Difference between revisions of "النساء في أثينا الكلاسيكية"

=== الزواج ===
[[ملف:Wedding procession pyxis BM GR1920.12-21.1 by Marley Painter.jpg|تصغير|كان يعتبر الزواج من أهم عناصر المرأة الأثينية الحرة. هذا الصندوق كان يحتوي على مجوهراتها وأدوات التجميل وييتم تزينه بمشاهد الزفاف.]]
كانت وظيفة النساء في أثينا القديمة تتلخص في الزواج وإنجاب الأطفال.<ref> Pomeroy 1994, p. 62</ref> في الماضي كانت الزيجات بين العائلات القوية على الأقل بهدف تدشين صلات وروابط بين الأطراف، ولكن تحول الأمر إلى تخليد لإرث الأسرة من خلال الذرية التي تنتج عن هذه الزيجة.<ref> Osborne 1997, p. 28</ref> فتيات ذو السبعتان تتزوج من رجالٍ ذوي أعمار مضاعفة بكثير.<ref>Dover 1973, p. 61</ref> <ref>Lyons 2003, p. 126</ref> قبل الزيجة يعتني بهن أقرب الذكور في العائلة، والذي أضاًأيضاً كان المسئول في اختيار الزوج. {{refn|group=ملحوظة|عندما تتزوج المرأة، يصبح الرجل هو قوامها ويصل الأمر إلى إمكانية تحديده لزوجها بعد مماته، كتابة في الوصية}} ولا تملك المرأة حق الاعتراض.<ref> Bakewell 2008, p. 103</ref> فإنها تتزوج من الأقارب حيث أن كان هدف الزواج الأساسي هو إستمرارية الإرث ضمن إطار العائلة.<ref>Davis 1992, p. 289</ref> <ref>Pomeroy 1994, p. 64</ref> وفي حالة عدم وجود الأخ يتم تزويجها لأقرب ذكر في الأقارب.<ref>Pomeroy 1994, p. 61</ref>
 
تُعد الخطبة هي المرحلة الأولى من الزواج، قبل أن يتم تسليمها إلى زوجها والقائم عليها قانونيًا.<ref>Kamen 2013, pp. 91–2</ref>، حيث كانت صورة مصغرة من الزواج يتم إقامة الحدثتقام في محكمة مختصة.<ref>Kamen 2013, p. 92</ref> وكان يتم إعطائهن مهرًا.<ref> Foxhall 1989, p. 32</ref> فيجتلففيختلف الوضع من عائلة إلى أخرى، فقد يصل إلى نسبة 25% من ثروة العائلة.<ref> Cantarella 2005, p. 247</ref>حتى بنات أفقر العائلات قد تصل مهورهن إلى عشر مينات (عملة قديمة). أما عن العائلات الكبرى فالطبع كانت المهور تفوق التالنتين (120 مينا: التالنت يفوق 26 كج.<ref> Kapparis 1999, pp. 268–269</ref> ويتكون عادة من البضائع والنقود وأحيانًا من الأراضي والأعيان.<ref>Cantarella 2005, p. 247</ref>
 
في بعد الحالات الإستثنائية فقط لم يكن هناك ذكرًا لأية مهور، حيث أن وجود المهر يعني وجود زيجة رسمية وقانونية والعكس صحيح.<ref>Noy 2009, p. 407</ref> في بعض الحالات التي تتسم الصلات العائلية فيها بالترابط يتم صرف النظر عن بند المهر كما في حالة كالياس الثاني عندما تزوج من إلبينسي من عائلة فيليداي أمثر العائلات نبلًا في أثينا القديمة.<ref> Pomeroy 1994, p. 63</ref>