الإيمان بالقضاء والقدر: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
ط (بوت:تدقيق إملائي (تجريبي))
 
تشير القدرية عموماً إلى أي من الأفكار التالية:
# رؤية أننا عاجزون على القيام بأي شيء آخر غير ما نقوم به فعلا.<ref name="sep">{{يستشهد موسوعة|url=http://plato.stanford.edu/entries/fatalism/|title=Fatalism|encyclopedia=Stanford Encyclopedia of Philosophy]|author=Hugh Rice|date=October 11, 2010|accessdate=December 2, 2010}}</ref> ويدخل في هذا هو أن الرجل ليس لديه القدرة على التأثير على المستقبل، أو في الواقع، أو فىفي تصرفاته الخاصة.<ref name="jstor"/> هذا [[الاعتقاد]] مشابه جدا للقدرية.
# موقف من الانسحاب في مواجهة بعض الأحداث أو الأحداث التي يعتقد أن يكون لا مفر منه في المستقبل. [[فريدريش نيتشه]] سمى هذه الفكرة بـ "القدرية التركية"<ref>[http://metheus.eu/kutuphane/turk-kaderciligi Metheus]</ref> في كتابه "الهيّام وظله".<ref>Friedrich Nietzsche, The Wanderer and His Shadow, 1880, Türkenfatalismus</ref>
# أن القبول ملائم، بدلا من المقاومة ضد [[الحتمية]]. هذا الاعتقاد مشابه جدا [[انهزامية|للإنهزامية]].
يتفق الحتميون عموما أن الأنشطة البشرية تؤثر على المستقبل ولكن هذا العمل الإنساني هو في حد ذاته تحدده السلسلة السببية من الأحداث السابقة. وجهة نظرهم لا تبرز "تقديم" لقدر أو مصير، في حين المؤمنون بالقضاء والقدر يؤكدون على تقبل أن الأحداث المستقبلية لا مفر منها. ويعتقد الحتميون أن المستقبل ثابت خصوصا بسبب السببية. مؤمنون بالقضاء والقدريون يعتقدون أن بعض أو جميع جوانب المستقبل لا مفر منها، ولكن ليس بالضرورة بسبب السببية بالنسبة للمؤمنين بالقضاء والقدر.
 
الإيمان بالقضاء والقدر هو مصطلح اكثرأكثر مرونة من الحتمية. وجود فرص أو "لاحتميات" تاريخية، أي الأحداث التي لا يمكن التنبؤ بها عن طريق معرفة مجردة بالأحداث الأخرى، هي فكرة لا تزال متوافقة مع الإيمان بالقضاء والقدر. وضرورة (مثل [[قانون الطبيعة]]) يحدث تماما كصدفة لا محالة كلاهما يمكن تصورهما أنهما شئ سائد.
 
وبالمثل، الحتمية هو مصطلح أوسع من القدرية، والقدريون (كنوع معين من الحتميين)، يعتقدون أن كل حدث واحد أو أثر ينجم عن سلسلة غير منقطعة من الأحداث التي تعود إلى أصل الكون. الحتميون يتمسكون بوجهة نظر أكثر عمومية، وفي الوقت نفسه، يعتقد أن كل حدث هو على الأقل ناجم عن الأحداث السابقة الأخيرة، إن لم يكن أيضا امتداد من أحداث بعيدة غير منقطعة كتلك التي تعود في الوقت لأصول [[الكون]] الأولى.
* لذلك، من غير المجدي استشارة الطبيب.<ref>Origen ''Contra Celsum'' II 20</ref><ref>Cicero ''De Fato'' 28-9</ref>
 
وتوقع [[أرسطو]] حجة الخمول في كتابه (الترجمة) الفصل 9. يعتبر المتحملون أن تكون مغالطة ومحاولة المتحمل [[خريسيبوس]] لدحض ذلك من قبل، مشيرا إلى أن استشارة الطبيب شوف تكون مقدرة تماما مثل التعافى. ويبدو أنه قد قدم فكرة أنه في حالات من هذا القبيل في قضية حدثين يمكن أن يكون لهما قدراً مشتركاً، حتى أن أحدهما لا يمكن أن يحدث دون الآخر.<ref>[[Susanne Bobzien]], ''Determinism and Freedom in Stoic Philosophy'', Oxford 1998, chapter 5</ref> مع ذلك، حجة زائفة لأنه فشل اعتبار أن تلك المقدرة للتعافى يمكنها فىفي بعض الأحيان ان ترتبط بتلك المقدرة لاستشارة الطبيب.
 
== الإيمان بالقضاء والقدر المنطقي والحجه من ثنائية التكافؤ ==