افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬066 بايت ، ‏ قبل 13 سنة
مسح عبارات كوما ذكرته إنما هو حبات قليلة في عقد عظيم يزين جِيدَ مصر، ويزيده بهاء وحسنًا. و"إبراهيم أنيس" واحد من تلك الحبات اللامعة التي نب
'''إبراهيم أنيس''' ([[1324 هـ]]/[[1906]]م - ([[20 جمادى الآخرة]] [[1397 هـ]]/[[8 يونيو]] [[1977]]م) رائد الدراسات اللغوية العربية.
كانت مدرسة دار العلوم نبتة طيبة، زرعها رجل نابه هو "علي باشا مبارك"، فاستحالت هذه النبتة المباركة في سنوات معدودة إلى شجرة سامقة، كثيرة الفروع والأغصان، طيبة الثمار، وقد امتد ظلها الظليل ليشمل مصر والعالم العربي بما أمدتهما من أساتذة للغة العربية، يقومون بتدريسها في المدارس والمعاهد، ويندر أن تجد أحدًا لم ينتفع بأحد خريجي هذا المعهد العتيد (دار العلوم)، أو يدرس على يديه، أو يقرأ كتابًا له.
 
وإذا كان بعض الباحثين يعظمون دور بعض رواد النهضة الأدبية والفكرية في مصر، ويرون في نتاجهم نقلة حضارية أخذت مصر إلى القرن العشرين، فإنهم يجانبون الحقيقة والصواب، ويبتعدون عن الموضوعية حين يغفلون دور المؤسسات التعليمية، مثل: مدرسة دار العلوم، ومدرسة القضاء الشرعي، فدورهما في إثراء الحياة الأدبية والفكرية لا ينكر، وإذا كانت مدرسة القضاء الشرعي قد أُغلقت فإن دار العلوم لا تزال تؤدي رسالتها حتى اليوم، وإن كانت أبطأ خُطًى عما كانت من قبل.
 
 
وإذا أردت أن تدرك جهاد مدرسة دار العلوم فحسبك أن تعلم أن من بين خريجيها وأساتذتها كان "أحمد الإسكندري" و"[[أحمد العوامري]]" و"عباس حسن" في الدراسات النحوية، و"[[أحمد ضيف]]" و"أحمد الحوفي" و"علي النجدي ناصف" في الدراسات الأدبية، و"[[إبراهيم بيومي مدكور]]" و"محمود قاسم" في الدراسات الفلسفية، و"محمد غنيمي هلال" في الدراسات الأدبية المقارنة، و"إبراهيم أنيس" و"[[تمام حسان]]" في الدراسات اللغوية، و"علي الجارم" و"علي الجندي" و"محمود حسن إسماعيل" من شعرائها الفحول، و"[[حسن البنا]]" و"[[سيد قطب]]" و"[[محمد عمارة]]" من رواد الفكر والإصلاح، و"عبد السلام هارون"، و"محمد أبو الفضل إبراهيم الإبياري" من رواد فن تحقيق التراث.
 
وما ذكرته إنما هو حبات قليلة في عقد عظيم يزين جِيدَ مصر، ويزيده بهاء وحسنًا. و"إبراهيم أنيس" واحد من تلك الحبات اللامعة التي نبغت في الدراسات اللغوية، وقد عُدَّ رائدا لها في مصر والعالم العربي.
 
==المولد والنشأة==