افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل سنتين
 
=== ليلة هجرة النبي ===
لما رأت [[قريش]] خروج المسلمين، خافوا خروج النبي محمد، فاجتمعوا في [[دار الندوة]]، واتفقوا أن يأخذوا من كل قبيلة من [[قريش]] شابًا فيقتلون محمدمحمدًا فيتفرّق دمه بينَ القبائل.<ref name="ابن سعد-الهجرة"/> فأخبر [[جبريل]] محمدًا بالخبر وأمره أن لا ينام في مضجعه تلك الليلة، فأمر محمد [[علي بن أبي طالب|عليًا]] أن يبيت في فراشه بدلا منه ويتغطى ببرده الأخضر ليظن الناس أن محمدا نائم في فراشه. واجتمع أولئك النفر عِند بابه، لكنه خرج من بين أيديهم لم يره منهم أحد، وهو يحثوا على رؤوسهم التراب تاليًا: {{قرآن مصور|يس|9}}<small>[[سورة يس]]:9</small>،<ref name="بداية5" /><ref name="الروض-الهجرة"/> فلما أصبحوا ساروا إلى [[علي بن أبي طالب|علي]] يحسبونه النبي، فلما رأوا عليًا، فقالوا: {{اقتباس مضمن|أين صاحبك؟}}، قال: {{اقتباس مضمن|لا أدري}}، فنزلت الآية : {{قرآن مصور|الأنفال|30}}،<ref name="بداية4">[[s:البداية والنهاية/الجزء الثالث/باب الهجرة من مكة إلى المدينة|البداية والنهاية/الجزء الثالث/باب الهجرة من مكة إلى المدينة]] على [[ويكي مصدر]]</ref><ref name="الكامل2">[http://islamtoday.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=174&CID=20 الكامل في التاريخ]</ref> وقيل أن هذه الليلة كانت يوم [[السبت]] وهو غير ثابت.<ref>في موضوعات [[ابن الجوزي]] (2/342):عن [[أبي هريرة]] عن النبي قال: {{اقتباس مضمن|إنَّ يومَ السَّبتِ يومُ مكرٍ ومكيدةٍ . قالوا : ولم ذاك يا رسولَ اللهِ ؟ قال : إنَّ قريشًا أرادوا أن يمكروا فيه ، فأنزل اللهُ {{قرآن|وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا}}}}، وقال [[ابن الجوزي]]: [[حديث موضوع]]</ref><br/>
وكان محمدٌ قد أمر [[على بن أبي طالب|عليًا]] أن يؤدي الأمانات إلى أهلها ففعل، حيث كان أهل [[قريش]] يضعون أماناتهم عند محمد. وكانوا في [[مكة]] يعلمون أن عليًا يتبع محمدًا أينما ذهب، لذا فإن بقاءه في [[مكة]] بمثابة تمويه لجعل الناس يشكون في هجرة النبي لاعتقادهم بأنه لو هاجر لأخذ عليًا معه، وبقي علي في [[مكة]] ثلاثة أيام حتى وصلته رسالة محمد عبر رسوله [[أبي واقد الليثي]] يأمره فيها بالهجرة للمدينة.<ref name="المجالس السنية">[http://www.holykarbala.net/books/tarikh/majales_sania12/13.html المجالس السنية، الجزء الثاني 199] {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20100626170454/http://www.holykarbala.net/books/tarikh/majales_sania12/13.html |date=26 يونيو 2010}} </ref>