الحرب في دارفور: الفرق بين النسختين

تم إضافة 228 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف)
شهد يوليو وأغسطس 2006 تجدد القتال، وتركت المنظمات تقديم المساعدات بسبب الهجمات ضد موظفيها. دعا عنان 18.000 من قوات حفظ السلام الدولية في دارفور لكي تحل مكان حوالي 7.000 رجل تابع لبعثة الاتحاد الأفريقي في السودان.<ref>[http://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/5239116.stm "Annan outlines Darfur peace plans"]. BBC. 2 أغسطس 2006.</ref><ref>[http://www.voanews.com/english/2006-08-09-voa33.cfm "Disagreements Over Darfur Peace Plan Spark Conflict"]. صوت أمريكا. 9 أغسطس 2006. [https://web.archive.org/web/20060918212051/http://www.voanews.com/english/2006-08-09-voa33.cfm أرشف] في 18 سبتمبر 2006 في وايباك ماشين.</ref> في واحدة من الحوادث في كلمة، خرجت سبع نساء من مخيم لللاجئين لجمع الحطب، لكنهم اغتصبن، ضربن وسرقن من قبل الجنجاويد. عندما اقتربوا من الانتهاء، جرد المهاجمون هؤلاء النساء من ملابسهن ثم هربوا.<ref>[http://cbs11tv.com/worldwire/DarfursMisery/resources_news_html "In a Darfur town, women recount numbing tale of their hell of rape and suffering"]. cbs11tv.com. 27 مايو 2007. / Grave, A Mass (28 مايو 2007). [http://www.theaustralian.news.com.au/story/0,20867,21803054-2703,00.html "The horrors of Darfur's ground zero"]. ''The Australian''. / [http://news.yahoo.com/s/ap/20070527/ap_on_re_mi_ea/darfur_s_misery "Darfur women describe gang-rape horror"]. Associated Press. 27 مايو 2007.</ref>
 
في جلسة سرية في 18 أغسطس، حذر هادي العنابي، مساعد الأمين العام لعمليات حفظ السلام، من تحضير السودان على ما يبدو لهجوم عسكري كبير.<ref>[http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2006/08/17/AR2006081701399.html "U.N. Official Warns of Major New Sudanese Offensive in Darfur"]. ''Washington Post''. 18 أغسطس 2006.</ref> جاء التحذير بعد يوم واحد من تقرير لجنة حقوق الإنسان الخاصة بالأمم المتحدة للمحققة سيما سمر والتي أكد أن جهود السودان التي يبذلها ظلت ضعيفة لتحقيق السلام على الرغم من توقيع الاتفاق.<ref>[http://www.voanews.com/english/2006-08-17-voa38.cfm "UN Envoy Says Sudan Rights Record in Darfur Poor"]. ''صوت أمريكا''. 17 أغسطس 2006. [https://web.archive.org/web/20060918212054/http://www.voanews.com/english/2006-08-17-voa38.cfm أرشف] في 18 سبتمبر 2006 في وايباك ماشين.</ref> في 19 أغسطس، جدد السودان معارضته لاستبدال بعثة الاتحاد الأفريقي في السودان مع قوة تابعة للأمم المتحدة،<ref>[http://english.people.com.cn/200608/19/eng20060819_294793.html "Sudan reiterates opposition to replacing AU troop with UN forces in Darfur"]. ''People's Daily''. 19 أغسطس 2006.</ref> مما أدى إلى إعطاء الولايات المتحدة "لتهديد" إلى السودان بسبب "العواقب المحتملة".<ref>[http://www.iol.co.za/index.php?set_id=1&click_id=136&art_id=qw1155982140497A162 "US threatens Sudan after UN resistance"]. ''Independent Online''. 19 أغسطس 2006. {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20090319012326/http://www.iol.co.za:80/index.php?set_id=1&click_id=136&art_id=qw1155982140497A162 |date=19 مارس 2009}} </ref>
 
في 25 أغسطس، رفض السودان حضور اجتماعات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لشرح خطته القائمة على إرسال 10.000 جندي سوداني لدارفور بدلا من قوات حفظ السلام الدولية المقترحة المتكونة من 20.000 جندي.<ref>[http://news.monstersandcritics.com/africa/article_1193939.php/Khartoum_turns_down_UN_meeting_on_Darfur_peace "Khartoum turns down UN meeting on Darfur peace"]. ''Deutsche Presse-Agentur''. 24 أغسطس 2006.</ref> أعلن مجلس الأمن أنه سيعقد الاجتماع على الرغم من غياب السودان.<ref>[http://news.monstersandcritics.com/africa/article_1194214.php/UN_Security_Council_to_meet_on_Darfur_without_Khartoum_attendance "UN Security Council to meet on Darfur without Khartoum attendance"]. ''Deutsche Presse-Agenturg''. 24 أغسطس 2006.</ref> كذلك في 24 أغسطس، ذكرت لجنة الإنقاذ الدولية أن مئات النساء قد اغتصبن وتعرضن لاعتداءات جنسية في كل مخيم كلمة خلال الأسابيع السابقة<ref>[http://allafrica.com/stories/200608240406.html "Sudan: Sexual Violence Spikes Around South Darfur Camp"]. ''Integrated Regional Information Networks''. 24 أغسطس 2006.</ref> وأن الجنجاويد تسببوا عن طريق الاغتصاب في تعرض النساء للإذلال واللواتي أصبحن منبوذات في مجتمعاتهن.<ref>[https://web.archive.org/web/20071022130456/http://web.amnesty.org/library/Index/ENGAFR540762004 "Sudan"]. ''Amnesty International''. 14 مارس 2003. Archived من [http://web.amnesty.org/library/index/engafr540762004 الأصل] في 22 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 8 نوفمبر 2007.</ref> في 25 أغسطس، حذر مساعد المسؤول عن الشؤون الخارجية في مكتب الشؤون الأفريقية جينداي فريزر، من احتمال مواجهة المنطقة لأزمة أمن ما لم يتم نشر قوات حفظ السلام الدولية.<ref>[http://www.voanews.com/english/2006-08-25-voa42.cfm "US Warns of Security Crisis in Darfur Unless UN Force Deploys"]. ''صوت أمريكا''. 25 أغسطس 2006. [https://web.archive.org/web/20060925211410/http://www.voanews.com/english/2006-08-25-voa42.cfm أرشف] في 25 سبتمبر 2006 في وايباك ماشين.</ref>