لعنة: الفرق بين النسختين

أُزيل 37 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
بوت:إضافة وصلة معادلة، أزال وسم وصلات قليلة
[مراجعة غير مفحوصة][مراجعة غير مفحوصة]
ط (بوت:إضافة وصلة معادلة، أزال وسم وصلات قليلة)
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=ديسمبر 2007}}
{{وصلات قليلة|تاريخ=يونيو 2015}}
{{مصدر|تاريخ=ديسمبر_2010}}
 
3- قابيل (قايين): وهو أول إنسان لعنه الرب لقتله أخيه هابيل وهذه اللعنة نجدها واضحة في الكتاب المقدس : " متى عملت الأرض، لا تعود تعطيك قوتها " (تكوين 4: 12).
 
4- ذرية كنعان ابن حام : كنعان هو ابن حام ابن [[نوح]] عليه السلام، حيث يذكر الكتاب المقدس بأن نوحاً وجه لعنة إلى كنعان وذريته وتعرف بـاسم "لعنة حام"، والبعض يرى أن تلك الحادثة تعبر عن ديانة لها أيديولوجية في التمييز العرقي لتبرر استعباد نسل حام من الأفارقة.
 
و ورد في الإسرائيليات ما يعتقد أنه تصنيف حامي غير دقيق وأنه مجرد وصف لشعب أو شخص بصفات ذميمة أو انه على درجة أقل من الشعوب الأخرى حيث ورد أن حام وأبنائه ملعونون وكرسوا لخدمة أبناء (سام) و(يافث) من أبناء نوح الأربعة بحسب الرواية التي تقول إن حام قام بالاستهزاء والنظر إلى عورة أبيه نوح مما دفع الأخير لدعوة الله أن يلعن ذريته، تظهر صورة عملاً فنيياً يمثل نوح وهو يشيح بوحهه عن كنعان الذي حلت عليه اللعنة.
 
5- المخطئون : وهم الذين عصوا الرب، حيث ورد ذكر عدد من اللعنات على أولئك المخطئين في عدة مواضع من [[العهد القديم،القديم]]، ومنها ورد في سفر التثنية : " إن الإنسان البار، به تتبارك الأرض، والإنسان الخاطئ بسببه تُلْعَن الأرض "، حيث يقول الرب لمن يحفظ وصاياه : "مباركاً تكون في المدينة ومباركاً تكون في الحقل ومباركة تكون ثمرة بطنك وثمرة أرضك " (تثنية 28: 3، 4). بينما يقول لمن لا يحفظ وصاياه : " ملعوناً تكون في المدينة، وملعوناً تكون في الحقل...ملعونة تكون ثمرة بطنك وثمرة أرضك" (تثنية 28: 16، 18)، وعندما تلعن الأرض يقل خيرها وتنتج شوكاً وحسكاً.
 
6- يهوه :الذي كان ينبغي عليه بناء مدينة [[أريحا]] - فلسطين.
 
7- أطفال بيت إيل: ذهب إليشع (أحد أنبياء بني إسرائيل) ليزور مدرسة الأنبياء في (بيت إيل) وكان هناك في بيت إيل (عجل يربعام) الذي يعبدونه ويكرهون من يوبخهم على هذه العبادة لذلك كانوا دائماً يسخرون من الأنبياء، فسخر جماعة من الأطفال من صلعة النبي إليشع فلعنهم باسم الرب فافترس اثنين من الدببة 42 طفلاً منهم، ويرى البعض أن لعنة إليشع على الصبيان هي تأديب لـ (بيت إيل) كلها لترهب الله الذي تركوه.
ويذكر الكتاب المقدس (العهد القديم) ذلك : " ثم صعد من هناك إلى بيت ايل وفيما هو صاعد في الطريق اذا بصبيان صغار خرجوا من المدينة وسخروا منه وقالوا له اصعد يا اقرع اصعد يا اقرع. فالتفت إلى ورائه ونظر اليهم ولعنهم باسم الرب فخرجت دبتان من الوعر وافترستا منهم اثنين واربعين ولدا.و ذهب من هناك إلى جبل الكرمل ومن هناك رجع إلى السامرة " (سفر الملوك الثاني 19- 25)
 
8- شجر التين العقيمة : نجد ذلك في [[العهد الجديد]] حيث يلعن المسيح شجرة تين غير مثمرة مع أنه لم يلعن أحداََ أو شيئاََ طيلة أيامِ حياتِهِ كما لم يلعن الذين ضربوهُ أو شتموه، فما الذي جَعَلَ المسيح الحليم الصبور العطوف يلعنُ الشجرةَ ؟ يقول كثيرُُ من المُفَسِرين إن الشجرة كانت مورِقَة وبلا ثمر ولهذا لعنها لأنها كألمؤمن الذي يؤمن وليس لهُ أعمال حسنة إي إنَهُ هو الآخر ملعونُُ أيضاََ.
 
== 2- في الإسلام ==