افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
==حياتها==
 
ظلت [[عنوسة|عانسا]] وقد تخطت العقد الرابع من عمرها، ذات ملامح تحاكي ملامح [[عبد الإله بن علي الهاشمي|الأمير عبد الإله]]، وجهها اسمر مائل الىإلى الصفرة تحمل في تضاعيفه قسمات ألم دفين، ولا تزينه بأي من مساحيق التجميل. وشعرها اختلط سواده ببياضه . ترتدي الثياب السوداء البسيطة وتقضي جل نهارها في المطبخ تشرف على تحضير الطعام للأسرة. ومحاسبة الخدم على المصاريف ونثريات [[قصر الرحاب]]. ولكي تشبع عاطفة الامومة لديها فهي تقوم بين الحين والحين بتربية الأطفال [[يتيم|اليتامى]] [[قاصر|والقاصرين]] من اولاد وبنات الىإلى ان يبلغوا مبلغ الإدراك. وقد كان في القصر طفلان أحدهما ولد والاخر بنت يتيما الأب والام تعهدت الاميرة بتربيتهما وهي في الغالب لم تحصل على التعليم الكافي ولا تعدو ثقافتها ما تلقته في دراسة خاصة في البيت اهلتها للقراءة والكتابة.
 
==رعايتها الملك فيصل الثاني==
ـ بعد أن كان يسكن [[قصر الزهور]] مع امه نقلناه بعد وفاتها ليسكن معنا في [[قصر الرحاب]] ... وفي قصر الرحاب نقلت اختي الاميرة عبدية فراشها من غرفتها القديمة لتضعه في غرفة مجاورة لغرفة الملك لكي تسهر على راحته وتربيته وتهبُّ لنجدته حينما تداهمه نوبات [[ربو|الربو]] المرض الذي اصيب به منذ الصغر .
 
وتضيف بديعة الىإلى حديثها :
من المؤكد لدي بأن الملك فيصل الثاني كان بسبب احترامه لخالته الاميرة عبدية يستشيرها في بعض المسائل والموضوعات حين يكونان وحدهما وفي المقابل كانت هي تشير عليه وتنصحه كأن يفعل أمراً ما أو يتركه الا ان شيئا من هذا القبيل لم يحصل امامنا وفي حضورنا .<ref>مذكرات وريثة العروش، أهم وثيقة عربية في القرن العشرين، الطبعة رقم 2، [[فائق الشيخ علي]]</ref>