افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 4 بايت ، ‏ قبل سنتين
ترسخت كيمياء الغازات النبيلة الثقيلة، بينما ما تزال كيمياء الغازات النبيلة الأخف كالكريبتون و الزينون في مرحلة باكرة، بينما لم يتم تحديد عناصر لغاز النيون بعد.
==التشكُّل و الإنتاج==
تنخفض وفرة الغازات النبيلة في الكون مع زيادة [[العدد الذري|أعدادها الذرية]]. الهيليوم و هو العنصر الأكثر شيوعاً في الكون بعد الهيدروجين يمتلك [[كسر كتلي]] حوالي 24%. معظم الهيليوم في الكون تكوّن خلال التكوّن النووي في [[الانفجار العظيم]] (و إلى درجة صغيرة من خلال [[اضمحلال ألفا]] للعناصر الثقيلة).<ref>{{cite web|last=Weiss|first=Achim|title=Elements of the past: Big Bang Nucleosynthesis and observation|url=http://www.einstein-online.info/en/spotlights/BBN_obs/index.html|publisher=[[ Max Planck Institute for Gravitational Physics]] |accessdate=2008-06-23}}</ref><ref>{{cite journal|author=Coc, A.|title=Updated Big Bang Nucleosynthesis confronted to WMAP observations and to the Abundance of Light Elements|journal=[[Astrophysical Journal]]|volume=600|year=2004|pages=544–552|doi=10.1086/380121|bibcode=2004ApJ...600..544C|issue=2|arxiv= astro-ph/0309480 |display-authors=etal}}</ref> الوفرة على الأرض تتبع اتجاهات مختلفة، على سبيل المثال الهيليوم هو ثالث أكثر الغازات النبيلة وفرة في [[الغلاف الجوي]]، و السبب لعدم وجود هيليوم بدائي في الغلاف الجوي، و لصغر كتلة الذرة، لا يُمكن أن يُحتفظ بالهيليوم بواسطة مجال [[الجاذبية الأرضية]].<ref name=morrison>{{cite journal|first1=P.|last1=Morrison|last2=Pine|first2=J.|year=1955|title=Radiogenic Origin of the Helium Isotopes in Rock|journal=Annals of the New York Academy of Sciences|volume=62|issue=3|pages=71–92|doi=10.1111/j.1749-6632.1955.tb35366.x|bibcode= 1955NYASA..62...71M }}</ref> الهيليوم على الأرض يأتي من اضمحلال ألفا للعناصر الثقيلة ك[[اليورانيوم]] و [[الثوريوم]] الموجودة في [[قشرة الأرض]]، و يميل للتراكم في رواسب الغاز الطبيعي.<ref name=morrison /> و من ناحية أخرى، تزداد وفرة الأرغون كنتيجة لاضمحلال بيتا للبوتاسيوم 40، و يمكن أن يُوجد أيضاً في قشرة الأرض بشكل الأرغون 40 و هو الشكل الأكثر وفرة للأرغون على الأرض على الرغم من كونه نادر نسبياً في النظام الشمسي. تعتبر هذه العملية الأساس لطريقة التأريخ البوتاسيوم-الأرغون.<ref>{{cite web|url=http://www.geoberg.de/text/geology/07011601.php|title=<sup>40</sup>Ar/<sup>39</sup>Ar dating and errors|accessdate=2008-06-26|publisher=[[ Technische Universit?t Bergakademie Freiberg]] |date=2007-01-16|last=Scherer|first=Alexandra |archiveurl= https://web.archive.org/web/20071014042248/http://geoberg.de/text/geology/07011601.php |archivedate=2007-10-14}}</ref> على عكس المتوقع فإن الزينون منخفض الوفرة في الغلاف الجوي، و قد دُعيت هذه بمشكلة الزينون المفقود، حيث ظهرت نظرية تفسر فقده بأنه محتبس داخل المعادن في القشرة الأرضية.<ref>{{cite journal |first1=Chrystèle|last1=Sanloup |first2=Burkhard C. |last2=Schmidt |first3=Eva Maria Chamorro|last3=Perez |first4=Albert |last4=Jambon |first5=Eugene |last5=Gregoryanz |first6=Mohamed |last6=Mezouar |displayauthors=2 |title=Retention of Xenon in Quartz and Earth's Missing Xenon|journal=Science|year=2005|volume=310|issue=5751|pages=1174–1177|doi= 10.1126/science.1119070|pmid=16293758|bibcode= 2005Sci...310.1174S }}</ref> بعد اكتشاف ثنائي أوكسيد الزينون، أظهرت أبحاث أن الزينون من الممكن أن يحل محل [[السيليكون]] في [[الكوارتز]].<ref>{{cite web |title= Xenon Dioxide May Solve One of Earth's Mysteries |url= http://www.accn.ca/index.php?ci_id=2583&la_id=1 |author= Tyler Irving |publisher= L’Actualité chimique canadienne (Canadian Chemical News) |date= May 2011 |accessdate=2012-05-18}}</ref> يتشكّل الرادون في الغلاف الصخري من الراديوم باضمحلال ألفا. يمكن للرادون أن يتسرب إلى المباني من خلال الشقوق في الأساسات، و يتراكم في المناطق ذات التهوية غير الجيدة. يشكل الرادون خطر كبيراً على الصحة بسبب نشاطه الإشعاعي العالي، يُشتبه بكون الرادون سبب في 21.000 وفاة [[سرطان الرئة|سرطان رئة]] سنوياً في [[الولايات المتحدة]] فقط.<ref>{{cite web| title= A Citizen's Guide to Radon| publisher= U.S. Environmental Protection Agency| date= 2007-11-26| url= http://www.epa.gov/radon/pubs/citguide.html| accessdate= 2008-06-26}}</ref>
 
<center>
1٬287

تعديل