مسعودي عطية: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
ط (بوت:تدقيق إملائي (تجريبي))
 
== نسبه و نشأته==
هو '''عطية بن مصطفى مسعودي الإدريسي الحسني''' ، نسبة إلى إدريس الأكبر والىوإلى الحسن السبط ابن سيدنا [[علي بن أبي طالب|علي]] كرم الله وجهه و [[فاطمة الزهراء|فاطمة]] الزهراء بنت النبي صلى الله عليه وسلم. وهو من قبيلة [[أولاد نايل|أولاد نائل]] ، ولّد بزاوية الجلالية الكائنة على مشارف مدينة <nowiki/>[[الجلفة]] سنة 1900م، وحفّظ القرآن وعمره لا يتجاوز سبع سنوات على يد أخيه الأكبر العلامة سي الهادي، وأخذ عنه بعض المبادئ في العلوم الدينية ، ثم انتقل الىإلى زاوية الشيخ عبدالقادر الطاهري بمدينة الادريسية ، ودرس عنه علم التوحيد و الفقه ، ثم ارتحل طلبا للعلم في مختلف جهات القطر الجزائري حيث درس في زوايا بلاد القبائل (زاويتي عين الحمام وسيد على أوموسى) . ثم عاد إلى الجزائر العاصمة ، حيث درس عند العلامة عبد الحليم بن سماية مفتي العاصمة في العشرينيات ، وهو من تلاميذ الشيخ [[محمد عبده (عالم دين)|محمد عبده]] رحمه الله . 
مكث الشيخ عطية أكثر من سبع سنوات عند عائلة سيدي محي الدين أولاد الباي ، حيث كان رحمه الله يذكر دائما تلك العائلة بكرم الضيافة وحسن الرعاية ، ثم انتقل إلى زاوية الشيخ عبد القادر الحمامي ودرس بها، و بمدينة <nowiki/>[[البليدة]] درس عند الشيخ بن جلول دفين ثنية الأحد، ثم عاد إلى الجلفة وعمّل بالتدريس وكان أول مدرّس في مدرسة [[جمعية العلماء المسلمين الجزائريين|جمعية علماء المسلمين الجزائريين]] ، وأثناء الزيارة التفقدية للشيخ [[عبد الحميد بن باديس|إبن باديس]] الجلفة، سنة 1931 م ، استمع باهتمام إلى بعض دروس الشيخ عطية وأعجب كثيرا بغزارة علمه وبداهته، وبعد مدة عيّن إماما خطيبا بالمسجد الكبير بالجلفة ، وأسندت له قيادة جيش التحرير بالمنطقة مسؤولية الإفتاء والقضاء بين الناس أثناء الثورة التحريرية المباركة ، واستمر في القضاء إلى غاية استقلال الجزائر في 05 جويلية 1962 وتشكيل الدولة والحكومة الجزائرية الرسمية ، ومن الذين لازموه لمدة طويلة، [[نعيم النعيمي|الشيخ نعيم النعيمي]] رحمه الله ، حيث بقي عنده لمدة سبع سنوات ، ومن بين تلاميذه هناك الإمام والمدرس والأستاذ الجامعي وحتى الإطارات التي تعمل في مختلف مؤسسات الدولة الجزائرية المجيدة ، ومنهم من اختير أن يكون إماما خطيبا في الدول الأروبية، و بعضهم هم حاليا شيوخ للزوايا.
 
 
== بعض مواقفه<ref name=":0" /> ==
قصته مع الجنرال بلونيس ( عميل لفرنسا ) : لقد أصبحت مواقفه مضرب المثل لما يتميز به من إخلاص وصدق وصدع بكلمة الحق ، حتى في أصعب المواقف ، فلقد بعث له ذات يوم بلونيس وهو في أوج غطرسته واستبداده واستخفافه برجال الدين وحبه لسفك الدماء ، بعث له أحد ضباطه مصحوبا بأحد الجنود وهما مسلحان ، فاقتحما مقصورة الجامع التي كان يدرّس فيها حتى يشيع الخوف والذعر فيمن وجدهم حوله يستمعون الىإلى دروسه و قال بلهجته المتعجرفة، من هو الإمام عطية ؟ فقال له أحدهم هذا هو الشيخ الذي أمامك ، وأشار إلى الشيخ سي عطية الذي كان يتوسط المجلس فقال له على الفور إن الجنرال [[محمد بلونيس]] يأمرك أن تلقي خطبة هذه الجمعة فتشيد به وبحاشيته وتشتم بالمقابل جبهة التحرير وإلا سنفعل الواجب وهو يلوح بسلاحه فقال له الشيخ تغمده الله برحمته كم عمرك يا ولدي ؟ فقال له عمره ثمان وعشرون سنة ، فقال له الشيخ ببداهته المعهودة : أنت عمرك 28 سنة ولا تعرف إن كنت على خطأ أو صواب ومع ذلك تضحي بنفسك : فكيف لا أضحي بنفسي وعمري يقارب الستين سنة وأعلم علم اليقين أنني على صواب ، الدين مثل الكف والأحزاب مثل الأصابع ، فالأصبع هي التي ينبغي لها أن تعود إلى اليد وليس العكس، قل للذي أرسلك سوف لن تسمع مني غير هذا، إفعل ما بدا لك ، فخرج الضابط و رفيقه في حالة هيجان وثورة وغضب .
 
- وذات يوم سأله أحد الأساتذة من إحدى البعثات الأزهرية من ( مصر) ، وكان ضمن مجموعة من زملائه : ما الحكمة يا شيخ في ذكر العدد 46 في قول الرسول صلى الله عليه وسلم :( الرؤية الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ) فقال فضيلته :لم أطلع على الحكمة من ذكر هذا العدد بالذات في شروح الحديث التي قرأتها ،ولكن الاستنتاج الذي اهتديت إليه أن الفترة التي مكثها الرسول صلى الله عليه وسلم في غار حراء و التي استمرت 6 أشهر هي بمثابة الإرهاص ( أي الرؤية الصالحة)، الذي سبق النبوة تمثل واحد على 46 من مجموع فترة الدعوة النبوية، التي هي ثلاث وعشرون سنة ، وهذا يوضح المعنى المراد من ذكر العدد في الحديث النبوي الشريف.
- وسألته إحدى اللجان الرسمية التي أرسلها الرئيس بومدين في الستينيات، ما قولكم يا شيخ في تحديد النسل ؟ فقال : أنا ليس لي قول ، إنه قول هذا الكتاب وكان يحمل نسخة من القرآن الكريم، لقد قال في صريح الآية ( يهب لمن يشاء إناثا ، ويهب لمن يشاء ذكورا أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما ) هذه مشيئة الله وغير هذا هو تحد لهذه المشيئة، فاختاروا لأنفسكم ما يحلو ...
 
- وبعد الإستقلالالاستقلال جاءه ثلاثة رهبان مسيحيين وطلبوا منه أن يتحاوروا في أمور الدين فلم يعارض المرحوم وإنما قال لهم : آمنا بما أنزل إلينا وما أنزل إليكم ، فقال أحدهم هل يعارض الله تعالى ما قاله بالأمس بما قاله اليوم ؟
 
فقال الشيخ : كلام الله صادق لا يتعارض ولا يتناقض وإنما قوله الحق المبين فقال أحد الرهبان : ولكن مادام قد بعث عيسى عليه السلام ، فلماذا يبعث بعده بغيره ؟ فرد الشيخ ببداهته المعهودة : من هو رئيس الدائرة الحالي ؟ فقالو له إسمه فقال لهم من هو رئيس الدائرة السابق فذكروا له إسمه فقال لهم : إذا أرسل لنا كل من الرئيس السابق والحالي فلأمر أيهما نستجيب ؟ فقالوا: لرئيس الدائرة الحالي، فقال هكذا تكونون قد أجبتم أنفسكم ، ففهموا مقصده واستأذنوا بالانصراف. وفي حادثة أخرى، اعترض أحدهم في أن يكون الموتى يحسون بنا ولا نحس بهم ، فقال له الشيخ لقد أعطاكم الله مثالا من الواقع ومن صنع الإنسان ، فالتلفزيون نحن كلنا في بيوتنا نشاهد المذيع ولكنه لا يشاهد أحدا منا .