افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
استرجاع تعديلات Benseid Seid (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Muhammad adel007
 
== المهام ==
رأس الجهاز العديد من ضباط كبار [[الجيش]] منهم على سبيل المثال المشير [[عبد الحليم أبو غزالة]] وزير الدفاع السابق، اللواء [[عمر سليمان]] نائب الرئيس السابق ورئيس [[المخابرات العامة المصرية|جهاز المخابرات العامة]] سابقا، واللواء [[مراد موافي]] رئيس جهاز المخابرات العامة الذي عين خلفا لسليمان في يناير/ كانون الأول [[2011]]. تختص المخابرات الحربية بمتابعة القضايا المتصلة بالأمن القومي من الناحية العسكرية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر متابعة وقراءة واستطلاع تحركات العدو وجمع المعلومات الخاصة بتشكيلاته القتالية واستعداداته في حالة السلم والحرب، مسح الئواقعالواقع الميداني للعمليات العسكرية بما فيها المسح الجغرافي ومطابقتها مع الخرائط العسكرية التفصيلية وتقديم هذه المعلومات إلى القيادة العسكرية والسياسية لتقدير الموقف على الأرض، ولذلك يُعد عملها حاسما في تقدير الموقف الإستراتيجي. بيد أن هذه المهمة كانت وما تزال -منذ عهد عبد الناصر- تتقاطع مع ملفات داخلية منها متابعة التيارات السياسية المناهضة الموجودة داخل [[الجيش]]، والقضايا المدنية الأخرى التي ترتبط بشكل غير مباشر بالأمن العسكري و[[القوات المسلحة]].
 
== اغتيال السادات ==
ولعل [[اغتيال السادات]] على يد عناصر إسلامية داخل [[الجيش]] كان الضربة الكبرى الثانية التي تلقتها [[المخابرات الحربية (مصر)|المخابرات الحربية]] بعد أخفاقها في قراءة المعطيات الاستخباراتية -من بينها معلومات دبلوماسية- حول قيام [[إسرائيل]] بشن حرب على الجبهتين السورية والمصرية صبيحة الخامس من [[يونيو]]/ [[حزيران]] [[1967]]. وعن هذه الفترة تحديدا، يتحدث [[فريق أول|الفريق أول]] [[محمد صادق]] ([[1917]]-[[1991]]) الذي كان [[المخابرات الحربية (مصر)|مديرا للمخابرات الحربية]] عام [[1967]] أن من أهم أسباب الهزيمة في [[حرب 1967]] هو فصل [[المخابرات العامة المصرية|المخابرات العامة]] عن [[المخابرات الحربية (مصر)|المخابرات الحربية]]، وعدم وجود التنسيق بينهما في أمور الاستطلاع ومعرفة نوايا العدو وعقد اجتماعات تنسيقية بينهما وتوحيد تقاريرهما، وتقديم دراسات متعمقة متناسقة عن "كل لاحتمالات".<ref>[http://www.aljazeera.net/news/pages/b486ce2f-7e5c-47b6-93b8-2b0813ff45e2 المخابرات الحربية الجزيرة نت]</ref>
 
== ثورة 25 يناير وما تلاها ==
تزايدت الإتهامات منذ قيام ثورة 25 يناير لجهاز المخابرات في حماية نظام مبارك ومحاربة الثورة المصرية. زادات حدة هذه الإتهامات خاصة بعد [[موقعة الجمل (مصر)|موقعة الجمل]] واتهام لواء في المخابرات الحربية بتنفيذ الواقعة التي أدت لمقتل العشرات في ميدان التحرير.<ref>{{Citation|url=https://www.youtube.com/watch?v=ybnaW3sQ2Ms|title=البلتاجى: السيسى مسئول عن موقعة الجمل|date=2012-08-27|accessdate=2017-06-17|last=MaZika4EverMedia}}</ref> ويعتبر البعض ان تعيين مبارك لرئيس المخابرات الحربية عمر سليمان نائبا له اثناء أحداث ثورة 25 يناير 2011 مؤشرا على الدور السياسي المهيمن لجهاز المخابرات الحربية في محاربة المصريين المعارضين للحكومة .قاد اللواء عمر سليمان مدير المخابرات عدة جولات للحوار وكان يؤكد دائما على شرعية مبارك ونظامه.
 
== فترة حكم الرئيس مرسي 2012-2013 ==
بعد حادثة [[مذبحة رفح (2012)|رفح]] الشهيرة التي سقط فيها 15 جنديا مصريا على الحدود الاسرائيلية المصرية في عام 2012 أقال مرسي قادة الجيش والمخابرات.وعين مدير المخابرات الحربية السابق اللواء [[عبد الفتاح السيسي]] وزيرا للدفاع .وقد اتهم [[محمد البلتاجي]] عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري 2012 المخابرات الحربية بأنها كانت تعمل طول السنة التي حكمها على افتعال الازمات وخلق المشكلات التي تثير غضب المواطنين لدفعهم للثورة على نظام مرسي بدءا من احداث مدن القناة (السويس والاسماعلية وبورسعيد) مرورا بالاعتصامات والاضرابات الفئوية التي استمرت طوال فترة حكم مرسي وانتهاءا بازمات الكهرباء و البنزين التي انتهت فور اقالة الجيش لمرسي في الثالث من يوليو. واتهم عضو لجنة الدفاع والأمن القومي جهاز المخابرات الحربية أيضا بأنه "الطرف الثالث" الذي قام بأحداث القتل الجماعي للمتظاهرين التي حدثت في عامي 2012 و 2013 مثل أحداث [[شارع محمد محمود|محمد محمود]] و<nowiki/>[[أحداث شارع مجلس الوزراء 2011|مجلس الوزراء]] و [[أحداث ماسبيرو 2011|ماسبيرو]] و [[أحداث بورسعيد (توضيح)|بورسعيد]] التي راح ضحيتها المئات من المصريين<ref>{{مرجع ويب
| url = http://www.almasryalyoum.com/news/details/247923
| title = «البلتاجي»: المخابرات الحربية هي «الطرف الثالث».. ومرسي «مخطوف يرفض الاستقالة» {{!}} المصري اليوم
| website = www.almasryalyoum.com
| language = ar-AR
| accessdate = 2017-06-17
}}</ref>.
 
وبعد حوالي شهرين من الانقلاب العسكري اعترف الفريق [[أحمد شفيق|احمد شفيق]] اخر رئيس وزراء في عهد [[حسني مبارك|مبارك]] وقائد القوات الجوية السابق في الجيش المصري أن هناك "جهات سيادية" لم يسمها كانت تتجس على الرئيس [[محمد مرسي|مرسي]] وحكومته طوال فترة حكمهم وانهم ساهموا بشكل ما في اسقاطه وذلك في حواره مع الاعلامي وائل الابراشي<ref>{{Citation|url=https://www.youtube.com/watch?v=J1Jqncg81hI|title=شبكة_بناء {{!}} أحمد شفيق للابراشى الأجهزة السيادية كانت تتنصت على الرئيس مرسى والاخوان|date=2013-09-09|accessdate=2017-06-17|last=Bena2 News Channel 2}}</ref>.
 
== مهام الإدارة ==
* حماية الدولة من أي هجوم محتمل من العدو ومعرفة القدرات والإمكانيات العسكرية للعدو