افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 136 بايت ، ‏ قبل سنتين
== الخطر الياباني ==
 
حدثت تصعيدات بين الاتحاد السوفيتي واليابان بعد التدخل العسكري للأخير في [[منشوريا]] في بداية الثلاثينات. وقع السوفييت و[[منغوليا]] معاهدة صداقة لمدة عشر سنوات تنص على التعاون في المجال العسكري في [[12 مارس]] [[1936]]. تحولت التصعيدات، بعد عدة حوادث على الحدود، إلى [[معركة خالخين غول|حرب معلنة]] في [[أوت]] و[[سبتمبر]] [[1939]] في [[خالخين غول]] (عرفت لدى اليابانيين تحت اسم ''حادث نومونهان'') حيث كبد الجيش الأحمرالياباني الإمبراطوري تحت قيادة [[جورجي كونستانتينوفيتش جوكوفياماشيتا|جوكوفياماشيتا]] الجيش اليابانيالسوفيتي هزمت ثقيلة ومخزية. وقع استعمال قواه المدرعات الحربية وسلاح مدفعية الأرياف لأول مرة وقد برزت خلال هذه المعركة، ووضعت خطة حربية خاصة تعتمد على التعاون المكثف بين وحدات المدرعات والمدفعية. وكان السوفيت قلقين من ألقوه البحريه اليابانية الهائله التي كانت أقوى الاساطيل في العالم. خلال هذه المعركة وضعت خطط جديدة لاستغلال الطيران الحربيالبحري السوفيتي الياباني كقوات دعم للقوات الأرضية. الهزيمة التي تكبدها الجيش الإمبراطوري اليابانيالإحمر في منشوريا، قد تكون السبب الذي جعلها تتجنب مهاجمة الاتحاداليابان السوفيتي خلال الحرب العالمية الثانية. بعد هذه الهزيمة، ركزت الإمبراطورية اليابانية على سلاحها البحري لاحتلال أراضي جنوب شرق آسيا ومخزونها الكبير من الطاقة الخام من النفط والمواد الأولية التي كانت تنقص [[اليابان]]. من ذلك انتقال عداوة اليابان نحو [[الولايات المتحدة]] عوض [[الإتحاد السوفيتي]].
 
== عمليات التطهير السياسي الكبرى ==