هون: الفرق بين النسختين

تم إزالة 192 بايت ، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
(تعديلات طفيفة)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
== التاريخ ==
[[ملف:The oldest town of Houn "El-Huwailah".jpg|thumb|آثار لمدينة هون القديمة « هون الحويلة »]]
جاء في كتاب معجم البلدان الليبية للشيخ [[الطاهر الزاوي]] (هون واحة كبيرة وعند أهلها شيء من رفاهة العيش، لهم مهارة في دبغ الجلود وتطريزها بالحرير ،بالحرير، بها زراعة محلية تسقى بالقواديس، وتظهر في تسميتها «أن هذا الاسم جاءنا من بنى الهون قبيلة عربية تنتمي إلى [[الهون بن خزيمة|الهون]] بن [[خزيمة بن مدركة»|خزيمة]] بن الياس[[مدركة بن إلياس|مدركة]] بن [[إلياس بن مضر.|إلياس]] بن [[مضر بن نزار|مضر]] »، جاءت مع الفتح الإسلامي.الإسلامي، كما جاء في الرواية الشفهية المتواترة والتي وردت على لسان الشيخ العالم الصوفي [[أحمد الزروق]] مخاطبا التلمساني الذي جاءه طالبا النصح والمشورة قائلا له « أذهب لمسكان واتخذ منها مسكنا ».
 
مرت هون في تاريخها الذي وصلنا بمواضع ثلاثة. فمن ازكان أو مسكان التي تقع شمال هون الحالية. والتي أشار إليها البكري باسم « هُــل »... إلى هون الحويلة التي تقع جنوب غرب مسكان والتي أسسها خلف الله محمد المناري السـُـلمّي ومن معه عام [[892 هـ]]. والتي اكتسبت اسم « الحويلة » ربما بعد الانتقال منها إلى هون القديمة حيث مر حول أو عام على الانتقال. وهون الحويلة – يصفها الرحالة – الإنجليزي جون ليون الذي زارها عام [[1818]] م قائلا « لها ثلاثة أبواب وبها مبنى مشيد يرجح انه كان قلعة كبيرة اما الحدائق والبساتين فهي تحيطأ بالقرية من كافة نواحيها بشكل دائري وباتساق منتظم) ويختتم قوله انهم اناس طيبون وعلى أخلاق كريمة.
[[ملف:المسجد العتيق بالمدينة القديمة لهون في الثلاثينيات من القرن 20.jpg|thumb|المدينة القديمة في الثلاثينيات من القرن 20]]
وبزحف الرمال على هون الحويلة كاتب اهلها الوالي التركي في [[10 ابريل]] [[1852]] م في كتابة (من [[طرابلس]] الي [[فزان]]) قائلين «..صار الرمل يزحف شيئا فشيئا حتى عدم جميع البساتين والتصق بسور البلدة وصار يهجم مدة اثني عشرة سنه ونحن منه في تعب عظيم. مر أدنا في التخلي عنها والتثبت بإنشاء بلدة جديدة». وكان إنشاء البلدة الجديدة (هون القديمة) في منتصف [[القرن التاسع عشر]] حيث بنيت على نفس توزيع هون الحويلة وأحيطت بسور حصين به أربع أبواب رئيسية تسمى: