افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
ثم حملوا الجنود نعشه وصاروا يصيحون: ''هذا موسى بن جعفر الذي تزعم الرافضة انه لايموت، فانظروا له ميتا''. وحُمل الجثمان وسط الجماهير المجتمعة ليوارى الثرى في المقبرة المعروفة بمقبرة قريش.<ref>'''حياة الإمام موسى بن جعفر ... دراسة وتحليل'''، باقر شريف القرشي، ص 528.</ref>
 
== قيل فيه ==
* قال [[أبو الفرج بن الجوزي|ابن الجوزي]]: «'''موسى بن جعفر كان يدعى العبد الصالح، وكان حليماً وكريماً، إذا بلغه عن رجل ما يؤذيه بعث إليه بمال'''».<ref>مختار [[صفوة الصفوة]]، ص 152.</ref>
* وقال [[أبو حاتم الرازي|أبو حاتم]]: «'''موسى بن جعفر ثقة، صدوق، إمام من أئمة المسلمين.'''» <ref>[[تهذيب التهذيب]]، [[ابن حجر العسقلاني|لابن حجر العسقلاني]] ج10، ص 302.</ref>
* قال [[الفضل بن الحسن الطبرسي|الطبرسي]]: «'''قد اشتهر بين الناس أن أبا الحسن موسى كان أجلّ ولد الصادق شأناً، وأعلاهم في الدين مكاناً، وأفصحهم لساناً وكان أعبد أهل زمانه وأعلمهم وأفقههم.'''» <ref>'''إعلام الورى في أعلام الهدى'''، للفضل بن الحسن الطبرسي، ج2، ص25.</ref>
* وقال [[مؤمن الشبلنجي|الشبلنجي الشافعي]]: «'''قال بعض أهل العلم: الكاظم هو الإمام الكبير القدر، الأوحد، الحجة، الحبر، الساهر ليله قائماً، القاطع نهاره صائماً، المُسمَّى لفرط حلمه وتجاوزه عن المعتدين كاظماً. وهو المعروف عند أهل العراق بباب الحوائج إلى الله، وذلك لنجح قضاء حوائج المتوسلين به، ومناقبه (رضي الله عنه) كثيرة شهيرة.'''» <ref>[[نور الابصار في مناقب آل بيت النبي المختار]]، مؤمن الشبلنجي، ص135.</ref>
 
==وصاياه==
*إلى بعض ولده:
مستخدم مجهول