الإيمان بالقضاء والقدر: الفرق بين النسختين

الإيمان بالقضاء و[[القدر]]، وذلك بالرجوع إلى "المصير" الشخصي أو لـ"الأحداث المقدرة" يعني بشدة وجود شخص ما أو شيء ما وضع "الأقدار". عادة ما يتم تفسيره بكائن واعى، واسع العلم أو القوة التي قامت بالتخطيط بشكل شخصى وبالتالي يعرف في جميع الأوقات الخلافة الدقيقة لكل حدث في [[الماضي]] و[[الحاضر]] و[[المستقبل]]، و لا يمكن تغيير أى منها.
 
== [[الخمول|حجة الخمول]] ==
{{مفصلة|الخمول}}
وكانت إحدى الحجج القديمة الشهيرة المتعلقة بالقضاء والقدر ما يسمى حجة الخمول. وتقول بأنه إذا كان كل شئ مقدّر، فإنه سيكون من غير المجدي بذل أي جهد لتحقيق ذلك. قام [[اوريجانوس]] وشيشرون بوصف حجة الخمول بهذا الشكل:
* إذا كان مقدرا لك التعافي من هذا [[المرض]]، فإنك سوف تتعافى سواء استدعيت الطبيب أم لا.
67٬346

تعديل