا إلى منطقة الأغواط.
 
 
'''تربية النحل''' : اعتنى سكان لارباع بتربية النحل والذي يعثر عليه في الغابات والجبال القريبة.ليتم تربيته في خلايا تقليدية تصنع من الحلفاء والجبس على شكل اسطوانات تسمى ثي ازياذين ويمتاز العسل الجبلي الذي يجني في أواخر الصيف بجودته العالية وفيه شفاء للناس.
تربية النحل الحديثة منذ عودة السكان إلى لارباع بداية 2008 عاد الكثيرمن ابناءأبناء سكان لارباع إلى تربية النحل إذ نجد صناديق النحل متوزعة على طرفي طريق تاقصريت حتى بوجناح. عاد ليمارس هذا الجيل الجديد من النحالين تربية النحل الطريقة الحديثة التي تعتمد على الصناديق الخشبية واستعنال الادوات الحيثة كالبذل الخاصة والمضحخات الدخان واستعمال الادوية لمحاربة الامراض التي تفتك بالنحل وتقديم الرعاية لخلايا النحل من غذاء خلال الفصل الشتاء المتكون من السكر المذاب في الماء الساخن تشكل شرابا مغذيا للنحل وكذا استعمال اطارات مزودة بالشمع الاصطناعي الذي تبني عليه النحل خبز الشمع الذي تضع فيه النحلة الملكة البيوض وتخزن فسها العسل والرحيق وغبار الطلع.
 
 
'''العصر الروماني''' :
بدأ تواجد الاحتلال الروماني في شمال أفريقيا بعد معركة زاما اين انهزمت قرطاجنة .سيطر الاحتلال الروماني على نوميديا بعد هزيمة جوبا الأول حفيد يوغرطا امام جيوش روما و فقدت نوميديا استقلالها السياسي, وكانت نهايتهاعام 46 ق.م بعد مرور مائة سنة على ذكرى قرطاجة سنة 146 ق.م وبهذا دخلت نوميديا فترة جديدة وهي فترة الحكم الروماني. في العهد الروماني كانت منطقة الاوراس مهدا لعدة مدن شيدها الرومان مثل خنشلة ماسكيلا و بغاي و تيمقاد و لمبيز سنة 81م التي اتخذت عاصمة للحامية الرومانية ومنها انطلق الفيلق 3 اغيستا لاحتلال الاوراس عبر طريق تازولت اريس عبر الوادي الأبيض ووصل إلى غاية تيغانيمين حيث وجدت كتابة على الصخور هناك تخلد ذالك.لقد وصل الرومان إلى لمبزيس سنة 81 وبنوا بها المعسكر الاولالأول ثم اصبحت مقر الحامية الرومانية وعاصمة روما في شمال أفريقيا.بعدها توسع الرومان في كامل الاوراس عبر مهادنة السكان الأمازيغ كما بنوا حصونا وقلاعا عديدة في ارجاء الاوراس إّذ تدل الاثار المتواجدة في اريس ومنعة وبوزينة ولارباع وثاقوست وزانة اليبضاء ونقاوس والقنطرة.على هذا التوسع الروماني والثورات التي التي شهدتها المنطقة ضد الاستعمار الروماني طيلة تواجده بالمنطقة.
 
كما أن الآثار الرومانية الموجودة في اشارن قرب بوجناح و الاحواض قرب بويعقاقن وفوذ اقيلال خير دليل على وجود قلاع رومانية وحصون قرب القلاع الأمازيغية في هذه المناطق مثل اشارن قرب ثاعزونت وثاقليعث القديمة.إذ يذكر مسكراي في كتابه رحلة في الاوراس [7](ان الرومان شيدوا عدة قلاع على محورين اساسسن في الاورس على محور لمبزبس القنطرة .وعلى محور لمبزيس الوادي الأبيض وصولا إلى لوطايا.وللتسهيل الاتصال بين مراكزهم المبنية في الشمال والجنوب، أنشأ الرومان طرقا عبر جبال الاوراس وكانت هذه الطرق عبارة عن ممرات للخيول لكن بجسور متينة بنيت على الأودية لاستيعاب حركة المرور في أي وقت من السنة).
 
2. الطبيب حمديكن رمز اخر من رموز بلدية لارباع :ولد في 02 جانفي 1926 بلارباع ابوه هو السيد محمد حمديكن و امه السيدة بعدا عائشة وكتب في سجلات بوزينة على غرار كل ابناءأبناء منطقة لارباع.في طفولته تابع تعليمه بمدرسة بواد الماء. نجح في مسابقة منحة و دخل لثانوية Aumale التي تحمل اليوم اسم رضا حوحو بقسنطينة.تحصل على الباكلوريا ليكمل دراسته الطب في جامعة الجزائر كلية الطب.خلال ظروف التي اعقبت التجنيد في الحرب العالمية ومجازر 8 ماي 1945 انتقل إلى تولوز بفرنسا لمدة عامين ثم التحق بكلية الطب بمنوبولي اين تحصل على شهادة الدكتراه في الطب سنة 1953. ثم عاد إلى مدينة باتنة ليفتح عيادته الخاصة بحي rue Jules Ferry .بطلب من بن بولعيد قام بمهتين في العاصمة و لم يرفض علاج المجاهدين ابدا بطلب من الحاج لخضر. بعد اكتشاف نشاطاته السرية مع المجاهدين من طرف السلطات الفرنسية سنة 1956 عوقب بالنفي لسنتين إلى فرنسا إلى غاية 1958.
 
3. الاستاذ يحة عيسى:الاستاذ الكبير في علم الاقتصاد بجامعة باب الزوار بالجزائر العاصمة. كان الاولالأول في دفعته في الجامعة حيث تم استبعاثه للعراق في الثمانينات لاكمال دراسته العليا ثم عاد إلى ارض الوطن ليلتحق بالجامعة كاستاذ محاضر ومؤطر. له عدة كتب في الاقتصاد و عدة مقالات دولية ومداخلات علمية وهو مستشار لعدة هيئات دولية كالفاو وغيرها.من كتبه كتاب أثار التغيرات في قيمة النقود و كيفية معالجتها في الاقتصاد الإسلامي وكتاب النظام النقدي في الاقتصاد الإسلامي ..
 
4.الاستاذ كعنيت توفيق:......