افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
[[File:Parachemableedwithedema.png|thumb|الاشعة المقطعية لنزيف موجود داخل المخيخ (السهم السفلي) مع توضيح الوذمة (السهم العلوي)]]
النزيف داخل الجمجمة هو تراكم الدم في أي مكان داخل قبو في الجمجمة. الأنواع الرئيسية من النزيف داخل الجمجمة هي ورم دموي فوق الجافية (النزيف بين الأم الجافية والجمجمة)، ورم دموي تحت الجافية (في الفضاء تحت الجافية) ونزيف تحت العنكبوتية (بين أم عنكبوتية والأم الحنون).
ونزيف فىفي المخ ونزيف داخل أنسجة المخ. ونزيف المخ يمكن أن يكون إما بسبب نزيف داخل المخيخ أو النزيف داخل البطيني (الدم في نظام البطين). معظم متلازمات السكتة الدماغية النزفية لديهم أعراض محددة وخاصة الصداع، أو أن يكون دليلا على وجود إصابة سابقة في الرأس).
 
== العلامات والأعراض ==
لقد تم اقتراح أنظمة مختلفة لزيادة القدرة على تمييزالسكتة الدماغية. هناك استنتاجات وملاحظات بدرجات مختلفة قادرة على التنبؤ بوجود أو عدم وجود السكتة الدماغية مثلاً : ضعف عضلات الوجه ، صعوبه في الكلام ، عدم قدره على تحريك الذراع " <ref name="pmid15900010">{{Cite journal|vauthors=Goldstein LB, Simel DL | العنوان = Is this patient having a stroke? | journal = JAMA | volume = 293 | issue = 19 | الصفحات = 2391–402 | التاريخ = May 2005 | pmid = 15900010 | doi = 10.1001/jama.293.19.2391 }}</ref>
ومن الانظمة المقترحة للكشف عن السكتة الدماغية نظام " فاست " (الوجه ، الكلام ، الذراع ، الوقت ) <ref>{{Cite journal|vauthors=Harbison J, Massey A, Barnett L, Hodge D, Ford GA | العنوان = Rapid ambulance protocol for acute stroke | journal = Lancet | volume = 353 | issue = 9168 | الصفحات = 1935 | التاريخ = June 1999 | pmid = 10371574 | doi = 10.1016/S0140-6736(99)00966-6 }}</ref> الذي تنادي به وزارة الصحة (المملكة المتحدة) وجمعية السكتة الدماغية،<ref>{{Cite journal|vauthors=Kidwell CS, Saver JL, Schubert GB, Eckstein M, Starkman S | العنوان = Design and retrospective analysis of the Los Angeles Prehospital Stroke Screen (LAPSS) | journal = Prehospital Emergency Care | volume = 2 | issue = 4 | الصفحات = 267–73 | السنة = 1998 | pmid = 9799012 | doi = 10.1080/10903129808958878 }}</ref> ورابطة الجلطة الدماغيه الأمريكية، واللجنة الوطنية للسكتة الدماغية جمعية (US)، <ref>{{Cite journal|vauthors=Kothari RU, Pancioli A, Liu T, Brott T, Broderick J | العنوان = Cincinnati Prehospital Stroke Scale: reproducibility and validity | journal = Annals of Emergency Medicine | volume = 33 | issue = 4 | الصفحات = 373–8 | التاريخ = April 1999 | pmid = 10092713 | doi = 10.1016/S0196-0644(99)70299-4 }}</ref> فمن المستحسن استخدام هذه النظام من قبل الإرشادات المهنية.<ref name=NICECG68>{{NICE|68|Stroke|2008}}</ref>
اما بالنسبة للأشخاص المحولون الىإلى غرفه الطوارئ يعتبر الاكتشاف المبكر مهم في تشخيص السكتة الدماغية بحيث تكون فرصة العلاج واجراء الاختبارات التشخيصية اسرع.<ref name=NICECG68/><ref>{{Cite journal|vauthors=Nor AM, Davis J, Sen B, Shipsey D, Louw SJ, Dyker AG, Davis M, Ford GA | العنوان = The Recognition of Stroke in the Emergency Room (ROSIER) scale: development and validation of a stroke recognition instrument | journal = Lancet Neurology | volume = 4 | issue = 11 | الصفحات = 727–34 | التاريخ = November 2005 | pmid = 16239179 | doi = 10.1016/S1474-4422(05)70201-5 }}</ref>
 
=== اعراض فرعية ===
 
إذا كان الأمر ينطوي وحدثت السكته في القشرة الدماغية، فمن الممكن ان تتأثر مسارات الجهاز العصبي المركزي ، ولكن أيضاً يمكن أن تنتج الأعراض التالية:
* فقدان القدرة على الكلام (صعوبة فىفي التعبير اللفظي والإدراك السمعي، القراءة و / أو الكتابة، منطقة بروكا أو فيرنيك تشارك عادة)
مثلاً القدره على اللفظ "تحريك الشفاه " (اضطراب الكلام الحركي الناتجة عن الإصابة العصبية)
* تعذر الأداء الحركي (تغيير الحركات الاراديه)
 
=== الأعراض المصاحبة===
فقدان الوعي، والصداع، والقيء عادة ما يحدث في كثير من الأحيان في إصابتهم بسكتات دماغية نزفية اكثرأكثر ماتكوناسكيمية الدم بسبب زيادة الضغط داخل الجمجمة الذي يعمل على زياده ضغط الدماغ.
إذا كانت الأعراض القصوى في البداية، من المرجح أن يكون نزيف تحت العنكبوتية أو السكتة الدماغية الصمية السبب.
 
 
== النزيف الدماغي ==
النزيف دماغي هو احدأحد انماط النزيف الذي يحدث داخل الأنسجة الدماغية مما يُهدد حياة المُصاب ,<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://journals.lww.com/jhypertension/Abstract/1996/10003/Hypertension_and_stroke.5.aspx|العنوان=Hypertension}}</ref> حيث يتسبب النزيف في تلف الخلايا الدماغية .<ref name=Donnan2008/> يحدث النزيف الدماغي بين الدماغ وأحد أغشيته , بين الأغشية الدماغية أو بين الجمجمة والغلاف الدماغي .ترتبط الاصابة بالنزيف الدماغي بعدد من العوامل ومنها : - ارتفاع ضغط الدم . - استخدام العقاقير الدوائية المُضادة لتخثر الدم . - اضطرابات الدم . - الأورام . - التعرض لحادث يؤثر في الرأس . - ام الدم ( انتفاخ او ضعف الجدران الشريانية ) . - التشوهات الوريدية الشريانية .<ref name=Donnan2008/>
 
=== السكتة الدماغية الصامتة ===
 
هذه العمليات هي نفسها تحدث في السكتة الاسكيمية في الأنسجة الدماغية ويشار إليها مجتمعة باسم الإشلالالإفقاري "الاسكيمي" . ومع ذلك، أنسجة المخ معرضة بشكل خاص لنقص التروية لأنه يعتمد كليا على الأيض الهوائي، خلافا لمعظم الأجهزة الأخرى.
بالإضافة الىإلى أثرها التدميري على خلايا الدماغ، تتسبب ال ischemia and infarction بخسارة السلامة البنيوية لخلايا الدماغ والأوعية الدموية عبر تسببها بإطلاق إنزيمات مثل matrix metalloproteases والتي هي عبارة عن إنزيمات تحتوي الزنك والكالسيوم وتؤدي إلى تكسر الكولاجين، حمض الهيالورونيك، ومكونات أخرى من الأنسجة الضامة. وتسهم إنزيمات متعددة بالإضافة الىإلى matrix metalloproteases في هذا الأثر التدميري. أما تدمير السلامة البنيوية للأوعية الدموية فيتسبب بانهيار الحاجز الدموي-الدماغي مما يسهم في حدوث الاستسقاء الدماغي والذي يتسبب بدوره في المزيد من الإصابة الثانوية للدماغ.
 
== النزيفية ==
يمكن ان يحدث نزيف داخل تجويف الجمجمة لأسباب مختلفة. نزيف تحت الجافية وفوق الجافية هي في معظمها تحدث نتيجة للصدمة.<ref name=Harrisons>{{مرجع كتاب|الأخير=Longo|الأول=ed. Dan L. Longo ... [et|العنوان=Harrison's principles of internal medicine.|السنة=2012|الناشر=McGraw-Hill|المكان=New York|الرقم المعياري=978-0071748896|الصفحات=Chapter 370|الإصدار=18th|display-authors=etal}}</ref> اما السكتات الدماغية النزفية فتحدث داخل الحشوهالنسيجيه للدماغ أو مسافات داخل البطين، وتصنف على أساس الأمراض التي تستند إليها. بعض الأمثلة من السكتة الدماغية النزفية هي نزيف الناتج عن ارتفاع ضغط الدم، تمدد الأوعية الدموية ، تمزق الناسور AV، تمزق أنيوريسم ،والتحول من سكته دماغيه اسكيميه ، ونزيف الناتج من تعاطي المخدرات.<ref name=Harrisons />
وهي تؤدي الىإلى اصابة وجرح وتشوه الانسجة الناتجة من ورم دموي او تجمع دموي التي يعمل على الضغط على الانسجة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للضغط أن يؤدي إلى فقدان تدفق الدم إلى الأنسجة المتضررة ، فان الدم الصادرعن نزيف في الدماغ يبدو أن لهتأثيرات سمية مباشرة على أنسجة المخ والأوعية الدموية.<ref name="NINDS1999"/><ref name="Wang 2010">{{Cite journal| المؤلف = Wang J | العنوان = Preclinical and clinical research on inflammation after intracerebral hemorrhage | journal = Prog. Neurobiol. | volume = 92 | issue = 4 | الصفحات = 463–77 | التاريخ = December 2010 | pmid = 20713126 | pmc = 2991407 | doi = 10.1016/j.pneurobio.2010.08.001 | المسار = }}</ref> قبالتالي يساهم اصابات ثانوية في الدماغ بعد النزف.<ref name="Wang 2010"/>
 
== فحص طبي ==
حساسية = 81٪
خصوصية = 100
للكشف عن نزيف مزمن، أشعة الرنين المغناطيسي هو أكثر حساسية. فبالتالي هو افضلأفضل .<ref name="pmid15494579">{{Cite journal|vauthors=Kidwell CS, Chalela JA, Saver JL, Starkman S, Hill MD, Demchuk AM, Butman JA, Patronas N, Alger JR, Latour LL, Luby ML, Baird AE, Leary MC, Tremwel M, Ovbiagele B, Fredieu A, Suzuki S, Villablanca JP, Davis S, Dunn B, Todd JW, Ezzeddine MA, Haymore J, Lynch JK, Davis L, Warach S | العنوان = Comparison of MRI and CT for detection of acute intracerebral hemorrhage | journal = JAMA | volume = 292 | issue = 15 | الصفحات = 1823–30 | التاريخ = October 2004 | pmid = 15494579 | doi = 10.1001/jama.292.15.1823 }}</ref>
 
لتقييم السكتة الدماغية مستقرة، فحص الطب النووي SPECT وPET / CT قد يكون مفيدا. فحص يعمل على قياس SPECT تدفق الدم إلى المخ وPET مع FDG يحدد النشاط الأيضي للخلايا العصبية.
=== الفحص والقياس النفس-عصبي / السيكومتري ===
 
هناك ما يسمى بالفريق متعدد التخصصات في الرعاية الطبية والتأهيل الطبي للشخص الناجي من السكتات الدماغية. يتخصص كل من. [[علم النفس العصبي|أخصائيو علم النفس العصبي]] (وخاصة [[علم النفس العصبي السريري|أخصائيو علم النفس العصبي السريري]]) هم [[علماء نفس]] متخصصون في فهم آثار إصابات الدماغ ويمكنهم المشاركة في تقييم مدى شدة الإصابة أو عمل إستراتجيات [[إعادة التأهيل (علم النفس العصبي)|إعادة التأهيل]] و إدارة برامج التأهيل في استعادة الوظائف المفقودة أو المساعدة في إعادة تعلم المهارات الأساسية والتكيف والعودة بفاعلية الىإلى المجتمع في تجاوز ومعالجة للمشكلات النفسية والمتعلقة بالمزاج و القدرات الفكرية.
ويعد الرصد والقياس السيكومتري النفسعصبي عن مدى عمق وشدة الضرر الناتج عن السكتة الدماغية أحد أهم وأبرز مهام إستشاري القياس النفسعصبي وعلم النفس الإكلينيكي. وبالتالي فإن وجوده ضمن فريق العلاج يعد أمراً جوهريا ووفق التوصيات العلمية العالمية. وبسبب ندرة المتخصصين في العالم العربي في هذا التخصص "علم النفس الإكلينيكي الطبي، علم النفس العصبي الإكلينيكي وعلم النفس التأهيلي الطبي" فإنه من المتوقع أن يفقد المريض فرصة أفضل من الرعاية والمتابعة والتأهيل الدقيق المبني على القياسات السيكومترية.
وهناك دراسات محدودة جداً في الوطن العربي التفتت لهذا الجانب الحيوي في تأهيل المريض، ومنها الدراسة التي قام بها محمد مرعي القحطاني [https://www.researchgate.net/profile/Mohammed_Alqahtani/publication/293731213_Assessment_of_spatial_neglect_among_stroke_survivors_A_neuropsychological_study/links/56bae46108ae6a0040ae072c.pdf] على إختباراختبار قدرة إدراك الحيز المكاني " إضطراب إلغاء المكان" " {{وصلة إنترويكي|عر=Hemispatial_neglect|تر=Hemispatial_neglect|لغ=en|نص=Hemispatial neglect}} " الذي قد يصيب شريحة من المرضى الناجين من الجلطات الدماغية.
 
== الوقاية ==
 
==== مضادات التخثّر ====
إن مضادات التخثّر الفموية مثل [[وارفارين|الوارفارين]] هي عماد الوقاية من السكتة الدماغية لأكثر من 50 عامًا. بالرغم ذلك، أظهرت عدة دراسات أن الأسبرين والأدوية المضادة للصفيحات فعّالةفعّآلة للغاية في الوقاية الثانوية بعد سكتة دماغية أو نوبة نقص تروية عابرة.<ref name="AP01" /> جرعات منخفضة من الأسبرين (على سبيل المثال 75-150 مغ) فعّالةفعّآلة مثل تناول جرعات عالية ولكن مع أقل آثار جانبية؛ لا تزال الجرعة الفعّالةالفعّآلة الأصغر غير معروفة.<ref name="pmid10371234">{{Cite journal| المؤلف = Johnson ES, Lanes SF, Wentworth CE, Satterfield MH, Abebe BL, Dicker LW | العنوان = A metaregression analysis of the dose-response effect of aspirin on stroke | journal = Arch. Intern. Med. | volume = 159 | issue = 11 | الصفحات = 1248–53 | السنة = 1999 | pmid = 10371234 | doi = 10.1001/archinte.159.11.1248 }}</ref> الثيينوبريدينات ([[كلوبيدوجريل]]، تيكلوبيدين) "قد تكون بفارق طفيف أكثر فعّالة" من الأسبرين وذات أقل خطورة [[نزف هضمي|لنزف هضمي]]، ولكنها أكثر تكلفة.<ref name="CochraneThienopyridines">{{Cite journal| المؤلف = Hankey GJ, Sudlow CL, Dunbabin DW | العنوان = Thienopyridine derivatives (ticlopidine, clopidogrel) versus aspirin for preventing stroke and other serious vascular events in high vascular risk patients | journal = Cochrane Database Syst Rev | volume = | issue = 2 | الصفحات = CD001246 | السنة = 2000 | pmid = 10796426 | doi = 10.1002/14651858.CD001246 | editor1-last = Hankey | editor1-first = Graeme }}</ref> من هنا، يبقى دورها مثيرًا للجدل. التيكلوبيدين مصحوب بمعدّلات أعلى من [[طفحية|الطفح الجلدي]]، و<nowiki/>[[إسهال|الإسهال]]، و<nowiki/>[[قلة الخلايا المتعادلة|انخفاض الخلايا المتعادلة]] وفرفرية قليلة صفيحات خثارية.<ref name="CochraneThienopyridines" /> ويُمكن أن يُضاف الديبريدامول للعلاج بالأسبرين لتوفير فائدة إضافية صغيرة، على الرغم من أن الصداع هو أحد الآثار الجانبية الشائعة.<ref name="ESPRIT">{{Cite journal| المؤلف = Halkes PH, van Gijn J, Kappelle LJ, Koudstaal PJ, Algra A | العنوان = Aspirin plus dipyridamole versus aspirin alone after cerebral ischaemia of arterial origin (ESPRIT): randomised controlled trial | journal = Lancet | volume = 367 | issue = 9523 | الصفحات = 1665–73 | السنة = 2006 | pmid = 16714187 | doi = 10.1016/S0140-6736(06)68734-5 }}</ref> جرعة منخفضة من الأسبرين هي كذلك فعّالةفعّآلة للوقاية من السكتة الدماغية بعد حدوث احتشاء عضلة القلب.<ref name="BMJ2002" />
 
لأولئك المرضى مع [[رجفان أذيني|الرجفان الأذيني]] احتمال 5% بالسنة لسكتة دماغية، وهذا الخطر أعلى في أولئك مع الرجفان الأذيني الصمامي.<ref name="AFIB">{{Cite journal| المؤلف = Wolf PA, Abbott RD, Kannel WB | العنوان = Atrial fibrillation: a major contributor to stroke in the elderly. The Framingham Study | journal = Arch. Intern. Med. | volume = 147 | issue = 9 | الصفحات = 1561–4 | السنة = 1987 | pmid = 3632164 | doi = 10.1001/archinte.147.9.1561 }}</ref> وفقًا لاحتمال الإصابة بالسكتة الدماغية، تُستخدم [[مضاد تخثر|مضادات التخثر]] مع الأدوية مثل الوارفارين أو الأسبرين للوقاية.<ref name="AFib-guidelines">{{Cite journal| المؤلف = Fuster V, Rydén LE, Cannom DS, Crijns HJ, Curtis AB, Ellenbogen KA, Halperin JL, Le Heuzey JY, Kay GN, Lowe JE, Olsson SB, Prystowsky EN, Tamargo JL, Wann S, Smith SC, Jacobs AK, Adams CD, Anderson JL, Antman EM, Halperin JL, Hunt SA, Nishimura R, Ornato JP, Page RL, Riegel B, Priori SG, Blanc JJ, Budaj A, Camm AJ, Dean V, Deckers JW, Despres C, Dickstein K, Lekakis J, McGregor K, Metra M, Morais J, Osterspey A, Tamargo JL, Zamorano JL | العنوان = ACC/AHA/ESC 2006 Guidelines for the Management of Patients with Atrial Fibrillation: a report of the American College of Cardiology/American Heart Association Task Force on Practice Guidelines and the European Society of Cardiology Committee for Practice Guidelines (Writing Committee to Revise the 2001 Guidelines for the Management of Patients With Atrial Fibrillation): developed in collaboration with the European Heart Rhythm Association and the Heart Rhythm Society | journal = Circulation | volume = 114 | issue = 7 | الصفحات = e257–354 | السنة = 2006 | pmid = 16908781 | doi = 10.1161/CIRCULATIONAHA.106.177292 }}</ref> عدا في الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني، لا يُنصح باستخدام مضادات التخثر الفموية للوقاية الأولية من السكتة الدماغية - أي فائدة يقابلها خطر حدوث نزيف.<ref name="pmid17239798">{{Cite journal| المؤلف = Halkes PH, van Gijn J, Kappelle LJ, Koudstaal PJ, Algra A | العنوان = Medium intensity oral anticoagulants versus aspirin after cerebral ischaemia of arterial origin (ESPRIT): a randomised controlled trial | journal = Lancet Neurol | volume = 6 | issue = 2 | الصفحات = 115–24 | السنة = 2007 | pmid = 17239798 | doi = 10.1016/S1474-4422(06)70685-8 }}</ref>
{{Multicol-end}}]]
 
تعتبر السكتة الدماغية السبب الثاني الأكثر شيوعاً للوفاة في العالم في عام 2011، وهو ما يمثل 6.2 مليون حالة وفاة (~ 11٪ من المجموع). واصيب <ref name="The top 10 causes of death">{{مرجع ويب|العنوان=The top 10 causes of death|المسار=http://who.int/mediacentre/factsheets/fs310/en/|الناشر=WHO}}</ref> ما يقرب من 17 مليون شخص لسكتة دماغية في عام 2010 بالاضافه الىإلى 33 مليون شخص في السابق بجلطة دماغية وكانو لا يزالون على قيد الحياة.<ref name=Fei2013/> بين عامي 1990 و 2010 يقل عدد المصابين بالسكتات الدماغية بنحو 10٪ في الدول المتقدمة وزيادة بنسبة 10٪ في العالم النامي.<ref name=Fei2013/> وعموما، اكثرأكثر من ثلثي المصابين السكتات الدماغية من اعمار65 عاما. في جنوب آسيا يواجهون مخاطر كبيرة لا سيما للسكتة الدماغية، وهو ما يمثل 40٪ من وفيات السكتة الدماغية العالمية.<ref name=Fei2013 />
 
تاتي بعد أمراض القلب والسرطان.<ref name=Donnan2008/> السكتة الدماغية في الولايات المتحدة هو السبب الرئيسي للإعاقة، ويعتبر مؤخرا رابع سبب رئيسي للوفاة.<ref name="pmid21778445">{{Cite journal|vauthors=Towfighi A, Saver JL | العنوان = Stroke declines from third to fourth leading cause of death in the United States: historical perspective and challenges ahead | journal = Stroke | volume = 42 | issue = 8 | الصفحات = 2351–5 | التاريخ = August 2011 | pmid = 21778445 | doi = 10.1161/STROKEAHA.111.621904 | المسار = http://stroke.ahajournals.org/content/42/8/2351.long }}</ref>