افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي (تجريبي)
يغطى تاريخ بيرو فترة تزيد عن 13 مليون سنة من التواجد البشري. بدءًا من وصول المجموعات البشرية الأولى من الصيادين و جامعي الثمار منذ [[عصر جليدي أخير|نهاية العصر الجليدي]] وحتى [[عصر حجري قديم علوي|الالفية الثالثة عشر قبل الميلاد]] وتطوير أحفادهم [[بستنة|للبستنة]] حتى [[ألفية 8 ق.م|الالفية الثامنة]] قبل الميلاد. بعد ذلك بدأ التصاعد في التعقيد الاجتماعي والثقافي لشعوب المنطقة، مما أدى إلى ظهور بيرو القديمة. وبحلول [[ألفية 4 ق.م|الألفية الرابعة قبل الميلاد]] ظهرت على الساحل المركزي مجتمعات بنت [[عمارة|صروح معمارية]] ونسجت [[تجارة|شبكة تجارية]] واسعة للربط بين المنتجات [[غابة الأمازون|الأمازرونية]] والساحل [[الإكوادور|الإكوادوري]]، وشكلت الحضارة [[نورتي شيكو (حضارة)|الكارال-سوبى]] والتي بدأت تتلاشى [[القرن 19 ق م|عام 1800 قبل الميلاد]] مفسحةً المجال لتجمعات مدنية جديدة إلى شمال وجنوب الساحل، وبزوغ حضارة الكوبيسنيكي وظاهرة شافين، أحد المراكز الحضارية المهمة والذي ساهم في تحديد [[مجتمع زراعي|المجتمعات الزراعية]] في عصره حتى عام 200 قبل الميلاد.
خلف شافين أول الدول العسكرية التابعة لحضارتي [[الموشي|موتشي]]في الشمال و [[نازكا (حضارة)|النازكا]] في الجنوب والتي ظهرتا بالتوازي مع صعود حضارة [[تيواناكو]] تيواناكو في [[الألتيبلانو]] (الأرض المرتفعة). منذ العام 600 ظهرت في منطقة أياكوتشو حضارة [[واري (حضارة)|واري]] مرتكزة على تطوير المدرجات لزراعة [[ذرة (نبات)|الذرة]] والتي أدت إلى تطور حضاري وتأثير ملحوظ على حضارتي موتشي وتيواناكو. وأخذت حضارة أوارى بالانتشار تدريجيا عبر جبال الانديز في الشمال حتى وصلت إلى كاخاماركا. إلا انه في بداية الألفية الثانية تجزأت السلطة السياسية مما أدى إلى نشأة عدة دول مركزية مثل لمبايكي وتشيمو في الشمال وتشينتشا في الجنوب التي أنشأت شبكة تجارية واسعة امتدت من الاكوادور حتى منطقة الألتيبلانو. في عام 1438 بدأت [[إنكا|إمبراطورية الإنكا]] في التوسع وحتى القرن السادس عشر حيث هيمنت على الجزء الأكبر من الأراضي في النصف الغربي من الكرة الأرضية.
في عام 1532 تم احتلال بيرو بقيادة [[فرانثيسكو بيثارو|فرانسيسكو بيزارو]] وبدعم من بعض الشعوب المنشقة عن امبراطورية الانك، تبع ذلك الحروب الأهلية بين المحتلين حتى اعلان بيرو تابعة للتاج الاسبانى فىفي عام 1572 ،وصول الاسبان وحقبة الاحتلال تزامن مع تقديم [[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية|الكنيسة الكاثوليكية]] وتمازج مكثف بين الأجناس الأسبان والهنود والسود كعبيد مأخوذين من [[أفريقيا]]. خلال القرن السابع عشر سيطر التعدين على [[إتجارية|الاقتصاد التجاري]] في المستعمرات التابعة لأسبانيا وخصوصا حول [[بوتوسي]].
عزز تطبيق الاصلاحات البربونية العدوانية في القرن الثامن عشر الثورات المتعاقبة والتي أدت إلى التمرد العنيف الذي قاده توباك امارو الثاني (1780-1781). كما أن الغزو الفرنسي لأسبانيا شجع الأفكار التحريرية في بيرو والتي تكللت بإعلان الاستقلال في عام 1821 ثم تأكيده في عام 1824 بمساعدة حركات التحرر في الجنوب والشمال.
عادة ما يتم تقسيم تاريخ بيرو إلى
==== العصر العتيق المبكر ====
يمتد الجزء الأول من العصر القديم المعروف باسم العصر القديم المبكر من 8000 إلى 3000 قبل الميلاد.
بعد الانحسار التدريجي للجليد، استوطن صيادين الجماليات والغزلان مرتفعات ووديان الأنديز، وقد سارعت الظروف الجوية الشبيهة بالحالية من عملية تدجين الحيوانات والنباتات وهكذا ظهرت اولأول البساتين الشبة بدوية، لكن دون إهمال الصيد وجمع الثمار. أما على الساحل فقد كان النشاط الرئيسي هو الصيد وبيع الأسماك.
وكان الاكتشاف التدريجي للزراعة سببًا لاستقرار الاقتصاد، الأكواخ الأولى تم اكتشافها على الساحل (تشيلكا, باراكاس) كانت مصنوعة من مواد ذات أصل نباتي ثم أصبحت تصنع من الحجارة والطين في وقت لاحق، كما ظهرت أول الأنسجة البدائية. في هذا السياق ظهرت أول العمارة المراسمية الضخمة ذات الرسومات التصويرية بالإضافة إلى تبادل المنتجات بين المناطق حتى المناطق النائية (كونتشاس سبونديلوس)
أقدم الدلائل على نباتات مزروعة في [[بيرو]] ظهرت في المواقع التالية:-
 
مواقع أخرى مهمة في هذه الفترة هي التالية:
• سانتو دومينغو دى باراكاس في شبه جزيرة باراكاس، حيث تم العثور على بقايا أول صياد بشبكة في أمريكا، و باني أقدم قرية في بيرو وأول بستاني على الساحل الامريكيالأمريكي.
• تيلارماتشاى، المأوى الصخري في المرتفعات الوسطى، اقليم خونين، بقايا أول تدجين للجماليات (اللاما والألبكة) الأمريكية.
• تريس بنتاناس (النوافذ الثلاث)، في مرتفعات هواراتشيري في اقليم ليما، آثار تدجين البطاطا والخضروات الجذرية واليقطين.
• تشيلكا، في بامبا دى تشيلكا، في منتصف الساحل جنوب ليما، حيث عثر على بقايا قرية صغيرة من أكواخ ومقابر.
• بيكيماتشاي، بالقرب من أياكوتشو في المرتفعات الجنوبية حيث عثر على بقايا اولأول مربي للخنازير في امريكاأمريكا بالاضافة إلى زراعة الكينوا واليقطين.
• خايواماتشي، أيضا بالقرب من أياكوتشو، وجود دليل على زراعة نبات الأشيوت وتربية الابل.
• ثيررو بالوما، في وادي تشيلكا، في وسط الساحل جنوب ليما، حيث تم العثور على بقايا عدد من القرى المتداخلة بالإضافة إلى عدد من المقابر الآدمية.
المعابد أو الكراكز الادارية الاحتفالية المرتبطة بتلك الفترة هي كوتوش، والأسبيرو، ولا جالجادا، وباندورريا، وبونكوري، وسيتشين باخو، وثيررو سيتشين، والبارايسو (الجنة)، وخصوصًا [[نورتي شيكو|كارال]].
==== كارال، أول حضارة في أمريكا ====
ظهرت حضارة كارال منذ عام 3200 قبل الميلاد فىفي منتصف الساحل في بيرو. وكانت كارال واحدة من أقدم المدن فيها، والتي احتوت على أهرامات حجرية و سحات عامة للاحتفالات ومذابح حول النار المقدسة، وتصميمات معقدة تظهر الاستغلال المتقن للمساحات الفارغة، وعزف سكانها الموسيقى على مزامير ذات فتحتين.
ومنذ ذلك عل الحين، وفي جميع أنحاء بيرو، ظهرت سلسلة من التقاليد الثقافية التي أدت إلى نشأة اتحادات وممالك وامبراطوريات لمدة أربعين قرنًا.
=== العصر التكويني ===
وتعتبر مزارع الذرة وبناء [[مجرى مائي مرفوع|خطوط الأنابيب الرئيسية]]، وتطوير المنسوجات والأدوات المعدنية من الانجازات الهامة في هذه الفترة. أما في الحياة السياسية فقد ظهرت المقرات الرئاسية أو العقارات حيث تتركز السلطة السياسية.
ومع ذلك فإن السمة الرئيسية لهذة الفترة هي ظهور الصروح المعمارية الضخمة، والمراكز الاحتفالية التي غالبًا ما تغطي مساحة واسعة أكبر من أسلافهم في العصر العتيق. كان تخطيط المعابد والاضرحة غالبًا ما يكون على شكل U: مبنى مركزي واثنين على الجانبين يحيطون بميدان دائري او مستطيل.
أعظم تلك المباني الضخمة التي برزت في بدايات العصر التكويني، وبعضها استمرت فىفي المرحلة التالية، منها:
• أواكا لا فلوريدا، تقع في وادى ريماك، ليما.
• كارادال، تقع في وادي لورين، ليما.
الوسيط المبكر، بين القرن الثاني قبل الميلاد. والسادس الميلادي.
 
مع حلول عام 200 قبل الميلاد، كانت حضارة الأنديز قد تطورت لتكوِّن أشكالًا سياسية معقدة. ومددت الزراعة وقامت ببناء قنوات عظيمة للري في الصحراء الشمالية والساحل المركزي باللإضافة إلى القنوات الجوفية فىفي الساحل الجنوبي. وتعتبر حضارات موتشى، ونازكا، وريكواي، وكاخاماركا، وفيكوس، وليما، وتيواناكو هي الأكثر شهرة ونجاحًا في هذه الفترة. ويبدو أن معظم هذه الحضارات كانت تحكمها نخبة راقية من المحاربين الذين شجعوا انتاج التحف الفنية عالية الجودة والتي اعتبرها البعض من أهم الأعمال الفنية في أمريكا في عصر ما قبل كولومبوس (خاصة فخار حضارة موتشى ونازكا وريكواي، ونسيج حضارة نازكا، ومجوهرات حضارة موتشي، والفن التحللي لحضارة تيواناكو).
* تطورت حضارة موتشى بين عام 200-700 قبل الميلاد في وادي موتشى وانتشرت في الوديان في شمال بيرو مُكوِّنة حضارة طبيقية حيث لعب فيعا الكهنة دورًا مهمًا. في عام 1987 تم اكتشاف مقبرة عظيمة تخص الملك سيبان، أحد ملوك موتشى يعود تاريخها إلى القرن الرابع الميلادي في وادي لامباييكي. وتعتبر المنحوتات السيراميكية الواقعية الخاصة بحضارة موتشى من أفضل الآثار المتبقية من حضارات ما قبل كولومبوس، خاصة تلك المسماة بصور الأواكوس والتي تمثل تعبيرات مختلفة لشخص ما. أما في العمارة فتبرز الأهرامات المبنية من الطوب اللبن والتي تعرف باسم أواكاس ديل السول إي دى لا لوناز ويبرز أيضا المشغولات الذهبية ذات التقنية العالية كتلك الموجودة بمقبرة الملك سيبان.
* نشأت حضارة نازكا بشكل أساسي في الوديان بمقاطعة ايكا الحالية حوالي القرن الأول الميلادي وبدأت في الانحدار في القرن السابع. ويقع مركزها في كاواتشي. ويبرز من آثار حضارة نازكا الفخار الملون المزين بأشكال رجال وحيوانات ونباتات وغيرها بالإضافة إلى فن النسيج. أما الأكثر إثارة للإعجاب فهي شبكة القنوات والتي تعتبر انجازًا حقيقيًا في الهندسة الهيدروليكية بالإضافة إلى الخطوط العملاقة الممتدة في سهوب نازكا، والمعروفة باسم خطوط نازكا والتي لاتزال حتى الآن مثارًا للنقاش.