افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 46 بايت ، ‏ قبل سنتين
←‏الأسرة: تنسيق
== المحتوى ==
===الأسرة===
تحكي [[الرواية]] مأساة [[إنسان]] أبت ظروفه إلا أن يبقى في ظلمات [[الأمية]] حتى وصل العشرين من عمره فكانت حداثته انجرافاً في عالم البؤس حيث العنف وحده قوت المبعدين اليومي، وذلك في بيئة مسحوقة خاضعة تحت وطأة الاستعمار وما ينتج عنه من انتشار الفقر والجوع والجهل والأوبئة، حيث الأكل من المزابل وطقوس الشعوذة مثل حادثة شرب الدم بقصد التداوي، حيثولقد كانت أم بطل الرواية تلجأ إلى "الشوافات" وتشعل الشموع على أضرحة الأولياء بقصد التقرب إلى [[الله]] لكي يخرج زوجها، واضطرت امه إلى بيع الخضار والفواكه في اسواق المدينة بينما كان شكري يقتات من مزابل الأوروبيين النصارى الغنية لا مزابل المغاربة المسلمين التي كانت فقيرة حسب قوله. تعايشوتعايش الصبي من خلالها بأفراد وجماعات منحرفة أخلاقيا.
 
ترعرع بطل الرواية وسط [[أسرة]] كان دور الأب فيها ظالما وقاسيا، يتعاطى السعوط ويسب الإله. العنف الذي نشأ فيه الابن، يفضي إلى تدميره روحيا وقيمياً وأخلاقيا، ويجعله رافضا سلبيا [[أبوية|لنظام الأسرة التقليدي]]، الذي يتموضع الأب في قمته. ويسعى الكاتب بذلك إلى تدمير مكانة الأب الرمزية، وتحطيم سلطته التي تعد سبب شقائه، فكان يشعر بعدم الرضاءالرضى من ضحكات أمه مع أبيه. ''"اللعنة على كل الآباء إذا كانوا مثل أبي"''، "''أكره الناس الذين يشبهون أبي''".
 
وكان كرهه الشديد لأبيه دفعه إلى استبدال مجتمعه الذكوري [[قوامه|بآخر نسوي]] وتولد لديه نزعة للعنف والانتقام "''في الخيال لا أذكر كم مره أقتله''"، وحين ضُرب والده أمامه كان هذا المشهد عزاء له.
 
===طنجة===