افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 300 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
قوالب الصيانة و/أو تنسيق باستخدام أوب (12169)
إذا الفرق بين الزعاف وغيره من السموم يكون بطريقة توصيله داخل الجسم. في بعض المجالات كالصناعة والزراعة وغيرها تستخدم السموم لأسباب آخرى غير سمّيتها. [[مبيد آفات|مبيدات الحشرات]] هي إحدى أهم أنواع المواد التي تهدف بشكل رئيسي إلى التسميم.
 
في عام 2013 تسبب التسمم الغير مقصود في 98 ألف حالة وفاة عالميا، بينما في 1990، 120 ألف حالة سجلت تحت نفس السبب.<ref name="GDB2013">{{Cite journal|last1الأخير1 = GBD 2013 Mortality and Causes of Death|first1الأول1 = Collaborators|titleالعنوان = Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013.|journal = Lancet|dateالتاريخ = 17 December 2014|pmid = 25530442|doi = 10.1016/S0140-6736(14)61682-2|volume = 385|pagesالصفحات = 117–71|pmc = 4340604}}</ref>
 
== المصطلحات ==
بعض السم أيضاً يسمى ذيفان، وهو أي سم منتج من الحيوانات، أو الخضروات أو باكتيريا. مثل [[بروتين|البروتينات]] [[بكتيريا|البكتيرية]] التي تسبب [[كزاز|الكزاز]] و<nowiki/>[[تسمم سجقي|التسمم السجقي]]. التمييز بين المصطلحين ليس دائماً ملحوظ، حتى بين العلماء. 
 
السموم التي تفرزها الحيوانات التي تحقن<nowiki/>[[نسيج تحت الجلد|تحت الجلد]] بواسطة اللسع أو القضم أيضاً يسمى زعاف السم. في الاستخدام العادي، كائن سام يعرف بما هو ضار للاستهلاك، لكن الكائن السام المزعاف يستخدم زعاف السم لقتل فريسته أو الدفاع عن نفسه أثناء حياته، فالكائن الحي يمكن أن يكون سام وسام مزعاف، لكن في حالات نادرة.<ref>{{Cite journal|vauthors = Hutchinson DA, Mori A, Savitzky AH, Burghardt GM, Wu X, Meinwald J, Schroeder FC|titleالعنوان = Dietary sequestration of defensive steroids in nuchal glands of the Asian snake Rhabdophis tigrinus|journal = Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America|volume = 104|issue = 7|pagesالصفحات = 2265–70|yearالسنة = 2007|pmid = 17284596|pmc = 1892995|doi = 10.1073/pnas.0610785104}}</ref>
 
في [[فيزياء|الفيزياء]] النووية، السم يعرف بالمادة التي تعيق أو تمنع التفاعل النووي. كمثال، انظر السم النووي.  
* الكربونات غير فعّالة ضد المعادن مثل: صوديوم، بوتاسيوم و الليثيوم ،والكحول والجليكولات. من غير المنصوح به ابتلاع المواد الكيميائية المتآكلة مثل الأحماض والقواعد.
*
* [[كربون نشط|الكربون النشط]] هو العلاج الأمثل لمنع امتصاص السموم. غالبًا يعطى للمريض في غرفة الطوارىء أو من قبل مسعف مختص. لكن، الكربونات غير فعّالة ضد [[فلز|المعادن]] مثل: [[صوديوم]]، [[بوتاسيوم]] و [[ليثيوم|الليثيوم]] ،<nowiki/>[[كحول|والكحول]] [[ديول|والجليكولات]]. من غير المنصوح به ابتلاع المواد الكيميائية المتآكلة مثل [[حمض|الأحماض]] [[قلوي|والقواعد]].<ref>{{Cite journal|authorالمؤلف = Chyka PA, Seger D, Krenzelok EP, Vale JA|titleالعنوان = Position paper: Single-dose activated charcoal|journal = Clin Toxicol (Phila)|volume = 43|issue = 2|pagesالصفحات = 61–87|yearالسنة = 2005|pmid = 15822758}}</ref>
* من المفترض أن [[مفتح|المسهلات]] تقلل من الامتصاص عن طريق زيادة إخراج السموم من<nowiki/>[[جهاز هضمي]]. يوجد نوعين من المسهلات المستخدمة لمرضى التسمم؛ مُسْهِلٌات مِلْحِيّة ([[كبريتات الصوديوم]]، سترات المغنيسيوم،<nowiki/>[[كبريتات المغنسيوم|كبريتات المغنيسيوم]]) و مسهلات سكرية ([[سوربيتول]]). هذه المسهلات غير منصوح بها الآن لأنها لم تظهر أنها تحسّن حالة المريض.<ref name="jtoxclintox2004-cathartics">{{Cite journal|titleالعنوان = Position paper: cathartics|journal = J Toxicol Clin Toxicol|yearالسنة = 2004|pagesالصفحات = 243–253|volume = 42|issue = 3|pmid = 15362590|doi = 10.1081/CLT-120039801|authorالمؤلف = Toxicology, American Academy of Clinical}}</ref>
* [[تقيؤ|التقيّؤ]] ( المُستحْدَث من الإيبيكا) أصبح غير منصوح به في حالات التسمم، لأن التقيّؤ غير فعّال في إزالة السموم.<ref name="jtoxclintox2004-emesis">{{Cite journal|titleالعنوان = Position paper: Ipecac syrup|journal = J Toxicol Clin Toxicol|yearالسنة = 2004|pagesالصفحات = 133–143|volume = 42|issue = 2|pmid = 15214617|doi = 10.1081/CLT-120037421|authorالمؤلف = American Academy of Clinical Toxicology; European Association of Poisons Centres Clinical Toxicologists}}</ref>
* [[غسل المعدة]] ،المعروفة بمضخّة المعدة، وهو إدخال أنبوب إلى المعدة، متبوع بإعطاء المريض الماء أو سائل ملحي عن طريق الأنبوب ثم يسحب السائل مع مكونات المعدة عن طريق الأنبوب. غسل المعدة هو العلاج المتعارف عليه لعدة سنين لمرضى السموم. لكن مراجعة حديثة في السموم اقترحت أن هذه العملية ليس لها أي فائدة.<ref name="jtoxclintox2004-vale">{{Cite journal|authorالمؤلف = Vale JA, Kulig K; American Academy of Clinical Toxicology; European Association of Poisons Centres and Clinical Toxicologist.|titleالعنوان = Position paper: gastric lavage|journal = J Toxicol Clin Toxicol|yearالسنة = 2004|pagesالصفحات = 933–943|volume = 42|issue = 7|pmid = 15641639|doi = 10.1081/CLT-200045006}}</ref> هذه العملية مازالت تستعمل أحيانًا إذا كان ابتلع السم في غضون ساعة من العملية أو كان التعرض للسمّ يسبب خطرًا شديدًا على حياة المريض. 
* [[التنبيب الأنفي المعدي|الشفط الأَنْفِيٌّ المَعِدِيّ]] يتضمن إدخال أنبوب عن طريق الأنف إلى المعدة ثم يتم شفط مكونات المعدة. هذه العملية تستعمل لسموم السائلة وعندما تكون الكربونات النشطة غير فعّالة مثل تسمم جليكول الإثيلين.
* الإِرْواء التام للأمعاء ينظف الأمعاء. هذه العملية تتم عن طريق إعطاء المريض محلول جليكول متعدد الإيثيلين. المحلول جليكول متعدد الإيثيلين هو محلول متوازن انتشاريًا ولا يمتصّه الجسم لذلك يعمل على تنظيف [[جهاز هضمي]]. استعمالاته الأساسية هي ابتلاع مستمر للعقاقير، السموم غير الممتصة من الكربونات النشطة ( [[ليثيوم]]، [[حديد|الحديد]]) ،وإزالة رزم العقاقير المبتلعة (تهريب العقاقير).<ref name="jtoxclintox2004-wbi">{{Cite journal|titleالعنوان = Position paper: whole bowel irrigation|journal = J Toxicol Clin Toxicol|yearالسنة = 2004|pagesالصفحات = 843–854|volume = 42|issue = 6|pmid = 15533024|doi = 10.1081/CLT-200035932}}</ref>
 
=== تعزيز الإخراج ===
 
== الوبائيات ==
[[ملف:Poisonings_world_map_-_DALY_-_WHO2004.svg|thumb|[[معدل السنة الحياتية للإعاقة]] للتسمم لكل 100000 من السكان في عام 2004.<ref>{{Citeمرجع webويب|urlالمسار = http://www.who.int/healthinfo/global_burden_disease/estimates_country/en/index.html|titleالعنوان = WHO Disease and injury country estimates|yearالسنة = 2004|workالعمل = World Health Organization|accessdateتاريخ الوصول = Nov 11, 2009}}</ref>]]
في 2010، تسبب التسمم في 180 ألف حالة وفاة، متقلصًا من 200 ألف حالة في 1990.<ref name="Loz2012">{{Cite journal|lastالأخير = Lozano|firstالأول = R|titleالعنوان = Global and regional mortality from 235 causes of death for 20 age groups in 1990 and 2010: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2010.|journal = Lancet|dateالتاريخ = Dec 15, 2012|volume = 380|issue = 9859|pagesالصفحات = 2095–128|pmid = 23245604|doi = 10.1016/S0140-6736(12)61728-0}}</ref> في الولايات المتحدة الأمريكية كانت هناك تقريبا 727,500 زيارة إلى قسم الطوارئ بنسبة تشكل 3.3٪ من مجموع الزيارات للقسم.<ref>Villaveces A, Mutter R, Owens PL, Barrett ML.</ref>
 
== التطبيقات ==