افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 13 بايت، ‏ قبل سنتين
ط
بوت: التعريب
تم اكتشاف العامل المسبب لمرض الجذام، ''الفُطْرية الجذامية ''، من قبل [[جيرهارد أرماور هانسن|ج.هـ. أرماور هانسن]]. في النرويج عام 1873، مما يجعلها أول بكتيريا تحدد باعتبارها مسببة لمرض لدى البشر.<ref name=Irgens_2002>{{cite journal | المؤلف = Irgens LM | العنوان = The discovery of the leprosy bacillus | journal = Tidsskr nor Laegeforen | volume = 122 | issue = 7 | الصفحات = 708–9 | السنة = 2002 | pmid = 11998735 }}</ref> أول علاج فعال (ال[[برومين]]) أصبح متوفرا في الأربعينيات.<ref name=Cam1997>{{مرجع كتاب|الأخير=al.]|الأول=edited by Andrew Baum ... [et|العنوان=Cambridge handbook of psychology, health and medicine|السنة=1997|الناشر=Cambridge University Press|المكان=Cambridge, Angleterre|الرقم المعياري=9780521436861|الصفحة=521|المسار=http://books.google.ca/books?id=zVh30FrAuDsC&pg=PA521}}</ref> في الخمسينيات تم تقديم [[دابسون]] وقد أدى البحث عن عقاقير فعالة أخرى كابحة للجذام لاستخدام ال[[كلوفازيمين]] وال[[ريفامبيسين]] في ستينات وسبعينات القرن العشرين.<ref name=Rees_1970>{{cite journal | المؤلف = Rees RJ, Pearson JM, Waters MF | العنوان = Experimental and Clinical Studies on Rifampicin in Treatment of Leprosy | journal = Br Med J | volume = 688 | issue = 1 | الصفحات = 89–92 | السنة = 1970 | pmid = 4903972 | pmc = 1699176 | doi = 10.1136/bmj.1.5688.89 | الأخير2 = Pearson | الأخير3 = Waters }}</ref> وفي وقت لاحق، ركّب العالم الهندي شانتارام ياووكر وزملاؤه توليفة علاجية تجمع بين ريفامبيسين ودابسون، وتهدف إلى التخفيف من المقاومة البكتيرية<ref name=Yawalkar_1982>{{cite journal | المؤلف = Yawalkar SJ, McDougall AC, Languillon J, Ghosh S, Hajra SK, Opromolla DV, Tonello CJ | العنوان = Once-monthly rifampicin plus daily dapsone in initial treatment of lepromatous leprosy | journal = Lancet | volume = 8283 | issue = 1 | الصفحات = 1199–1202 | السنة = 1982 | pmid = 6122970 | doi = 10.1016/S0140-6736(82)92334-0 | الأخير2 = McDougall | الأخير3 = Languillon | الأخير4 = Ghosh | الأخير5 = Hajra | last6 = Opromolla | last7 = Tonello }}</ref> وكانت [[منظمة الصحة العالمية]] قد أوصت بالعلاج متعدد العقاقير الذي يجمع بين الأدوية الثلاثة للمرة الأولى في عام 1981.ولا تزال هذه الأدوية الكابحة للجذام تستخدم في النظم القياسية للعلاج متعدد الأدوية.
 
كان يعتقد أن الجذام شديد العدوى وكان يعالج بواسطة ال[[زئبق]] - وكل ما كان يطبق على [[الزهري (مرض)|مرض الزهري]]، الذي كان قد وصف لأول مرة عام 1530. هناك احتمال لكون العديد من الحالات التي اعتقد بأنها جذام قد كانت لمرض الزهري في الواقع.<ref>[http://www.britannica.com/EBchecked/topic/578770/syphilis/253277/Syphilis-through-history#ref252973 Syphilis through history] [[Encyclopædia Britannica]]</ref> وقد ظهر العلاج الفعال لأول مرة في أواخر أربعينات القرن العشرين. تطورت مقاومة للعلاج الأولي. وإلى حين إدخال العلاج متعدد الأدوية في وقت مبكر من ثمانينات القرن العشرين، لم يمكن تشخيص المرض وعلاجه بنجاح في المجتمع.<ref name="WHOleprosyFAQ">{{مرجع ويب|المسار=http://www.searo.who.int/en/section10/section373_11716.htm| العنوان=Communicable Diseases Department, Leprosy FAQ | الناشر=[[Worldمنظمة Healthالصحة Organizationالعالمية]]| التاريخ=2006-05-25 | تاريخ الوصول=2010-01-31}}</ref>
 
[[المتحف الوطني لمرض هانسن (اليابان)|اليابان]] لا يزال يضم المصحات (على الرغم من خلوّ المصحات في اليابان من حالات الجذام النشطة، ولا يمكن احتجاز الناجين فيها بموجب القانون).<ref>Japan repealed its "Leprosy Prevention Laws" in 1996, but former patients still reside in sanatoriums. {{استشهاد بخبر|المسار=http://news.bbc.co.uk/2/hi/asia-pacific/1350630.stm |العنوان=Koizumi apologises for leper colonies |المؤلف= |التاريخ=May 25, 2001 |العمل=|الناشر=BBC News |تاريخ الوصول=}} and [http://search.japantimes.co.jp/cgi-bin/nn20070607f2.html Former Hansen's disease patients still struggling with prejudice ''Japan Times'' June 7, 2007].</ref>