أنور مالك: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬612 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
(تمت إزالة الملف Anvarmalek.png من هنا كونه حذف من مشروع كومنز بواسطة Daphne Lantier بسبب empty category)
==بعثة المراقبين==
شارك أنور مالك أواخر عام [[2011]] في [[بعثة مراقبي الجامعة العربية في سوريا]]، لكنه أعلن انسحابه منها لاحقاً وقدَّمَ شهادة عن القمع الذي قال أن نظام الرئيس [[بشار الأسد]] يُمارسه ضد [[الاحتجاجات السورية 2011|المحتجين]].<ref>[http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B7D66BA8-663B-41E0-96D1-3264819E7457.htm مالك: بروتوكول المراقبين لا يمكن تطبيقه] الجزيرة نت، 11 يناير 2011</ref> وقد أحدث ضجة عالمية منقطعة النظير حيث صار خبر إستقالته وإحتجاجه على قتل المدنيين تتسابق الفضائيات العالمية والصحف الدولية وكبرى الوكالات عليه، واعتبر المحللون أن استقالة مالك هي أخطر ضربة واجهها نظام بشار الأسد، ومن خلالها انتهت بعثة المراقبين العرب وتم تحويل الملف إلى مجلس الأمن. وتعرض أنور مالك لمضايقات كثيرة من قبل المخابرات السورية وهاجمه الإعلام الرسمي وأيضا الموالي في لبنان خاصة التابع لحزب الله. اُعتدي عليه في أبريل 2012 في [[تولوز]] بفرنسا وقدم في 25 أبريل شكوى للشرطة في فرنسا وأخرى قضائية في سويسرا متهما [[المخابرات السورية]] بتدبير الاعتداء.
 
==مواقف==
====مقابلة أنور مالك مع تلفزيون سيماي أزادي “الحرية” للمقاومة الإيرانية====
أجرى أنور مالك، مقابلة مع تلفزيون “الحرية” التابع للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية “مجاهدي خلق”، تطرق فيها عن قضايا كثيرة تتعلق بالنظام الإيراني، ودوره التخريبي في المنطقة. وتحدث ايضا عن السبل الكفيلة بمواجهة مشروع هذا النظام الهدام في العالم. <ref>[http://www.anouarmalek.net/?p=7240 مقابلة أنور مالک مع تلفزیون سیمای أزادی “الحریة” للمقاومة الإیرانیة]</ref>
====أنور مالك ضيف “الاتجاه المعاكس” عن إيران وأمريكا في عهد ترمب====
كما شارك أنور مالك يوم 7 شباط 2017 في برنامج “الاتجاه المعاكس” المتعلقة بقناة الجزيرة القطرية، ومن تقديم فيصل القاسم، حول العلاقات الإيرانية الأمريكية في ترمب الرئيس الإمريكي الجديد خلفا لآوباما.
وقال أن إيران تخدم الصهيونية في كل من زمن الشاه والنظام الايراني الحالي، وصفها بـ“دولة راعية للإرهاب”. <ref>[http://www.anouarmalek.net/?p=7237 أنور مالك ضيف “الاتجاه المعاكس” عن إيران وأمريكا في عهد ترمب]</ref>
 
 
 
== مراجع ==
11

تعديل