افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 417 بايت ، ‏ قبل سنتين
اسلام.عكرمه
وجاء وعد الله الذي وعده رسوله في كتابه: "لقد صدق الله رسوله الرؤيا"، فكان [[فتح مكة|يوم الفتح]] فرأت [[قريش]] ألا قبل لها بقتال محمد وأصحابه، فأذعنت أي قررت على أن تخلي له السبيل إلى [[مكة]] لكن عكرمة ونفر معه خرجوا على الإجماع القرشي فتصدوا للجيش الإسلامي الكبير فهزمهم المسلمين، ففر عكرمة إلى الشعيبة.
 
== اسلامه..لمااتي.رسول.الله.وجده.علي.فرسه..فنزل.عن.فرسه..وقبل.رجل..رسول.الله..وقال..ماقدرناك.يارسول.الله.حق.قدرك..فنزل.الرسول.عن.فرسه..وبكي. وتلي..قول.الله..بسم.الله.الرحمن.الرحيم..الم.نجعل.له.عينين.ولسانا.وشفتين.وهديناه.النجدين..صدق.الله.العظيم ==
== اسلامه ==
لما دنا عكرمة من المدينة قال الرسول عليه الصلاة والسلام لأصحابه : (سيأتيكم عكرمة بن عمرو مؤمنا مهاجرا فلا تسبوا أباه فان سب الميت يؤذى الحى ولا يبلغ الميت ) فدخل عكرمة المدينة و وفد على رسول الله فقال له : " مرحباً بالراكب المهاجر" و بايعه على الاسلام، وشهد معه معركة حنين والطائف و شهد حجة الوداع.
 
مستخدم مجهول