افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

وهذا ساهم في بسط الأمن على كافة الأراضي التابعة لحكومته، ما أدى إلى حدوث ازدهار اقتصادي عام، فقد كانت القوافل في عصره تنطلق من [[العراق]] و[[دمشق]] حتى [[حائل]] و[[نجد]] و[[الرياض]] وحتى [[الحجاز]] غرباً و[[نجران]] جنوباً دون أن تتعرض لأي أذى.
 
وكذلك عمل محمد على توسيع أراضي دولته وبلغت دولة الرشيد أقصى اتساع لها في عصره إذ وصلت حدودها الشمالية إلى [[الجوفدمشق]]، وغربا وصلت حدوده حتى حدود منطقة [[الحجاز]] إلا أنه ضم [[تيماء]]في الشمال الغربي. وفي الشرق وصلت حدود دولته حتى [[الجهراء]] في [[الكويت]]. وفي الجنوب وصل حتى [[وادي الدواسر]].
 
ويعتبر عصر محمد العبدالله الرشيد، العصر الذهبي ل[[إمارة جبل شمر]]، من حيث الاستقرار وتوسع النفوذ وزيادة الموارد المالية للدولة لذلك لقب
مستخدم مجهول