افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 767 بايت ، ‏ قبل سنتين
الرجوع عن تعديل معلق واحد من Mohammed aljabrie إلى نسخة 22903951 من Mr.Ibrahembot.
{{مصادر أكثر|تاريخ=فبراير 2016}}
{{تصفح المرأة في المجتمع}}
{{صندوق معلومات
|bodystyle =
|title = المرأة في العراق
|titlestyle =
|image = [[ملف:Iraqi women in their kitchen preparing a meal for a luncheon.jpg|200px|alt=Example alt text]]
|image =
|imagestyle =
|caption = نساء من العراق
|captionstyle =
|headerstyle = background:#bbf;
|header2 =
|label2 = القيمة
|data2 = 0.557 (2012)
|header3 =
|label3 =المرتبة
|data3 = ال120الـ120
|header4 =
|label4 = الوفيات بين الأمهات
لكل (100,000 نسمة)
|data4 = 63 (2010)
|header5 =
|label5 = النساء في البرلمان
|data5= 25.2% (2012)
|header6 =
|label6 =النساء فوق 25 سنة في التعليم الثانوي
|data6 = 22.0% (2010)
|header7 =
|label7 = القوى العاملة النسوية
|data7 = 14.5% (2011)
 
|header8 = مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين<ref name="ggr">{{cite web|title=The Global Gender Gap Report 2013|url=http://www3.weforum.org/docs/WEF_GenderGap_Report_2013.pdf#page=20|publisher=World Economic Forum|pages=12–13}}</ref>
|label8 =
|data8 =
|header9 =
|label9 = القيمة
|data9 =لا NRتوجد بيانات(2012)
|header10 =
|label10 =المرتبة
|data10 = لا توجد بيانات (خارج الـ 136)
|data10 = NR
 
}}
{{تصفح المرأة في المجتمع}}
عاشت [[المرأة]] في [[بلاد مابين النهرين]] مراحل مختلفة في معترك الحياة فكانت لها مكانة مرموقة لم تصل لها نظيراتها إلا بعد عناء طويل <ref>دور المرأة العراقيــة ومكانتهــا عبر التاريـخ د. صباح ابراهيم الشيخلي ، كلية الآداب / جامعة بغداد ، http://www.iraqnla.org/fp/alfrdos5/15.htm</ref>، لكنها عانت أيضا من الظلم والتهميش سنين طوال ، واستطاعت أن ترتقي بواقعها على مر العصور نحو التقدم فخاضت أشواطا مختلفة و لعبت دورا مركزيا وأثرت في الحضارات المختلفة على مر الأزمان<ref>[http://www.somerian-slates.com/mss_old/p330.htm المرأة العراقية في الحياة العامة<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>.
إنغمرت '''المرأة في العراق''' في بداية القرن الحادي والعشرين في الاضطرابات الاجتماعية. يتأثر وضع المرأة الاجتماعي في العراق بالعديد من العوامل منها: الحروب (آخرها الحرب على العراق)، الصراع الديني الطائفي، والخلاف بين الشريعة الإسلامية والدستور العراقي والتقاليد الثقافية والعلمانية الحديثة. وترملت مئات الآلاف من النساء العراقيات نتيجة لسلسلة من الحروب والصراعات الداخلية.وناضلت منظمات حقوق المرأة ضد التحرش والترهيب وعملت على تعزيز التحسينات على وضع المرأة في القانون، وفي التعليم، والعمل، والعديد من المجالات الأخرى من الحياة العراقية. <ref>[[المرأة العراقية|ويكيبيديا الإنكليزية]]</ref>
 
== المرأة العراقية والتعليم ==
== عصر ماقبل التأريخ ==
اسس النظام التعليمي في العراق سنة 1921، ومع بداية السبعينات أصبح التعليم عامة ومجانيا على جميع المستويات، لكن وضع التعليم تغيير بعد حرب الخليج سنة 1991 وتسببت العقوبات الاقتصادية في تدهور المؤسسات التعليمية بشكل سريع. تضيق الفجوة بين الجنسين على مستوى محو الامية، وعموما فان 26% من النساء العراقيات اميات و 11% من الرجال. وبالنسبة للشباب الذين يتراوح أعمارهم 15-24 سنة فان نسبة المتعلمين منهم هي 80% للإناث مقابل 85% للذكور. فرص الإناث للالتحاق بالتعليم بعد المرحلة الابتدائية هي أقل من فرص الذكور حيث تنخفض أعداد الإناث الملتحقات بالتعليم بشكل كبير. الجدول أدناه يبين مستويات التعليم المتحققة للذكور والاناث سنة 2007:
كانت المرأة في تلك الفترة ذات استقلالية واحترام خاص فكانت الأم تمتلك سيطرة جدية فذلك ظهرت عبادة الأم التي كانت تعد مصدرا للخصب والتكاثر وهذا ما أشارت إليه الآثار المكتشفة في وادي الرافدين.<ref>[http://www.iraqnla.org/fp/alfrdos5/15.htm دور المرأة العراقيــة ومكانتهــا عبر التاريـخ]</ref>
{|class=wikitable
|-
!مستوى التعليم!!إناث!!ذكور!!المجموع
|-
|الإبتدائية||28.2||30.2||29.2
|-
|المتوسطة||9.6||13.7||11.6
|-
|الاعدادية||5.0||8.9||6.9
|-
|الدبلوم||3.8||5.4||4.6
|-
|العليا||3.1||5.6||4.4
|}
 
ولا يزال التعليم يشهد تطورا وتبرز العديد من المدارس الأهلية جنبا الى جنب مع المدارس الحكومية.
== في الحضارة السومرية ==
كان للمرأة في العصر السومري مكانة خاصة فقد بدأت بمهام الأمومة من ذلك الزمن فكانت تعتني بالأطفال وتعد لهم الطعام وتنظف مكان عيشهم وتهتم بكل ما يوفر لهم الراحة بالإضافة إلى مساندتها للرجل في مهامه فكانت تعينه في الصيد و الدفاع عن [[الأسرة]] وإعداد الأدوات والمستلزمات التي كانت تصنع من [[المواد الطبيعية]] كالحجارة وغيرها كما يعتقد أن المرأة العراقية هي من تنبهت إلى زراعة البذور حيث إنها أول من سكن المروج الخضراء فكانت تصنع الطعام لصغرها من [[الحنطة]] و[[الشعير]] بعد أن اكتشفت طريقة زراعتها ، ويعتقد أيضا أنها أول من استأنست [[الحيوانات الأليفة]] وكان ذلك قبل اكتشافها للزراعة ، كانت الأرض تعني الأم بالنسبة لهم فكما أن الأم هي مصدر العطاء والتكاثر شبهت الأرض بها فكانوا يعبدون الأم الأرض ويقدسونها بكونها [[الأم الألهة]] ،وبعد تشريع القوانين ، كانت هناك قوانين تختص بالمرأة في مختلف الشرائع التي توالت على بلاد الرافدين فقد تضمنت اصلاحات [[أورو كاجينا]] الإجتماعية تنظيم الأسرة ومكانة المرأة في [[الدولة السومرية]] ، وتعرضت أيضا شريعة [[أور نمو]] مؤسس [[سلالة أور]] الثالة السومرية إلى تشريع القوانين المختصة بالمرأة الباكر والمتزوجةوالمطلقة و لم يغفل [[حمورابي]] عن تشريع قوانين تخص المرأة والأسرة فقد خصص ثلاثين مادة قانوينة تعنى بالمرأة والأسرة في شريعته ، فكانت المرأة في ذلك العصر تتمتع بحريتها وبحقها في العيش حيث كانت تشارك في إدارة الدولة وشراء العبيد وتقسيم الأرزاق والطبابة والغناء والكهانة وغيرها ويذكر التاريخ عدة ملكات حكمن بلاد [[وادي الرافدين]] كالملكة [[شبعاد]] و [[سميراميس]] و [[كوبا با]] وغيرهن <ref>المرأة في التاريخ العراق القديم ، http://www.abualsoof.com/inp/view.asp?ID=86</ref> .
[[ملف:Semiramis-Regina.png|تصغير|صورة خيالية لسميراميس الملكة الآشورية تعود للقرن الثامن عشر]]
عانت [[المرأة العربية]] في العصور الأولى من الإضطهاد والظلم ولم تكن المرأة السومرية بمعزل عنها رغم مظاهر الرفاه التي كانت تعيشها فقد لنوع من الإقصاء وسوء المعاملة وعدم الإحترام أحيانا <ref>مريم نور الدين فضل الله - المرأة في ظل الإسلام - دار الزهراء - لبنان بيروت - ص 23</ref>.
 
== المرأة وحقوق الانسان ==
== في الحضارة البابلية ==
انتهكت الأوضاع والحقوق الاجتماعية للمرأة في العراق وألقيت جانبا لسنوات عديدة. تشكل المرأة 65٪ من سكان العراق، وهي جزء حيوي من الثقافة وتشكل 70٪ من القوى العاملة الزراعية.
كانت [[المرأة]] في [[الحضارة البابلية]] محتقرة ولا تتعدى كونها خلقت لإسعاد الرجل فقط <ref name="ReferenceA">مريم نور الدين فضل الله - المرأة في ظل الإسلام - دار الزهراء - لبنان بيروت - ص 24</ref>.
يقدر عدد سكان العراق بأكثر من 32 مليونا وهو مجتممع يهيمن عليه الذكور، على الرغم من وجود العديد من الفئات والطبقات داخل الثقافةالعراقية. واللغة الرسمية في العراق هي اللغة العربية والكردية. في اليوم العالمي للمرأة، 8 مارس 2011، شكلت جماعة من 17 إمرأة عراقية شبكة وطنية لمكافحة العنف ضد المرأة في العراق.
== في الحضارة الآشورية ==
بينما كانت [[المرأة]] في الحضارة [[البابلية]] تعاني من الظلم والإضطهاد تردى حالها أكثر في المجتمع الآشوري فكانوا يعتبرونها ملكًا للرجل يتصرف بها كما يشاء ويطلقها ويحرمها حقوقوها وممتلكاتها وهي تنفذ الأوامر بدون أدنى اعتراض <ref name="ReferenceA"/>.
وعلى الرغم من ذلك فقد وصلت المرأة الآشورية للحكم كما نقل التأريخ عن الملكة [[سميراميس]] التي حكمت إلى جانب زوجها لمدة 42 عاما ولمفردها بعد وفاة زوجها لمدة 5 أعوام.<ref>[http://almustashar-iq.net/index.php/permalink/10619.html سميراميــس .. ميثولوجيا سماوية تحمل روح حمامة]، جريدة المستشار</ref>
 
منظمة حرية المرأة في العراق ([[منظمة حرية المرأة (العراق)|منظمة حرية المرأة]]) هي منظمة غير حكومية اخرى مكرسة للدفاع عن حقوق المرأة في العراق. كانت هذة المنظمة نشطة للغاية في العراق لعدة سنوات مع الآلاف من الأعضاء، وهي منظمة حقوق المرأة العراقية ذات مكانة دولية كبيرة. وقد تأسست في يونيو 2003 من قبل ينار محمد، ناسيك أحمد ونادية محمود. هذه المنظمة تدافع عن المساواة الاجتماعية الكاملة بين المرأة والرجل، والعلمانية، وتحارب ضد الأصولية الإسلامية والاحتلال الأميركي للعراق، رئيسها هو ينار محمد.
== بعد الإسلام ==
 
منظمة حرية المرأة نشأت مع منظمة (استقلال المرأة)، ونشطت في كردستان 1992-2003 على الرغم من معارضة الحكومة والاضطهاد الديني، ومع (ائتلاف الدفاع عن حقوق المرأة العراقية) التي تأسست في عام 1998 من قبل نساء عراقيات في المنفى. منظمة حرية المرأة تركز أنشطتها على محاربة الشريعة الإسلامية، ضد اختطاف وقتل النساء وضد جرائم الشرف. الآلاف من أعضاء هذه المنظمة أقوياء، لديها تحت تصرفها شبكة من الدعم من خارج العراق، لا سيما من الولايات المتحدة. كما أن لديها أعضاء في بريطانيا العظمى، وكندا، والسويد، وسويسرا، وهولندا، والنرويج، وفنلندا، والدنمارك. نشطائها ومديريها كانت هدفا للتهديدات بالقتل من المنظمات الإسلامية مرات عديدة.
== العصر الحديث ==
[[ملف:Iraqwomenvoters.jpg|220px|تصغير|يسار|صورة تعود ليناير عام 2005 لنساء عراقيات ينتظرن للتصويت في الانتخابات.]]
لعبت المرأة العراقية أدوار مختلفة على جميع الأصعدة الحياتية وشاركت الرجل في بناء [[المجتمع العراقي]] :
=== في السياسة ===
بدأت المرأة تشارك في الحياة السياسية في مطلع أربعينات القرن العشرين وذلك من خلال تأسيس اللجنة النسائية لمكافحة الفاشية ثم تخرجت نخبة من النساء من [[كلية القانون]] وعملن في سلك المحامات، كما كان لها الدور البارز في [[وثبة يناير عام 1948]] ميلادية لإسقاط [[معاهدة بورتسموث]]، وشاركت في [[انتفاضة أكتوبر عام 1952]] حيث تعرضت 150 امرأة للإعتقال<ref name="iwaf.org.iq">http://www.iwaf.org.iq/rite2.htm</ref>.
 
الظروف الناتجة عن حرب الخليج ثم الانتفاضة الكردية في العراق في عام 1991، أعطى المنطقة الكردية في العراق وضعا مستقلا لفترة، على الرغم من الصراعات بين المناطق التي تسيطر عليها أكبر الأحزاب القومية. وهذا ما سمح لتطوير بعض المطالبات بحقوق المرأة، والتي بدورها أثرت على بعض النساء اللواتي أصبحن نشطات في تأسيس منظمة حرية المرأة.
=== في الصحافة ===
دخلت المرأة في [[الصحافة]] بعد صدور أول مجلة تعنى بالمرأة تحت عنوان ( ليلى ) في عام 1923 ميلادية حيث طالبت رئيسة تحريرها بمنح المرأة حقها في المشاركة في السياسة <ref name="iwaf.org.iq"/>
 
البيان التأسيسي لمنظمة حرية المرأة تحتوي على الولاية في ست نقاط:
=== في الطب ===
دخلت النساء العراقيات في مجال [[الطب]] بمختلف دياناتهن فكانت الدكتورة آناستيان وهي من [[الديانة الأرمنية]] أول طبيبة عراقية عينتها وزارة الصحة حيث كانت أول من دخلت كلية الطب في بغداد من الفتيات وتخرجت منها سنة 1939 ميلادية وبعدها توالت الفتيات من الطائفة المسلمة والصابئة <ref name="iwaf.org.iq"/>.
 
* وضع قانون إنساني يقوم على أساس المساواة وضمان أكبر قدر من الحرية للمرأة، وإلغاء جميع أشكال القوانين التمييزية.
== المرأة في عهد حزب البعث ==
* فصل الدين عن الحكومة والتعليم.
بعد أن حاولت المرأة الإرتقاء بواقعها في زمن الحكومات التي توالت لحكم العراق كانت فترة حكم [[صدام حسين]] لل[[عراق]] من أسوء الفترات التي عاشتها المرأة العراقية فعاد بها إلى الوراء من خلال الظلم والاستبداد والتهميش فعانت ما عانت على جميع الاصعدة وذاقت مختلف أنواع العذاب من قتل الأب والأخ والزوج والأبناء إلى المقابر الجماعية فكانت تصارع الموت لتبقى على قيد الحياة ، كما عانت من الحروب الثقافية والقوانين الجائرة في الجامعات والحصار وفرض القيود على حريتها كل ذلك أدى إلى عرقلة مسيرتها العلمية الثقافية ، بالإضافة إلى شبح [[عدي صدام حسين]] الذي كان يطاردها أينما كانت لينال من شرفها وعفتها.<ref>[http://www.bshra.com/b78/hdeth.htm معاناة المرأة العراقية - مجلة بشرى -العدد 78]</ref>{{غير محايد}}
* وضع حد لجميع أشكال العنف ضد المرأة وجرائم الشرف، والضغط من أجل العقاب لقتلة النساء.
* إلغاء إلزامية ارتداء الحجاب، والحجاب للأطفال وحماية حرية اللباس.
* وضع المشاركة المتساوية للنساء والرجال في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والإدارية والسياسية، على كل المستويات.
* إلغاء الفصل بين الجنسين في المدارس على جميع المستويات.
 
بعض المدافعون عن حقوق النساء في العراق، يسعون إلى إقامة حوارات مع النساء الإسلاميات، والحفاظ على مسافة من الحركة النسوية الراديكالية والعلمانية من منظمة حرية المرأة.
== أبرز النساء العراقيات في العصر الحديث ==
* '''في الصحافة''': [[بولينا حسون]]، [[أطوار بهجت]]
* '''في الادب والشعر''': [[نازك الملائكة]]
* '''في الهندسة''': [[زها حديد]]
* '''في الفن التشكيلي''': [[وداد الارفة لي]]، [[ليلى العطار]]، [[نزيهة سليم]]، [[نهى الراضي]]، [[راجحة القدسي]]
* '''في التمثيل''': [[آزادوهي صموئيل]]، [[آسيا كمال]]، [[آلاء شاكر]]، [[أحلام وهبي]]، [[أمل خضير]]، [[أمل سنان]]، [[أمل طه]]، [[أمل عباس]]، [[إقبال نعيم]] ،[[سهام السبتي]]، [[شذى سالم]]
 
== طالعقوانين أيضاالشريعة ==
الإسلام هو الدين الرسمي في العراق وحوالي 97% من العراقيين يعتنقون الدين الإسلامي.
* [[زها حديد]]
في 29 يناير 2004 أطلقت الحكومة العراقية المؤقتة وبدعم من المجلس الأعلى الإسلامي في العراق وعلى الرغم من المعارضة القوية من قبل المدير الأمريكي بول بريمر القرار 137، الذي قدم الشريعة في "قانون الأحوال المدنية الشخصية"، والتي أنشأئت الحقوق والحريات للمرأة العراقية منذ 1958 . يسمح هذا القرار تفسيرات مختلفة جدا من القانون لسنة 1958 على جزء من الطوائف الدينية. فتح هذا القرار اختراقا إضافيا في القانون المدني وخاطر بتفاقم التوترات بين الأديان في العراق وفي بيان لمنظمة حرية المرأة أكد:
* [[بنت الهدى الصدر]]
"العراق هو مجتمع علماني. النساء والرجال في العراق يتخيلوا هزيمة الفاشية فقط لأنها استبدال لديكتاتورية إسلامية"
* [[الأميرة و النهر]]
على الرغم من سمعتها باعتبارها علمانية نسبيا، الشريعة تغب تماما عن العراق قبل 2003. و"قانون الأحوال المدنية الشخصية" يشترط أنه في حالة ما لم يحظر صراحة في القانون، فإن الشريعة الإسلامية هي التي ستسود. أطلقت ائتلاف من 85 منظمة نسوية ، من خلال وسائل الاتصال الدولي، حركة احتجاجات ضد هذا القرار وبعد شهر من هذا القرار في 29 فبراير 2004، تم سحب القرار.
* [[المرأة اللبنانية]]
ابتداء من سبتمبر 2004، أطلقت منظمة حرية المرأة حملة جديدة ضد ارتداء الحجاب القسري من قبل الميليشيات الإسلامية، ولا سيما في الجامعات.
* [[المرأة المصرية]]
في عام 2005، كان هناك مرة أخرى الجدل حول الدستور الجديد، الذي يعتبر الإسلام باعتباره واحدا من مصادر القانون العراقي.
* [[المرأة الإيرانية]]
الخطوط العريضة للدستور يقترح، في المادة 14، إلغاء القانون الحالي والرجوع لقانون الأسرة في التوافق مع الشريعة الإسلامية وغيرها من الرموز الدينية في العراق. وبعبارة أخرى، فإنه يجعل المرأة عرضة لجميع أشكال عدم المساواة والتمييز الاجتماعي. ويجعل منهمن مواطنات من الدرجة الثانية، وأقل البشر قيمة.
* [[المرأة العربية]]
وللأسباب ذاتها، نددت منظمة حرية المرأة في انتخابات عام 2005، والهيمنة من قبل أطراف معادية لحقوق المرأة.
* [[المرأة الإماراتية]]
المجموعات النسائية نددت من "زواج المتعة"، استنادا إلى الممارسة يعتقد عادة أن يقوم على الشريعة الإسلامية، التي تم احياؤها خلال احتلال العراق: فهو يجيز للرجل أن يتزوج من امرأة، من خلال المال قدر من المال كهدية (مهر)، لفترة محددة من الزمن في معظم الحالات. رفضت جماعات مثل منظمة حرية المرأة مثل هذه الممارسات كونه يوفر الغطاء القانوني لممارسة البغاء.
 
== مصادرالمراجع ==
{{مراجع}}
{{شريط بوابات|المرأة|العراق|أنثوية|المرأة في الوطن العربي}}
{{ضبط استنادي}}
{{تصنيف كومنز}}
{{المرأة في الوطن العربي}}
{{ضبط استنادي}}
{{شريط بوابات|المرأة|العراق|أنثوية|المرأة في الوطن العربي|نسوية|المرأة|مجتمع}}
 
[[تصنيف:المرأة حسب البلد]]
[[تصنيف:المرأة في العراق]]
[[تصنيف:نساءنسويون عراقيون]]
[[تصنيف:نساء عراقيات]]
7٬510

تعديل