أداء متكيف: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:إضافة وصلة من تصنيف
ط (بوت:إضافة وصلة من تصنيف)
 وقد حدد الناس عدة عوامل ترتيبية وسياقية التي من شأنها أن تؤثر على الأداء التكيفي الجماعي. والمؤشر الطبيعي والأكثر وضوحاً للأداء التكيفي الجماعي هو سمات أعضاء الفريق أو تكوين الفريق. ويرتبط تكوين فريق فيما يتعلق بالقدرة المعرفية للأعضاء إيجابياً بالأداء التكيفي الجماعي، مع وجود تأثير معتدل لأهداف الفريق. ومن غير المحتمل أن الفريق ذو الأهداف الصعبة والمجهز بموظفين ذوي توجهه أداءي عالي أن يتكيف مع الوضع. أما بالنسبة للفريق ذو الأهداف الصعبة والمجهز بموظفين ذوي توجهه تعليمي عالي فأنه من الممكن لهم التكيف مع الوضع. [17] وعلاوة على ذلك، فإنه يمكن لقيادة الذات والوعي وسلوك أعضاء الفريق أن يؤثرون على الأداء التكيفي الجماعي. [18] [19] والعوامل الأخرى ذات صلة أكثر بالتفاعلات بين أعضاء الفريق وبيئة الفريق، مثل فريق طقوس تعلم الفريق. [20] وقد أثبت أن التنسيق أعضاء الفريق هو أكثر العوامل تأثيراً. وتعد قدرة الفريق على التكيف مع أنشطة التنسيق لتغيير متطلبات الوضع ذات أهمية بالغة في أداء الفريق. وتم اكتشاف أنه كلما زاد التنسيق التكيفي الجماعي كلما كان الأداء أفضل. [21] وأقترح الباحثون أن الحفاظ على الجهد والأنشطة المنسقة ("الحفاظ على التنسيق") ضروري للأداء التكيفي الجماعي. وعلى الرغم من الأداء الفردي التكيفي الجيد، فإن سير العمل على مستوى الفريق غالباً ما يصبح معطل "يفيض" في اتجاهات معينة. ويمكن للفائض أن يخلق مطالب عمل زائدة لبعض أعضاء الفريق، مع تشجيع التسكع الاجتماعي لأولئك الذين هم في انحسار سير العمل (انظر التسكع الاجتماعي). [22] وهذا يشير إلى أنه على الرغم من أنه قد يكون لأعضاء الفريق حدود مهمتهم الخاصة بهم واعتماد الأداء التكيفي الفردي على القدرات الفردية لكل عضو، إلا انه يمكن للفريق النجاح في إنجاز مهمة الفريق بالأداء التكيفي لكل موظف فقط إذا نسقت جميع الأنشطة وتزامنت بطريقة شمولية. وهناك أيضا علاقة إيجابية هامة بين طقوس تعلم الفريق مع أداء التكيفي الجماعي. [20] 
 
== القيادةال[[قيادة]] واتخاذ القرار التكيفي ==
تظهر الدراسات أنه عندما يريد الفرد إظهار القيادة، فإن يجب عليه أن يكون متعلم تكيفي أيضاً وليس فقط ممارسه تلك القيادة. [23] والفرد الذي يظهر الصفات التكيفية والإنتاجية في الفريق غالياً ما يظهر أيضاً خصائص القيادة القوية. [24] وتقدر المنظمات الأداء التكيفي في خصائص القيادة التي يملكها الفرد، لأنه قد ثبت أنه يساعد العمال في الحفاظ على الإنتاجية في بيئة العمل المتغيرة. [25] فإذا أراد القادة أداء أدوارهم بنجاح، يجب عليهم أن يكونوا قادرين على تحديد المهام وقادرين على التغلب على التحديات الاجتماعية. [26] الأداء التكيفي هو سمة حاسمة لدى قائد المنظمة لأنها تساعد في التعامل بنجاح مع مشاكل العمل التي يمكن أن تحدث وتساعد على تقدم المنظمة. [27] بدلاً من مقاومة التغيير في مكان العمل، فإن لقائد الفريق أن يحدد سلوك جديد ملائم للوضع لتحويل المشكلة المحتملة إلى نتيجة إيجابية. [28] فالنوع الصحيح من القيادة يقوم بإجراء تغيير إيجابي في خصائص القدرة على تكيف الفريق للمساعدة في الحفاظ على قوة عاملة صحية وإيجابية. [23] والموظفين الذين يبدون الأداء التكيفي في القيادة يكونون قدوة لزملائهم على وجه التحديد في عرض أفضل الطرق للاستعداد والتعامل مع التكيف عند حدوث تغييرات تنظيمية. [29] ويقدر أرباب العمل الأداء التكيفي في القيادة لأن الموظف الذي يعرض هاتان السمتان يميل إلى تجسيد وتحفيز السلوك التكيفي لدى الأفراد الآخرين في القوة العاملة. [27]