افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
}}
 
'''عمر باشا المحمد''' (المرعبي) ([[لغة تركية|بالتركية الحديثة]]: '''Omar Al-Mohammad Pasha''' ، ويعرف أيضًا باسم '''عمر باشا''' ([[لغة تركية|بالتركية الحديثة]]: '''Ömer Paşa''' هو ابن [[الأمير العاقل]] [[محمد باشا المحمد]] [[قائم مقام]] [[عكار]] وزعيمها الاوحد. تزوج والده من امراة واحده وهي السيدة فاطمة بنت عثمان كتخدا [[علي باشا الاسعد]]<ref>http://www.addiyar.com/article/684427-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9-8-81-1996</ref> وليس كما يشاع انها فاطمة بنت عثمان الكاخي , وجده لأبيه هو محمد بك بن ابراهيمإبراهيم بك ابن عثمان باشا، اعدم والده مع عشرون رجلا من ابناءأبناء [[طرابلس (لبنان)|طرابلس ]] الوطنيين وتم وضع رؤوسهم على بركة الملاحة فىفي عام [[1832]]م على يد [[إبراهيم محمد علي باشا]] الابن الأكبر لوالي [[مصر]] [[محمد علي باشا]] الذي تحالف مع [[مصطفى بربر اغا]]<ref>http://nna-leb.gov.lb/ar/show-report/113/</ref> خلال غزو المصريين لبلاد [[الشام]]، ولد [[عمر باشا المحمد|عمر باشا]] في [[برقايل]] عام [[1855]] وعاش فيها كما تنقل بين [[طرابلس]] و [[بيروت]] والساحل السوري حيث املاكه ، فىفي عام [[1909]] م صدرت الارادة العثمانية من [[السلطان]] فحصل على [[رتبة الباشوية]] كما انه عين عضوا في مجلس إدارة [[متصرفية]] ولاية [[طرابلس الشام]]
 
هو أحد أشهر [[باشا|باشوات ]] عائلة المرعبي اشتهر بذكائه وقوة شخصيته كما انه امتلك ثروة كبيرة، شهدت مرحلته ضعف [[السلطنة العثمانية]] حتى سميت بالرجل المريض ولكنه بقي حتى وفاته مؤيدًا للسلطان [[عبد الحميد الثاني|عبد الحميد]] كارها للوجود الاجنبي والتدخل فىفي شوؤن المسلمين
 
== نشأته ==
[[File:مسجد عثمان باشا فى برقايل.jpg|right|thumb|مسجد عثمان باشا الشديد المرعبي فى [[برقايل ]] ويعرف اليوم بجامع الدلبة ، بناه عثمان باشا عام [[1191]]هجرية<ref>ابحاث في تاريخ ولاية طرابلس ابان الحكم العثماني من خلال الوثائق الرسمية العثمانية- دكتور فاروق حبلص</ref> واوقف له العديد من الاراضي لتغطية مصاريف الجامع لكن الوقفية تبخرت واصبح مصيرها مجهولا]]
[[عمر باشا المحمد|عمر باشا]] المولود فىفي أواسط [[القرن التاسع عشر]] فىفي [[برقايل]] [[عكار]] . تلقى العلم على يد العلماء والشيوخ ثم انتقل الىإلى [[إسطنبول]] ، وتخرج في المعهد السلطاني العثماني بالآستانة، وأتقن عدة لغات ، خلال فترة حكم [[عبد الحميد الثاني|السلطان عبد الحميد]] حصل على رتبة [[باشا بازي|باشا]] كما انه عين عضوا في مجلس إدارة [[متصرفية]] ولاية [[طرابلس الشام]] عام [[1909]]<ref>سالنامة ولاية سوريا لعام 1283هـ، ص 107</ref> <ref>Documents diplomatiques et consulaires relatifs à l'histoire du Liban: et des pays du Proche-Orient du XVII0 siècle à nos jours, المجلد 18
 
</ref>، تعاظم دور عمر باشا بعد وفاة والده [[محمد باشا المحمد]] فىفي [[البقيع]] عام [[1900]] م ، واصبح الراس الاكبرالأكبر فىفي قبائل [[عكار|العكاكرة ]] والزعيم الاوحد<ref>http://shamela.ws/browse.php/book-37027/page-122</ref> الذي له سلطان الحل والربط بشوؤنهم وامورهم على حد وصف الامير [[محمد علي توفيق]] ثاني أبناء [[الخديوي محمد توفيق]]، توفي عمر باشا عام [[1911]] ودفن فىفي [[طرابلس (لبنان)|طرابلس]] التي كانت تتبع [[السلطنة العثمانية]] آنذاك
 
== عائلته ==
ينحدر عمر باشا المحمد من سلالة عثمان باشا الشديد , حاكم ولاية [[طرابلس الشام]] [[1787]]م – [[1790]] م، جده لابيه هو محمد بك ابراهيم<ref>والد محمد باشا المحمد وجد عمر باشا اعدم فى بركة الملاحة فى طرابلس عام 1932م</ref> الذي اعدم فىفي مدينة [[طرابلس الشام|طرابلس]] فىفي بركة الملاحة عام [[1932]] م ، عندما تمسك بولائه للسلطنة العثمانية ورفض ان يبايع والي [[مصر]] [[محمد علي باشا]] فدفع ثمن هذا الموقف شنقا مع عدد من رجال المدينة ، شكلت هذه الحادثة دافعا لسلاطين [[آل عثمان]] لدعم ابنه [[محمد باشا المحمد|محمد باشا]] فتم تعينه [[قائم مقام]] سنجق [[عكار]] التابع لولاية [[طرابلس الشام]] ، فىفي مطلع شبابه تزوج [[محمد باشا المحمد]] من فاطمة بنت عثمان<ref>ابن شقيق والي طرابلس علي باشا الاسعد وكان كتخدا الوالي اي امين السر</ref> محمد الاسعد شقيق [[علي باشا الاسعد]] والي [[طرابلس الشام]] ، فانجب منها ثلاث ابناءأبناء [[علي باشا المحمد]] وهو الابن البكر ثم [[عمر باشا المحمد]] ثم [[عبد الرزاق المحمد]] الذي توفي بحياة أبيه ، كما رزق ببنتين هما حنيفة وخديجة ، عاش عمر باشا طفولته متنقلا بين قريته [[برقايل]] وقرية [[البرج]] حيث يقيم اخواله
 
== حياة الاسرية ==
الزوجة الرابعة : ألوف بنت المرحوم عبد القادر بك شديد رعد<ref>من كبار ملاك الضنية</ref> من [[الضنية]] لم ينجب منها اولاد
 
رزق عمر باشا المحمد بثلاثة ابناءأبناء ولدان وبنت، هم:
# اسعد بن عمر باشا المحمد المولود فىفي [[طرابلس، لبنان|طرابلس]] عام [[1880]]م ( والدته حنيفة احمد سلطان )، درس فىفي [[مدرسة العشائر في اسطنبول]] وبعد وفاة والده تزوج اسعد بك من عربية عبد الرزاق المحمد شقيقة عبود عبد الرزاق ولم ينجب منها اولاد فطلقها وتزوج من فاطمة بنت [[علي باشا المحمد]] وانجب منها عمر بك محمد بك اسعد بك ونظرا لعدم بلوغ الاولاد فتم وضع النائب محمد ابن [[عبود عبد الرزاق]] وصيا عليهم عقب وفاة اسعد بك المفاجئة عام [[1934]]م بظروف غامضة فىفي ساحل [[سوريا]]
# زكية بنت عمر باشا المحمد المولودة في [[طرابلس، لبنان|طرابلس]] عام [[1882]]م ( والدتها حنيفة احمد سلطان )، تزوجت من محمود بك ابن [[علي باشا المحمد]]<ref>شقيق عمر باشاالمحمد</ref> ورزقت بعدد من الابناءالأبناء حسن بك عثمان بك محمد بك ناصر بك يمن يسر عزة ، توفيت عام [[1960]]م في [[طرابلس، لبنان|طرابلس]]
# محمد بن عمر باشا المحمد ويعرف ايضا باسم [[محمد بك العمر]] المولود فىفي [[طرابلس، لبنان|طرابلس]] عام [[1902]] م ( والدته مريم بنت حسين بك المحمد )، ونظرا لتعلق عمر باشا بوالده [[محمد باشا المحمد]] فقد اطلق على ابنه اسم محمد تيمنا به ، فىفي طفولته ادخله والده ل[[مدرسة مار يوسف - عينطورة]] والتي كانت تعتمد النظام الداخلي وتحت اشراف عثماني مباشر من [[جمال باشا]]<ref>http://www.azad-hye.org/article.php?op=details&id=5</ref> ، وعندما توفي والده عين محمود بك بن علي باشا وصيا عليه نظرا لعدم بلوغه ، تزوج محمد بك من فاطمة بنت [[محمد بك الحسين]] وهي ابنة خالته، وانجب منها علي بك ويمن ونجوى ، فىفي عام [[1952]] م تعرض [[محمد بك العمر]] لمحاولة اغتيال بجوار منزله فىفي [[برقايل]] بينما كان عائدا من عمله ليلا ، ونجا منها باعجوبة بعد ان اصابت رصاصات الغدر حصانه (المعنقية) فقتلته، وسجلت القضية ضد مجهول ، توفي [[محمد بك العمر]] عام [[1962]] م ودفن فىفي قريته [[برقايل]] بجانب والدته السيدة مريم حسين بك
 
== نشر الثقافة الاسلامية ==
 
 
بعد عودة الشيخ والعالم الاسلامي الكبير [[محمد رشيد رضا]] من [[مصر]] الىإلى [[طرابلس الشام]] ، اتصل مع عمر باشا ومفتي [[طرابلس الشام]] الشيخ رشيد كرامي<ref>http://www.azmsaade.net/index.php/72-from-tripoli/figures-from-tripoli/401-mufti-president-abdul-hamid-karami</ref><ref>مفتي طرابلس ووالد عبد الحميد كرامي</ref> عارضا عليهم تأليف جمعية خيرية إسلامية كالجمعية التي فىفي [[مصر]] ، وذكر لهم موضوعها وأعمالها ووجوه الحاجة إلى مثلها في [[طرابلس الشام]] ، وأهمها إنشاء [[مدرسة|المدارس ]] لتعليم أولاد الفقراء على نفقة الجمعية الخيرية، وأولاد الأغنياء بالأجرة ، وفي ليلة [[الثلاثاء]] [[16]] [[شوال]] سنة [[1326]] للهجرة الشريفة <ref name="islamport.com">http://islamport.com/w/amm/Web/1306/2131.htm</ref> الموافق [[11]] [[تشرين الثاني]] [[1908]].اجتمع في دار [[عمر باشا المحمد|عمر باشا]] فىفي التل نحو من عشرين رجلاً ، وهم من وجهاء لواء طرابلس لا المدينة نفسها فقط . فخطب فيهم الشيخ محمد رشيد بن علي رضا خطبة بين فيها فوائد الجمعيات وأنواعها وتأثيرها في ترقية البشر في العلوم والأعمال الدينية والدنيوية ، وكون الخيرية منها من الضروريات التي لا يخلو منها بلد من البلاد المرتقية، ثم فتح باب الاكتتاب [[ليرا عثمانية|بالليرة العثمانية]]
 
 
005 إبراهيم بك الأحمد من الأعيان .
005 أحمد أفندي سلطان وكيل الدعاوى ( المحامي ) .
005 خير الدين بك عدره رئيس بلدية [[طرابلس الشام]] ونائب فىفي البرلمان<ref>http://www.attamaddon.com/new/article.php?idAr=392</ref> .
005 عبد الحي أفندي الملك من الوجهاء .
005 [[عبد القادر أفندي القباني]] رئيس بلدية [[بيروت]]<ref>http://www.islamguiden.com/kvinnor/index2195.htm</ref> .
وكذلك كان سيرنا طول المسافة حتى و صلنا إلى بيت صاحب السعادة [[عمر باشاالمحمد|عمر باشا]] الذي كان قد سبقنا إليه ليستقبلنا عنده هو و شقيقه [[علي باشا المحمد]] وبقية أسرته الكريمة التي كانت كلها من ذوات الرتب السامية و الألقاب العالية
وقد وجدنا عند مدخل البيت من حفاوتهم و ترحيبهم ما انطق ألسنتنا بالثناء الجميل على أفاد هذه الأسرة الفخمة من رأسها إلى ذنبها
كتب الأمير واصفا البيت الذي استقبله به [[عمر باشا المحمد|عمر باشا]] أما البيت فكان من أبدع البيوتات ( البيوت) منظرا وجملها موقعاً وأحسنها ترتيباً و نظاماً, وقد زاده بهاءً و حسناً ما كان عليه من الزخرف (الزخرفة) و الزينة“ و هو قائم في ناحية من المباني عن وسط ميدان واسع, يرى من ورائه هيكل البلد في احدأحد قسميه قائماً على تل مرتفع, وإنه ما كان تمر لحظة وتأتي بعدها لحظة أخرى حتى كنا نحس من أنفسنا بفرح مزبد و سرور جديد و ارتياح و نشاط سبب هذا ما كنا نشاهده آناً بعد آن من حسن وفادة القوم وإخلاصهم الذي كان يتجلى مثل فلق الصبح في أقوالهم و أفعالهم
نعم إني لا أزال أذكر معروف هؤلاء الأفاضل, زعماء ألعكاكرة و سادة قضائهم, فأشكرهم عليه دائماً أبداً<ref>http://www.alhayat.com/Articles/4470697/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D9%87--%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-</ref>
 
[[File:حصل عمر باشا على مير امراء فى عهد السلطان عبد الحميد.jpg|thumb|عدد من سالنامة ولاية بيروت يظهر فيها حصول عمر باشا المحمد على رتبة مير امراء]]
 
توفي عمر باشا المحمد فىفي [[بيروت]] يوم [[27]] [[جمادى الأولى]] [[1329]] للهجرة الموافق [[15]] [[يناير]][[1911]] م وتم نقله الىإلى [[طرابلس (لبنان)|طرابلس]] ، ومن هناك تم تنظيم جنازة ضخمة له شارك فيها ابنائه وشقيقه علي باشا المحمد وممثلوا [[السلطنة العثمانية]] وحشد كبير من ابناءأبناء مدينة [[طرابلس (لبنان)|طرابلس]] و [[عكار]] ، ودفن فىفي المقبرة القهواتية المخصصة للعائلة فىفي باب الرمل وهي احدى احياء مدينة [[طرابلس (لبنان)|طرابلس]] القديمة المحاذية لمدرسة [[دار التربية والتعليم الاسلامية]] ، كان والده [[محمد باشا المحمد]] قد اشتراها فىفي [[القرن التاسع عشر الميلادي]] خصيصا لاقامة [[مقبرة]]
كتب على قبره:
{{قصيدة| حيا رضا الله مثوى حله (عمر)| فخر الاماجد من يسمو به الشان''' }}
 
== اللغط حول الوفاة وتاريخها ==
فى عام [[1915]] زار [[رفيق التميمي]] و[[محمد بهجت]] بلاد [[الشام]]<ref>https://archive.org/details/wilbay كتاب ولايتي بيروت رفيق التميمي ومحمد بهجت</ref> ، وتم تكليفهم من قبل [[السلطنة العثمانية]] بوضع دراسة عن احوال واوضاع بلاد [[الشام]] ، وكان نصيب [[طرابلس (لبنان)|طرابلس]] وافرا من هذه الرحلة ، لقد وصف الباحثين ساحة التل فىفي مدينة [[طرابلس (لبنان)|طرابلس]] ، كما اتيا على ذكر مبنى البريد والتلغراف الملاصق لقصر [[عمر باشا المحمد]] مع العلم ان ارض البريد والتغراف كانت تتبع لحديقة القصر ، فهل يعقل ان يقوم عمر باشا المشهور بثرائه ببيع حديقة قصره من اجل اقامة مبنى بريد فيه العديد من الموظفين اضافة لمحلات ودكاكين تجارية؟ ، خاصة ان زوجات عمر باشا الثلاث يعيشون داخل القصر ، الشيء الاكيد ان عمر باشا كان على قيد الحياة حتى عام [[1910]]م ، وهذا ثابت وموثق بكتاب الرحلة الشامية التي كتبها الامير محمد علي توفيق<ref>http://www.albayanlebanon.com/news.php?IssueAr=400&id=19920&idC= الرحلة الشامية </ref> عندما حل ضيفا على عمر باشا فىفي قصره بالتل ، الامر الاخر والملفت انه لا يوجد اي مصدر تاريخي يتحدث عن عمر باشا من عام [[1911]]م حتى [[1923]]م ، وخاصة خلال فترة [[الانتداب الفرنسي]] ، هل كان عمر باشا الىإلى جانب الفرنسيين ام كان مناوئ لهم ، ان عدم وجود المصادر التي تتحدث عنه دليل على ان الرجل كان متوفيا منذ العام [[1911]]م
 
== منشية بلدية طرابلس ==
كثيرة هي الاقاويل التي تتحدث عن ملكية [[عمر باشا المحمد]] لحديقة الماشية وانه وهبها للبلدية بشرط عدم البناء عليها ، وهناك مقولة اخرى شائعة من ان قيصر نوفل هو الذي تبرع بتقديم قطعة الأرض للبلدية بوصية اشترط فيها عدم تغيير وجهة استعمالها.. والوصية غير موجودة فىفي محفوظات البلدية ولا يوجد من يؤكدها،الشيء الاكيد ان عمر باشا كان يمتلك نصف حديقة الماشية والاراضي المحيطة بقصره ، ولكن وفاته المبكرة عام [[1911]]م ادت الىإلى تسريب العقارات والاملاك العائدة له بطريقة او باخرى من خلف ظهر الورثة ، يقول طلال منجد<ref>http://www.attamaddon.com/new/article.php?idAr=82</ref> الباحث فىفي تاريخ طرابلس ان الذي وجده فىفي ارشيف البلدية هو سند طابو بملكية خزينة [[الجمهورية اللبنانية]] لمساحة أرض البلدية لعام [[1928]]م استناداً وعطفاً على «الإرادة السنية المبلغة بأمر نظارة المالية العثمانية رقم 349 المؤرخ عام [[1328]] هـ أي [[1910]]م ويعين سند الطابو حدود الأرض «بقبلة طريق الأسكلة، شرقاً الطريق الموصل إلى باب التبانة وتمامه القره قول المعروف بالقشلة العسكرية ومدرسة ملك الحكومة وأرض راعي الجاج شمالاً بيوت أسعد بك بن عمر باشا ومحمد أفندي البابا وتمامه مبدأ طريق عزمي بك الموصل إلى المحطة ثم بيوت ورثة طاهر أفندي عدرة ومحمود أفندي الحداد وورثة محمد كامل الزيني وقسم القشلة العسكرية والمدرسة الثانوية ملك الحكومة وغرباً دار وجنينة قيصر بك نوفل». وهناك قرار قضائي عقاري يمنع إقامة أية إنشاءات في الحديقة ، وهذا يعني ان الاطراف المالكة لارض الماشية قد باعت نصيبها من ارض الماشية منذ عام [[1924]]م وهو تاريخ اقرار التوسعة لحديقة البلدية ، اي بعد وفاة عمر باشا المحمد بثلاثة عشر عاما
 
== أبرز زعمائهم فى الحقبة العثمانية ==
* '''عثمان باشا شديد''': والي طرابلس التي امتد حكمه من [[جونيه]] جنوباً إلى [[اللاذقية]] شمالاً . حاز رتبة الوزارة والباشوية وإمارة جردة الحج الشريف وعرف بإسم أمير الأمراء .
* [[علي باشا الاسعد]] : [[ميرميران]] ولاية طرابلس ([[1824]]م _ [[1826]]م)
* [[محمد بك ابراهيم]] :اعدم فىفي [[طرابلس (لبنان)|طرابلس]] ببركة الملاحة عام [[1832]]م
* [[محمد باشا المحمد]]: [[قائم مقام]] [[عكار]] حاز على رتبة [[ميرميران]]
* [[عمر باشا المحمد]] : عضو مجلس إدارة [[متصرفية]] [[طرابلس الشام]] حاز على رتبة مير امراء
* [[علي باشا المحمد]] : ضو مجلس إدارة [[متصرفية]] [[طرابلس الشام]] حاز على رتبة مير امراء
* [[عثمان باشا المحمد]] : عضو [[مجلس المبعوثان]] [[1912]]م قاوم الاحتلال الفرنسي
* [[محمد بك العثمان]] : زعيم [[الجومة]] فىفي [[عكار]] قاوم الاحتلال الفرنسي فصدر عليه حكم [[عقوبة الإعدام|بالاعدام]]
{{بداية صندوق}}
{{تعاقب-سبقه وتبعه|سبقه=[[محمد باشا المحمد]]|عنوان اللقب=[[الدولة العثمانية|زعامة عكار وال المرعبي]]|الأعوام= [[7 يونيو]] [[1900]] / [[15 يناير]] [[1911]]|تبعه=[[علي باشا المحمد]]}}