افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬414 بايت ، ‏ قبل سنتين
 
قسم المجتمع الأثيني لثلاث طبقات: أثينيين، وأجانب، و[[عبيد]].<ref>Akrigg 2015, p. 157</ref> لكلا منهم حقوق وواجبات، فعلى سبيل المثال، فإن الأثينيين لا يمكن أن يكونوا من طبقة العبيد على عكس الأجانب.<ref>Patterson 2007, p. 170</ref> فقد كتبت نيكول لوكرس بأن النساء الأثينيات لم يعتبرن كمواطنيات.<ref> Loraux 1993, p. 8</ref> فظهرت أراء أخرى مناهضة لهذا الرأي بشدة على سبيل المثال فإيفا كانتاريلا تقول بأن الكلمات التي كانت تستخدم لوصف المواطنة (aste & polis) كان أيضًا يتم استخدامهم لوصف المرأة.<ref>Cantarella 2005, p. 245</ref> أما عن جوسين بلوك فنقول بأن الخدمة السياسية و[[الخدمة العسكرية|العسكرية]] ليسوا بشروطًا ضرورية للحصول على حق [[المواطنة]] في المجتكع الأثيني، ولكن المشاركة في الحياة الدينية هي ما تجعل الشخص مواطنًا.<ref>Blok 2009, p. 160</ref> ولذا فطبقًا لجوسين بلوك فإن الرجل والمرأة كانوا يملكون حق المواطنة الكامل.<ref>Blok 2009, p. 162</ref> وتضيف سنثيا باترسون بأن على الرغم من الكلمة الإنجليزية (citizen) تتضمن التمتع بالحقوق القانونية والسياسية ولكن يتختلف ما سبق عن المفهوم الأثيني في أن التمتع بالمواطنة يتطلب أن يكون جزءًا من الغائلة. وبالتالي فإنها تفضل تجنب استخدام هذا الكلمة باللغة الإنجليزية عند التحدث عن المواطنة في المجتمع الأثيني. <ref>Patterson 1987, p. 49</ref>
 
في أغلب الأحيان كانت النساء أسوة بالرجال في معظم الواجبات والحقوق.<ref>Patterson 2007, p. 170</ref> ولكن لم يتمتعن بنفس الحقوق الكاملة للرجال في الشق القانوني. لم يتمتعوا بالحرية السياسية كالأجانب والعبيد،<ref>Rhodes 1992, p. 95</ref> لم يحضرن جلسات المحكمة ولا مجلس النواب. <ref> Schaps 1998, p. 178</ref> وإذا علقوا على تصرفات وأراء أزواجهن السياسية كان يتم توبيخهن. هذا الأدلة تم ذكرها في مسرحية كتبها [[أرستوفانس]] تحت مسمى [[ليسستراتي (مسرحية)|ليسستراتي]]. أما عن حقوق الأجانب فالنساء منهم كن يمتلكن تقريبا نفس الحقوق الخاصة بالرجال. فالنساء الأجانب يدفعن ستة [[دراخما|دراخمات]] سنويًا ضرائب، مقارنة بالإثنتي عشر دراخما للرجال،{{refn|group=note|هذه الضرائب كانت خاصة بالأجانب فقط والمواطن الأثيني لا يدفعها مطلقًا.}} ولم تكن تنضم للخدمة العسكرية، وغير ما سبق فقد تماثلت الحقوق والواجبات للرجال الأجانب.<ref>Patterson 2007, pp. 164–166</ref>
 
==الدين==