افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 470 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
←‏ترجمة رباعيات الخيام: إزالة رأي شخصي وإعادة صياغة طفيفة
النقطة الأخرى التي أود التطرق إليها هي الترجمات العربية لرباعيات الخيام فأمامي الآن قائمة تحتوي على أكثر من ثلاثين اسماً لمن ترجم رباعياته إلى اللغة العربية. وطبعاً تتحدث المصادر عن خمسين مترجماً ولكن كما قلت قد توصلت إلى هذا العدد. وهؤلاء منهم من ترجم بعض الرباعيات ومنهم من عرّب عدداً كبيراً منها يصل زهاء ثلاثمائة وخمسين رباعية كما للزهاوي ولكن صاحب الرقم القياسي هو العراقي الآخر، أي عبد الحق فاضل الذي ترجم ثلاثمائة وواحد وثمانين رباعية.
 
ومن ناحية أخرى فالكثير ممن ترجموا للخيام هم من مشاهير الأدب العربي المعاصر. ففي مصر ترجم له أحمد زكي أبو شادي، إبراهيم المازني، علي محمود طه، محمد السباعي، عباس العقاد، غنيمي هلال، أحمد رامي و..وغيرهم.
 
ويبقى أن نقول إنَّلاقت رباعيات الخيام لاقت رواجاً كبيراً في العالم العربي وخاصة بعد أن ترجمها أحمد رامي وغنتها سيدة الغناء العربي الراحلة [[أم كلثوم]] بغنائها، مما أمّن انتشارها لدى شريحة أكبر من القُرّاء والسامعين في العالم العربي، ولا أظن أن من الحضور من لم يسمععلى بهذهسبيل الرباعيةالمثال:
 
<center>
 
::سمعت صوتاً هاتفاً في السحرْ
:::::::نادى من الحان غفاة البشرْ
::هبوا املؤوا كأس الطلى قبل أن
:::::::تفعم كأس العمر كفُّ القدر
 
</center>
 
ولكن، كما يبدو، فإن مشكلة الخيام ما زالت باقية فنرى اسمه في العواصم والمدن العربية قد صار معلماً من معالم المرح فقد أطلقوه على الفنادق والكازينوهات ودور السينما ودور اللهو، أو الشوارع التي تنتهي بمثل هذه الأماكن.
 
=== مترجمو الخيام ===
804

تعديل