سياسة النرويج: الفرق بين النسختين

تم إضافة 736 بايت ، ‏ قبل سنتين
إضافة وصلات عديدة وتصحيحات لغوية (مطلوب مزيد من التدقيق اللغوي حيث تبدو الترجمة آلية بشكل كبير)
(إضافة وصلات عديدة وتصحيحات لغوية (مطلوب مزيد من التدقيق اللغوي حيث تبدو الترجمة آلية بشكل كبير))
النرويج هو نظام [[ملكي دستوري]]، حيث الملك يتمتع بسلطة رمزية في المقام الأول. ورويال هاوس هي فرع من الأسرة الأميرية من [[غلوكسبورغ]]، وأصله من [[شليسفيغ هولشتاين]] في [[ألمانيا]]. وظائف الملك هارالد الخامس، وشرفي، ولكن كان لديه نفوذ باعتبارها رمزا للوحدة الوطنية. على الرغم من أن دستور 1814 منح صلاحيات تنفيذية مهمة إلى الملك، وتمارس هذه دائما من قبل مجلس الدولة في اسم الملك (مجلس الملك، أو مجلس الوزراء). الملك هو أيضا حامي العليا للكنيسة النرويج (الكنيسة الرسمية للدولة)، غراند ماستر من الملكية النرويجية وسام القديس أولاف، والقائد الأعلى رمزية من [[القوات المسلحة الملكية النرويجية]].
 
يعقد مجلس الدولة رسميا من قبل العاهل الحاكم. يتكون مجلس الدولة من رئيس وزراء ومجلسه، عين رسميا من قبل الملك. تطورت البرلمانية منذ عام 1884 ويستتبع ان مجلس الوزراء يجب ألا يكون البرلمان ضدها، وأن تعيين من قبل الملك هو مجرد اجراء شكلي. يجب أن يكون المجلس الثقة من الهيئة التشريعية النرويجية، والمعروفة باسم البرلمان النرويجي. في الممارسة العملية، ان العاهل الأردني يطلب من زعيم كتلة البرلمانية التي تتمتع بأغلبية في البرلمان النرويجي لتشكيل الحكومة. بعد الانتخابات مما يؤدي إلى أي أغلبية واضحة لأي حزب أو ائتلاف، ويعين زعيم الحزب الأكثر احتمالا أن تكون قادرة على تشكيل حكومة رئيس الوزراء. منذ [[الحرب العالمية الثانية]]، إلا أن أغلب الحكومات غير الاشتراكي تحالفات، وكثيرا ما اعتمدت حكومات [[حزب العملالعمال النرويجي|حزب العمال]] على دعم الأطراف الأخرى في الإبقاء على الأصوات البرلمانية اللازمة.
 
وتنقسم السلطة التنفيذية في الوزارات التالية:
| [[مكتب رئيس الوزراء (النرويج)|مكتب رئيس الوزراء]] || ''Statsministerens KONTOR''
|-
| [[وزارة الزراعة والأغذية (النرويج)|وزارة الزراعة والأغذية]] || ''Landbruks-عوج matdepartementet''
|-
| [[وزارة الأطفال والمساواة والإدماج الاجتماعي (النرويج)|وزارة شؤون الطفل والمساواة والإدماج الاجتماعي]] || '' بارني-عوج likestillingsdepartementet''
|-
| [[وزارة الثقافة النرويجية|وزارة الثقافة]] || ''مركز الثقافة-عوج kirkedepartementet''
|-
| [[وزارة الدفاع النرويجية|وزارة الدفاع]] || ''Forsvarsdepartementet''
| [[وزارة المالية (النرويج)|وزارة المالية]] || ''Finansdepartementet''
|-
| [[النرويجية الثروة السمكية والشؤون الساحلية|وزارة الثروة السمكية والشؤون الساحلية]] || ''Fiskeri-عوج kystdepartementet''
|-
| [[النرويجي للشؤون الخارجية|وزارة الشؤون الخارجية]] || ''Utenriksdepartementet''
|-
| [[وزارة الإدارة الحكومية والإصلاح وشؤون الكنيسة (النرويج)|الشؤون وزارة الحكم الإدارة، وإصلاح الكنيسة]] || ''Fornyings-عوج administrasjonsdepartementet''
|-
| [[وزارة الصحة وخدمات الرعاية (النرويج)|وزارة الصحة وخدمات الرعاية]] || ''Helse-عوج omsorgsdepartementet''
|-
| [[وزارة العدل والأمن العام (النرويج)|وزارة العدل والشرطة]] || ''Justis-عوج politidepartementet''
|-
| [[وزارة العمل (النرويج)|وزارة العمل]] || inkluderingsdepartementet'' Arbeids-عوج''
|-
| [[وزارة الحكم المحلي والتنمية الإقليمية (النرويج)|وزارة الحكم المحلي والتنمية الإقليمية]] || ''KOMMUNAL-عوج regionaldepartementet''
|-
| [[وزارة البترول والطاقة (النرويج)|وزارة البترول والطاقة]] || ''OLJE-عوج energidepartementet''
|-
| [[وزارة التجارة والصناعة (النرويج)|وزارة التجارة والصناعة]] || ''Nærings-عوج handelsdepartementet''
|-
| [[وزارة النقل والاتصالات (النرويج)|وزارة النقل والاتصالات]] || ''Samferdselsdepartementet''
 
===الحكومات 1935-1981===
وكان [[حزب العمال النرويجي|حزب العمال]] أكبر حزب في البرلمان منذ انتخابات 1927 حتى انتخابات عام 20092017 الأخيرة. العملشكل شكلتالعمال أول حكومة أقلية وجيزة من عام 1928 والتي استمرت لمدة 18 يوما فقط. بعد انتخابات 1936 شكل حزب العمال حكومة أقلية جديدة، والذي كان عليه أن يذهب إلى المنفى 1940-1945 بسبب الاحتلال الألماني للنرويج. بعد الحكومة عبر الأحزاب وجيزة بعد استسلام [[ألمانيا]] في عام 1945، اكتسب العملالعمال على أغلبية المقاعد في البرلمان في أول انتخابات بعد الحرب في عام 1945.
 
كان يحكم النرويج حكومات العملالعمال 1945-1981، باستثناء ثلاث فترات (1963، 1965-1971، 1972-1973). وكان حزب العمال أغلبية الحزب الواحد في البرلمان النرويجي من 1945 إلى 1961. ومنذ ذلك الحين أي حزب شكلت بمفرده حكومة أغلبية، وبالتالي كانت حكومات الأقلية وائتلاف دولة. بعد أن خسرت الحكومة فيلوتش يمين الوسط بأغلبية برلمانية في انتخابات عام 1985، لم تكن هناك حكومات أغلبية في النرويج حتى تشكيل الحكومة شتولتنبرج الثانية بعد انتخابات عام 2005.
 
===الحكومات 1981-2005===
[[File:Kare Willoch 2009.jpg|thumb|اللاعب Kåreكورى فيلوتش ([[حزب المحافظين النرويجي|حزب المحافظين]]) وكان رئيس الوزراء من عام 1981 حتى عام 1986.]]
[[File:Thorbjorn Jagland.jpg|thumb|[[ثوربيورن ياغلاند]] (العملالعمال) وكان رئيس الوزراء 1996-1997. أصبح في وقت لاحق [[الأمين العام لمجلس أوروبا]].]]
 
من عام 1981 إلى عام 1997، بالتناوب بين الحكومات الحكومات العملحكومات الأقلياتالعمال والحكوماتوحكومات يمين الوسط بقيادة المحافظين. اكتسبت حكومات يمين الوسط السلطة في 3 من 4 انتخابات خلال هذه الفترة (1981، 1985، 1989)، في حين اطاح العملالعمال تلكبتلك الحكومات بين الانتخابات مرتين (1986، 1990) وبقي في السلطة بعد انتخابات واحدة (1993). جرت الانتخابات في سبتمبر وتغيير الحكومات في أكتوبر من سنوات الانتخابات.
 
شكلت الزعيم المحافظ اللاعب Kåreكورى فيلوتش حكومة أقلية بعد انتخاب 1981. في عام 1983، في منتصف الطريق بين الانتخابات، تم توسيع هذه الحكومة لأغلبية ائتلاف من ثلاثة احزاب من [[حزب المحافظين،المحافظين وحزب(النرويج)|حزب المحافظين]]، و<nowiki/>[[حزب الوسط والحزب(النرويج)|حزب الوسط]] و<nowiki/>[[الحزب الديمقراطي المسيحي (النرويج)|الحزب الديمقراطي المسيحي]]. في انتخابات عام 1985 فقد تحالف الاغلبية ولكن بقي في منصبه حتى عام 1986، عندما استقال من منصبه بعد خسارته في اقتراع برلماني على ضرائب البنزين.
 
زعيم [[حزب العملالعمال النرويجي|حزب العمال]] غرو [[هارلم برونتلاند]] خدم ثلاث فترات كرئيس للوزراء. لفترة وجيزة الأول من فبراير 1981 وحتى انتخابات العام نفسه، ثم في الفترة من مايو 1986 وحتى انتخابات عام 1989، والأخير من نوفمبر 1990 حتى أكتوبر 1996 عندما قررت الخروج من السياسة الداخلية. برونتلاند تتأثر بشدة السياسة النرويجية والمجتمع خلال هذه الفترة، وكان يلقب "أم وطنية".
 
بعد انتخابات عام 1989 تم تشكيل ائتلاف يمين الوسط بنفس ثلاثة أحزاب كما في 1983-1986، وهذه المرة برئاسة زعيم [[حزب المحافظين (النرويج)|حزب المحافظين]] يناير P. Syse. هذا التحالف يحكم من عام 1989 إلى نوفمبر عام 1990 عندما انهارت من الداخل حول قضية عضوية النرويجية في المنطقة الاقتصادية الأوروبية.
 
عندما استقال برونتلاند في عام 1996، شكلت ثوربيورن ياغلاند زعيم حزب العملالعمال في حكومة حزب العمال الجديد الذي بقي في منصبه حتى أكتوبر 1997 عندما،عندما أعلن - بعد انتخابات سبتمبر عام 1997، أعلن1997- أن حكومته مستعدة للاعتزال لحزب العمال فشل في الفوز 36.9٪ على الأقل من الأصوات على المستوى الوطني - ان نسبة العملالعمال فاز في انتخابات عام 1993.
 
ائتلاف أقلية من ثلاثة احزابأحزاب المركز،هي [[حزب الوسط (النرويج)|الوسط]]، [[الحزب الديمقراطي المسيحي،المسيحي (النرويج)|الديمقراطي المسيحي]]، و<nowiki/>[[الحزب الليبرالي والأحزاب(النرويج)|الحزب الليبرالية،الليبرالي]]، التي يرأسها رئيس الوزراء الديمقراطي المسيحي [[كييل ماجني بونديفيك]]، انتقلت إلى منصبه في أكتوبر 1997. التي سقطت الحكومة في مارس اذار 2000 بسبب قضية معامل الغاز الطبيعي المقترح، عارضت بواسطة بونديفيك بسبب تأثيرها على تغير المناخ.
 
استغرق [[ينس شتولتنبرجستولتنبرغ|ينس ستولتنبرج]] حزب العمال، كان [[ربيبا برونتلاند]]، على العملالعمال في حكومة أقلية لكنه خسر السلطة في انتخابات سبتمبر ايلول 2001 عندما نشرتأدى العملالعمال أسوأ أداء له منذ [[الحرب العالمية الأولى]].
 
بونديفيك أصبح مرة أخرى رئيس الوزراء في عام 2001، وهذه المرة كرئيس للائتلاف أقلية من المحافظين الديمقراطيين المسيحيين والليبراليين، وهو تحالف يعتمد على الدعم من [[حزب التقدم (النرويج)|حزب التقدم]]. وكانت هذه الحكومة أول من البقاء في منصبه لفترة الانتخابات لمدة أربع سنوات كاملة منذ حكومة ائتلافية لكل Borten من 1965-1969.
 
===مجلس الوزراء 2005-2013===
التحالف بين [[حزب العملالعمال النرويجي|حزب العملالعمال]] و<nowiki/>[[حزب اليسارالحزب الاشتراكي اليساري (النرويج)|حزبالحزب اليسارالاشتراكي الاشتراكياليساري]]، و<nowiki/>[[حزب الوسط (النرويج)|حزب الوسط]]، تولى من 17 أكتوبر 2005 بعد الانتخابات العامة عام 2005، حيث حصل هذا التحالف على أغلبية 87 من أصل 169 مقعدا في البرلمان النرويجي. أصبح ينس شتولتنبرج رئيس الوزراء وشكل حكومة المعروفة باسم مجلس الوزراء شتولتنبرج في الثانية.
 
كان هذا التحالف التاريخي في العديد من الجوانب. وهذه هي المرة الأولى جلس اليسار الاشتراكي في مجلس الوزراء، وهي المرة الأولى جلس حزب العملالعمال في حكومة ائتلافية منذ الحكومة عبر الحزب عام 1945 لمدة أربعة أشهر بعد الحرب (على خلاف ذلك في الحكومة وحدها)، وأول مرة [[حزب الوسط (النرويج)|حزب الوسط]] جلس في حكومة مع الأحزاب الاشتراكية (وإلا في ائتلاف مع المحافظين و / أو الأطراف الأخرى وسط).
 
في الانتخابات العامة 2009 ظلت أحزاب الائتلاف الأغلبية في البرلمان النرويجي بفوزه 86 من أصل 169 مقعدا.<ref>Walter Gibbs: [http://www.nytimes.com/2009/09/16/world/europe/16norway.html Norway Keeps Leftists in Power] New York Times, September 15, 2009</ref> وهكذا استمرت مجلس الوزراء شتولتنبرج[[ينس ستولتنبرغ|ستولتنبرج]] في الثاني. كانت هناك عدة تعديلات في مجلس الوزراء خلال وجودها.
 
===مجلس الوزراء الحالي===
في انتخابات 2013 حصل ائتلاف يمين الوسط 96 مقعدا، في حين حصلت الحكومة الائتلافية الحالية الأحمر والأخضر 72 مقعدا وفقدت الأغلبية. انتهت الانتخابات بفوز لأحزاب المعارضة اليمينية أربعة، وفاز ما مجموعه 96 مقعدا من أصل 169 (85 اللازمة للأغلبية). الاتفاقية التالية، استقالت الحكومة شتولتنبرج وسلم السلطة في أكتوبر 2013. [[حزب العمل،العمال النرويجي|حزب العمال]]، ومع ذلك، لا يزال أكبر حزب في البرلمان مع 30.8٪ من الأصوات الشعبية. خسر [[حزب التقدم (النرويج)|حزب التقدم]] الأرض أيضا، ولكن مع ذلك تشارك في الحكومة الجديدة. بين الأحزاب الصغيرة، [[الحزب الليبرالي والحزب(النرويج)|الحزب الليبرالي]] و<nowiki/>[[الحزب الديمقراطي المسيحي (النرويج)|الحزب الديمقراطي المسيحي]] الوسطي عقد توازن القوى. كلا حملته الانتخابية على تغيير في الحكومة. يوم 30 سبتمبر أعلنت اثنين من الأحزاب الصغيرة التي من شأنها أن تدعم ائتلاف أقلية من الأحزاب المحافظة والتقدم، لكنها لن تأخذ مقعدا في مجلس الوزراء أنفسهم.
 
==السلطة التشريعية==
1٬756

تعديل