افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
=== الانتقال ===
 
يحدث انتقال الجذام أثناء الاتصال الوثيق مع المصابين.<ref name=WHO_Factsheet>{{مرجع ويب | العنوان = Leprosy | العمل = WHO | المسار =http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs101/en/ | التاريخ=2009-08-01|تاريخ الوصول = 2010-01-31}}</ref> ويُعتقد أن الانتقال يحدث عن طريق قطيرات الرذاذ الأنفي.<ref name=WHO_Factsheet/><ref name=Rod2011/> ولا يُعرف عن الجذام انتقاله جنسياً ولا عن كونه شديد العدوى. وتقل قدرة المصابين على نقل العدوى بعد أقل من أسبوعين من العلاج.<ref name="Oxford Journals" /> ويمكن أيضاً أن ينتقل الجذام إلى الإنسان عن طريق [[المدرع (حيوان)|حيوان المدرع]] <ref name="Truman 2011">{{cite journal | المؤلف = Truman RW, Singh P, Sharma R, Busso P, Rougemont J, Paniz-Mondolfi A, Kapopoulou A, Brisse S, Scollard DM, Gillis TP, Cole ST | العنوان = Probable Zoonotic Leprosy in the Southern United States | journal = The New England Journal of Medicine | volume = 364 | issue = 17 | الصفحات = 1626–1633 | التاريخ = April 2011 | pmid = 21524213 | pmc = 3138484 | doi = 10.1056/NEJMoa1010536 | المسار = http://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa1010536 | الناشر = Massachusetts Medical Society }}</ref> وقد يوجد المرض في 3 أنواع أخرى من [[الرئيسيات]] غير البشرية.<ref>{{cite journal | المؤلف = Rojas-Espinosa O, Løvik M | العنوان = Mycobacterium leprae and Mycobacterium lepraemurium infections in domestic and wild animals | journal = Rev. - Off. Int. Epizoot. | volume = 20 | issue = 1 | الصفحات = 219–51 | السنة = 2001 | pmid = 11288514 | doi = }}</ref>
 
تخرج بكتيريا ''الفطرية الجذامية'' من جسم الإنسان عادة عن طريق الجلد و[[غشاء مخاطي|الغشاء المخاطي]] للأنف، على الرغم من أهميتها النسبية غير واضحة. تظهر حالات الجذام الورمي أعداداً كبيرة من الكائنات الحية في أعماق [[الأدمة]]، ولكن إمكانية وصولها إلى سطح الجلد بأعداد كافية أمر مشكوك فيه.<ref name="news-medical" /> أما طرق دخول البكتيريا الأكثر ترجيحاً فهي الجلد و[[الجهاز التنفسي العلوي]]. تناولت البحوث الأقدم طريقة دخول البكتيريا عن طريق الجلد، إلا أن البحوث التي أجريت مؤخراً فقد تناولت الطريق التنفسي بشكلٍ متزايد. وقد استكمل الانتقال التجريبي للجذام بواسطة الرذاذ الذي يحتوي على ''الفطرية الجذامية'' لدى الفئران ذات المناعة الضعيفة، مما يشير إلى إمكانية مماثلة لدى البشر.<ref name="Rees_1977">{{cite journal | المؤلف = Rees RJ, McDougall AC | العنوان = Airborne infection with Mycobacterium leprae in mice | journal = J Med Microbiol | volume = 10 | issue = 1 | الصفحات = 63–8 | السنة = 1977 | pmid = 320339 | doi = 10.1099/00222615-10-1-63 | الأخير2 = McDougall }}</ref>
ولا يُعرف عن الجذام انتقاله جنسياً ولا عن كونه شديد العدوى. وتقل قدرة المصابين على نقل العدوى بعد أقل من أسبوعين من العلاج.<ref name="Oxford Journals"/>
 
ويمكن أيضاً أن ينتقل الجذام إلى الإنسان عن طريق [[المدرع (حيوان)|حيوان المدرع]] <ref name="Truman 2011">{{cite journal | المؤلف = Truman RW, Singh P, Sharma R, Busso P, Rougemont J, Paniz-Mondolfi A, Kapopoulou A, Brisse S, Scollard DM, Gillis TP, Cole ST | العنوان = Probable Zoonotic Leprosy in the Southern United States | journal = The New England Journal of Medicine | volume = 364 | issue = 17 | الصفحات = 1626–1633 | التاريخ = April 2011 | pmid = 21524213 | pmc = 3138484 | doi = 10.1056/NEJMoa1010536 | المسار = http://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa1010536 | الناشر = Massachusetts Medical Society }}</ref> وقد يوجد المرض في 3 أنواع أخرى من [[الرئيسيات]] غير البشرية.<ref>{{cite journal | المؤلف = Rojas-Espinosa O, Løvik M | العنوان = Mycobacterium leprae and Mycobacterium lepraemurium infections in domestic and wild animals | journal = Rev. - Off. Int. Epizoot. | volume = 20 | issue = 1 | الصفحات = 219–51 | السنة = 2001 | pmid = 11288514 | doi = }}</ref> 
 
تخرج بكتيريا ''الفطرية الجذامية'' من جسم الإنسان عادة عن طريق الجلد و[[غشاء مخاطي|الغشاء المخاطي]] للأنف، على الرغم من أهميتها النسبية غير واضحة. تظهر حالات الجذام الورمي أعداداً كبيرة من الكائنات الحية في أعماق [[الأدمة]]، ولكن إمكانية وصولها إلى سطح الجلد بأعداد كافية أمر مشكوك فيه.<ref name="news-medical" />
 
أما طرق دخول البكتيريا الأكثر ترجيحاً فهي الجلد و[[الجهاز التنفسي العلوي]]. تناولت البحوث الأقدم طريقة دخول البكتيريا عن طريق الجلد، إلا أن البحوث التي أجريت مؤخراً فقد تناولت الطريق التنفسي بشكلٍ متزايد. وقد استكمل الانتقال التجريبي للجذام بواسطة الرذاذ الذي يحتوي على ''الفطرية الجذامية'' لدى الفئران ذات المناعة الضعيفة، مما يشير إلى إمكانية مماثلة لدى البشر.<ref name=Rees_1977>{{cite journal | المؤلف = Rees RJ, McDougall AC | العنوان = Airborne infection with Mycobacterium leprae in mice | journal = J Med Microbiol | volume = 10 | issue = 1 | الصفحات = 63–8 | السنة = 1977 | pmid = 320339 | doi = 10.1099/00222615-10-1-63 | الأخير2 = McDougall }}</ref>
 
=== الوراثيات ===
11٬608

تعديل